28 February 2010 - 19:09
رمز الخبر: 1844
پ
التحلیل السیاســی:
رسا/تحلیل سیاسی- هی نهایة دراماتیکیة جدیرة بإرهابی مثل ریغی، لکن قیمة الرجل/الصید تتجلى فی أن حجم الرهانات الدولیة والإقلیمیة علیه قد تضاعفت، خاصة بعد الانتخابات الرئاسیة الأخیرة التی شهدتها إیران فی الصیف الماضی./ بقلم عبدالرحیـــم التهامـــی.
سقوط "ریجی"..نهایة مسیرة من القتل والتآمر.<BR>
کانت بحق عملیة أمنیة استخباراتیة غایة فی التعقید تلک التی أوقعت بالمجرم المدعو عبدالمالک ریغی زعیم ما یسمى بتنظیم (جند الله) بید قوات الأمن الإیرانیة، ولن تنکشف کل أبعاد العملیة أو تفاصیلها بالتأکید؛ شانها فی ذلک شأن کل عمل أمنی دقیق، فلم یکن الرجل والذی ترعاه الاستخبارات الأمریکیة یتحرک من دون إحتیاطات أمنیة أو دعم لوجستی وفرته له أکثر من جهة دولیة وإقلیمیة.
قیمة الرجل/الصید تتجلى فی أن حجم الرهانات الدولیة والإقلیمیة علیه قد تضاعفت، خاصة بعد الانتخابات الرئاسیة الأخیرة التی شهدتها إیران فی الصیف الماضی، حیث بدا المشهد الإیرانی وکأنه یمنح الغرب تلک الفرصة التی طال انتظارها؛ وهی لحظة الانکشاف الکبرى التی طالما سعت لها وعملت لأجلها أمریکا، من خلال المیزانیات المرصودة لزعزعة الاستقرار ودعم شبکات العملاء وتسخیر آلة الإعلام المضلل لزعزعة الثقة فی النظام الإسلامی وقیادته.
لم یکن الرجل فی یوم ما ومنذ أن تشکل تنظیمه الإرهابی فی منطقة سیستان وبلوشستان قبل ثمان سنوات، بعیدا عن الأجندة الأمریکیة والإقلیمیة، فالغطاء الذی وظفه الرجل کان الدفاع عن الحقوق القومیة والمذهبیة للقومیة البلوشیة وأهل السنة فی هذا الإقلیم، لکنّه فی الواقع کان یؤسس للتمرد فی هذه المنطقة الحدودیة التی هی فی حسابات الاستراتجیة الأمریکیة تعدّ منطقة رخوة، تمنح فیها الخصوصیة القومیة والمذهبیة إمکانات مثالیة للضغط على النظام وإشغاله بتوترات ذات طبیعة قومیة ومذهبیة وصولا إلى مطالب الانفصال، والمعروف أن تنظیم الإرهابی "ریغی" لم یتورط فقط فی سلسلة أعمال إرهابیة وتفجیرات أودت بحیاة عشرات المدنیین الأبریاء من السنة والشیعة، بل هو ضالع ومتورط فی نشاط واسع ومکثف لتهریب المخدرات، لاستهداف القاعدة الاجتماعیة الشبابیة للنظام الإسلامی.
أما على الصعید الإقلیمی فإن دولة إقلیمیة کبیرى فی المنطقة وجدت فی شعارات "ریغی" المذهبیة فرصة لدعم هذه المطالب الوهمیة، بل ولتتبنّى التنظیم الإرهابی وتدعمه إعلامیا وسیاسیا ومادیا، ضمن إستراتجیة الحرب المذهبیة، والتی تهدف إلى محاصرة الثورة والتشنیع علیها بتهم اضطهاد أهل السنة فی إیران وإساءة معاملتهم، لإثارة المشاعر الدینیة ضدها.
وحین تکشفّت الثغرة فی المشهد الإیرانی من خلال الاضطرابات التی أعقبت الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسیة؛ وکنتیجة للأداء البائس والمشبوه لما یسمى بالمعارضة، کانت الخطة الأنجلو أمریکیة تقضی بإشعال المحافظات الحدودیة وتحریک العملاء فیها للقیام بتحرکات تماشی إیقاع الاضطرابات الداخلیة خاصة فی العاصمة طهران، والتی أکدت المعطیات الأمنیة التورط الأجنبی فیها، وکان الأبرز منه التورط الأمریکی والبریطانی.
