15 December 2009 - 23:42
رمز الخبر: 1359
پ
الدکتور کمال الهلباوی فی حوار مع "رسا"
رسا/حوار- جاء الحوار مع الدکتور الهلباوی أحد قیادات الإخوان المسلمین شاملا، انعکست فی طیاته عمق التجربة وأصالة الفکرة، وکان المعیار فی کل مسألة الإسلام ومصلحة الأمة، هاتفناه وکان هذا الحوار..
أتمنى لو تصبح کل الأمة "حزب الله"<BR>
شغل منصب المتحدث الرسمی للإخوان المسلمین فی أوربا فی فترة مهمة من تاریخ الإخوان قبل أن یستقیل من منصبه عام 1997 "للتحرر من عبء العمل التنظیمى" کما یقول. أسس الرابطة الإسلامیة فی بریطانیا وکان أول رئیس لها.
جاء کمال الهلباوى إلى بریطانیا قادما من باکستان فی منتصف التسعینیات، بعد 6 سنوات قضاها هناک حیث کان یدیر مرکز الدراسات السیاسیة فى إسلام آباد، بعد استقراره فى بریطانیا أسس مرکزا لدراسة الإرهاب، ردا على «الحرب ضد الإرهاب»، له نشاط تقریبی ملحوظ، ومشارک فعال فی مؤتمر الوحدة الإسلامیة بلندن.


العراق وأزمته المفتوحة على المجهول
عندما حاورنا الدکتور کمال الهلباوی صادف ذلک یوم الثلاثاء الماضی، حیث اهتزت بغداد على وقع التفجیرات الإرهابیة، فلم یکن لائقا منّا أن نتخطى الموضوع العراقی، فسألناه أولا هل یرى فی نهایة النفق خلاصا من هذا العنف الأعمى الذی یُغرق العراق فی الدم؟
فجاء جواب فضیلة الدکتور الهلباوی طافحا بالمرارة والأسى على ما آلت إلیه أوضاع العراق، فبعد سنوات من إضاعة البوصلة وتوریط العراق فی الحروب ضد جیرانه، بدءا بفرض الحرب على الجمهوریة الإسلامیة ومن ثم غزو الکویت، یجد العراق نفسه تحت الاحتلال، لیتعطل دوره ویتفکک نسیجه الاجتماعی والمذهبی، ویسوده العنف والإرهاب ویتلغم واقعه السیاسی بالمحاصصة الطائفیة التی ابتدعها الاحتلال مع بول بریمر.. ویخلص الهلباوی فی نهایة سرده لمظاهر الأزمة العراقیة بأن لا مخرج للعراق من أزمته إلا بزوال الاحتلال.
المشروع الوحدوی وآفاقه
وباعتباره أحد الشخصیات الوحدویة الراعیة لمؤتمر التقریب بلندن سالناه عن تقییمه للمنجز التقریبی بشکل عام، بدا الرجل متفائلا ورأى ان المشروع التقریبی برغم الصعوبات التی تواجهه فهو استطاع أن یؤسس لجو حواری مسؤول وقائم على الثقة بین شخصیات ورموز علمائیة من الفریقین، ومع أنه أقر بان المشروع التقریبی ومنذ ثلاثینات القرن الماضی عرف صعودا ومراوحة إلا انه لم یتوقف بل یواصل طریقه، ویکفی ذلک الاعتراف بان المذاهب الإسلامیة أکثر من أربعة؛ من بینها المذهب الأمامی الاثناعشری والمذهب الزیدی، والمذهب الإباضی، وهو الاعتراف الذی بدأت تتسع مساحته. وهو یرى أن الأفق کبیر أمام المشروع الوحدوی طالما أنه یهدف إلى تدبیر الخلاف الفقهی ولا یروم الصیاغة المذهبیة الواحدة، ولفت الدکتور إلى أن الأعداء التاریخیین للأمة هم من یستفید من أجواء الفرقة والاختلاف، وفی هذا السیاق أثنى فضیلته على الدور الوحدوی الرائد للجمهوریة الإسلامیة بقیادة أیة الله السید على الخامنئی.
وعند سؤاله عن حقیقة البیان المنسوب لإخوان لندن والذی نشر قبیل عقد المؤتمر الثالث للوحدة فی لندن قبل حوالی أکثر من شهر؛ شکک فی جهود التقریب واتهم القیّمین على المؤتمر بالارتباط بجهات إیرانیة. قال الدکتور الهلباوی أن البیان عار عن الصحة، وقد تقصى شخصیا الأمر وانتهى إلى أن هناک دولة اقلیمیة کبرى منزعجة من جهود التقریب هی التی تقف خلف هذا البیان المشبوه الذی حاول أیضا الإساءة إلى الإخوان والتشویش على مواقفهم الداعمة لوحدة الأمة.
مستقبل الإسلام فی أوربا
وعن مستقبل الإسلام فی أوربا فی ضوء هذه الهجمة الممنهجة على کل الرموز الإسلامیة، والتی کان آخرها حظر بناء المآذن فی سویسرا من خلال استفتاء شعبی؟ لم یظهر الدکتور الهلباوی تشاؤما، بل نظر إلى الجانب الایجابی وهو تقدم الإسلام فی أوربا وحضوره کمکون دینی وثقافی فی المجال الأوربی، ومع إقراره بهذه الهجمة التی تقف خلفها تیارات یمینیة متطرفة ولوبیات صهیونیة إلا أنه عاد وأکد على ضرورة أن یتجاوز مسلمو أوربا تشتتهم، ویتجاوزوا خلافاتهم الصغیرة لیکونوا مخاطَبا قویا ومنسجما، فالغرب یستفید من هذا التمزق الذی یطبع الوجود الإسلامی بأوربا ویعلل تجاوزه للمسلمین فی بعض تشریعاته؛ فی بعض الحالات؛ بتعدد الإسلامات، إسلام أفغانی وآخرسعودی الخ .
الإخوان وحقیقة أزمة القیادة
سألنا الناطق الرسمی السابق باسم الإخوان فی أوربا عن حقیقة ما یروج من أزمة على مستوى قیادة حرکة الإخوان المسلمین؟
فکان جوابه أن أکد أولا أن مرشد الإخوان أخذ قراره بعدم الترشح لولایة ثانیة مع أن اللاوائح الداخلیة تسمح له بذلک، لیفسح المجال للتداول على هذا الموقع الحساس، وهنا لم یفته الثناء على مرشد الإخوان وحکمته والإشادة بمواقفه الشجاعة من کل قضایا الأمة، ومنها مواقفه الداعمة لإیران على أکثر من صعید. أما فی مسالة الأزمة فاعتبر ذلک مجرد استنتاج غیر دقیق انطلاقا من تصریحات بعض الأعضاء فی الجماعة، وأن المواقف الرسمیة هی التی تعتبر ذات مصداقیة فی الحدیث عن بعض التفاصیل الداخلیة التی تخص الجماعة، وان فی مثل هذه المفاصل الانتقالیة طبیعی أن تکثر الإشاعات خاصة عندما یتعلق الأمر بحرکة من حجم حرکة الإخوان المسلمین، ویتم تضخیم الأمور.
العالم العربی وظاهرة التوریث
وعن أحوال العالم العربی والتراجعات التی یسجلها کل مراقب، سالناه عن ظاهرة التوریث وعن حظوظ المفهوم فی أن یتحول إلى آلیة فی الحکم؟
باستهجان واضح بدأ تعلیقه قائلا: هل ظل الشعب المصری ینتظر ثلاثین سنة لکی یأتی جمال مبارک ویحکمه؟ᴉ ثم أشار إلى أن الظاهرة لها عمقها التاریخی المتصل بتاریخ الاستبداد فی التجربة الإسلامیة، وهنا رأى أن على الشعوب أن تقاوم هذه الظاهرة، مؤکدا على رفض حرکة الإخوان المسلمین لمبدأ التوریث، وأن الحرکة وضعت شروطا یستحیل معها تمریر هذا المشروع..
القدس وإیقاع التهوید
وعن القدس المحتلة والتی تتغیر معالمها على إیقاع حرکة تهویدیة متسارعة غیر مسبوقة، ومحدودیة الحراک الشعبی.
هنا عاد الدکتور الهلباوی وأکد على ضرورة العمل من أجل الوحدة، فالأمة ممزقة وتستهلکها الصراعات الثانویة، فیما القدس تضیع تحت أعیننا ومعها کل الحقوق التاریخیة للشعب الفلسطینی. ودعا الهلباوی القوى الحیة فی الآمة بان تتحمل مسؤولیتها ازاء ما تتعرض له القدس مکبرا نضال الشعب الفلسطینی واستماتته فی الدفاع عن مقدساته.
الحرب فی صعدة
وعن الحرب فی صعده، والتدخل السعودی فی الصراع. رأى الهلباوی أن الصراع فی الیمن منشأه فساد الحکم، ولیس له طابع مذهبی، تماما کما أن الحراک الجنوبی له أسبابه السیاسیة المتمثلة فی احتکار السلطة، وقال: أنا أرى أن هذه حرب ظالمة، وأن الحوثیین مظلومون مثل بقیة شعب الیمن تحت قیادة ظالمة وقبلیة. أما عن التدخل السعودی فالهلباوی تعجب من هذا الدور السعودی فی الأزمة الیمنیة، فعوض أن تستقبل السعودیة اللاجئین وتوفر لهم الملجأ والإیواء وتوفر لهم الاحتیاجات من طعام ودواء.. قامت لتقصفهم بالطائرات، وهنا دعا حکام السعودیة "إذا کانت لهم بقیة من دین فلیوقفوا حربهم هذه" واصفا الحوثیین بالمظلومین. ودعا العلماء فی إیران للتحرک لإیقاف هذه الحرب الظالمة.
الدور الإقلیمی لإیران
وعن الدور الإقلیمی الإیرانی والذی هولت منه بعض الأطراف العربیة، أثنى الدکتور الهلباوی على إیران وعلى دعمها للمقاومة وللقضیة الفلسطینیة، وعلى وقوفها بوجه المشروع الأمریکی، ورأى أن إیران وبعد الثورة انحازت بکل إمکاناتها لقضایا الأمة، ولذلک هی تدفع الثمن، فالغرب لا یضغط على إیران إلا لحملها على التحلل من التزاماتها، وهنا دافع عن حق إیران فی حیازة التکنولوجیا النوویة وأشاد بنهضتها وبتجربتها التنمویة وتفوقها العلمی ورأى فیها نموذجا یحتدا.
وثیقة "حزب الله" السیاسیة
وعن الوثیقة السیاسیة لـ"حزب الله" ، سالنا الدکتور الهلباوی کیف قرأ هذه الوثیقة الهامة فی مضمونها وسیاقها. فأثنى ابتداءا على الوثیقة من حیث القیمة السیاسیة وعلى دقة صیاغتها واعتبرها مظهر تطور فی تجربة الحزب المقاوم، وثمن الدور الطلیعی لحزب الله وتمنى أن تکون کل الأمة "حزب الله"، وأبدى تفاؤله بمستقبل مشروع المقاومة فی الأمة ، ولم یفوّت الفرصة من أجل التندید بموقف النظام المصری فیما سمی بخلیة "حزب الله" فی مصر، مفندا الروایة المصریة التی سعت إلى أن تشوه صورة الحزب وتنال من مصداقیته وشعبیته.
وفی ختام الحوار توجه فضیلة الدکتور الهلباوی بکلمة حیا فیها القیادة الإیرانیة على مواقفها الإسلامیة من قضایا الأمة، وثمن دور العلماء التقریبیین ودعاهم لبذل المزید من الجهود لتمثین وحدة الأمة، ودعا العلماء والمشایخ لمزید من التعاون والانفتاح المتبادل وتعزیز مظاهر الوحدة الاسلامیة، والتعبئة للدفاع عن الأمة وحقوقها ومصالحها وقضایاها المصیریة.
حاوره عبدالرحیم التهامی.



ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.