ولم یکن عادیا أن یغیّر التنظیم الإرهابی اسمه قبل نحو عام إلى ما یسمى «حرکة المقاومة الوطنیة الإیرانیة»، ولعل رعاة هذا التنظیم من الأمریکیین هم أصحاب التسمیة الجدیدة،ولا یبعد أن یکون ذلک ضمن خطة إعداد أوسع لحرکة عملائهم وتشکیلاتهم التنظیمیة فی الداخل ، وبموجب التسمیة الجدیدة، والدعم الذی حصل علیه "ریغی"، تم تأهیل تنظیمه لأدوار إرهابیة فی العمق الإیرانی، وإعداده من خلال عنوان سیاسی مناسب لیأخذ موقعه فی قاطرة تحالف ما یسمى بتنظیمات المعارضة الإیرانیة، وهکذا جاء التحالف فی بحر هذا العام مع منظمة "مجاهدی خلق" الإرهابیة.
ومن مصادیق القیمة المضافة التی اکتسبها تنظیم (جند الله)، ما ورد فی الاعترافات الأولیة لـ"ریغی" حیث اقرَّ فی تسجیل مصور له بثه التلفزیون الأیرانی؛ بأن عملاء الـ (سی آی إی) وعدوه بإنشاء قاعدة عسکریة لجماعته فی المنطقة وتقدیم المتفجرات والذخائر لعملیات التفجیر فی الداخل الإیرانی.
لا تفسیر للإرباک الذی عمّ عواصم دولیة وإقلیمیة إثر إعلان السلطات الإیرانیة عن اعتقال زعیم جماعة (جند الله) بعد مطاردة استمرت سنوات؛ إلا الصدمة التی أحدثتها عملیة الاعتقال، حیث سقط الصید فی الزمن الخطأ ومعه سقطت رهانات دولیة وإقلیمیة، فابتزاز إیران سیاسیا ومذهبیا، واستهدافها بتنظیمات الإرهاب.. کل ذلک یخدم مشروع زعزعة الاستقرار وارباک إیران فی هذه المرحلة الدقیقة حیث تواجه حملة غربیة تهدف لمصادرة حقها فی حیازة التقنیة النوویة السلمیة، فی حین تتولى الرجعیات العربیة فتح الجبهات المذهبیة والإعلامیة باتهامها إیران أنها ترعى مشروعا لتشییع العالم العربی وتحویلها إلى العدو رقم واحد، فیما یلوّح الکیان الصهیونی باللجوء إلى الخیار العسکری لإیقاف المسار النووی الإیرانی.
ولا شک فی أن القیمة الاستراتجیة لهذا الانجاز الأمنی الذی حققته عملیة الاعتقال، یکمن فی حجم وقیمة المعلومات التی سیدلی بها الإرهابی "ریغی" للجهات الأمنیة المختصة، وهی بالتأکید معلومات ومعطیات فی غایة الأهمیة والخطورة، من المفروض أن تکشف عن حجم الاستهداف - وخاصة الإقلیمی منه- الذی تتعرض له الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، ولا شک فی أن ما أتیح من اعترافات أولیة لحد الآن، کفیل بإحباط التیار السلفی الذی وظّف ورقة أهل السنة فی إیران؛ علما أن السنّة فی إیران لم یخوّلوا أحدا للحدیث باسمهم؛ وهاهو التنظیم الذی صوّروه على أنه معبّر صادق عن حقوق مذهبیة للسنّة، متورط فی علاقات وظیفیة مع الـ (سی آی إی)، ومع الموساد الإسرائیلی.
اعتقال" ریغی" هو أیضا فضیحة مضافة لسجل أمریکا المخزی فی العملیات القذرة، ودلیل آخر على أنها هی الراعی الفعلی للإرهاب الدولی، وأن حملتها العالمیة على ما یسمى بـ"الإرهاب"، ما هی فی الحقیقة إلا غطاء تکتیکی لإطماعها التوسعیة، ولتدخلها فی شؤون الداخلیة للدول وتوریطها فی معارک وهمیة ضد (الإرهاب)، لصرفها عن المعارک الحقیقیة؛ معارک التنمیة والبناء والقضاء على کل مظاهر التخلف.
ستطوى صفحة الإرهابی "ریجی" الدمویة بعد أن ینزل القضاء حکمه فیه، لکنّ الخلاصة التی نرید لها أن تستقّر فی ذهن البعض هی أن الورقة المذهبیة فی إیران، لا یمکن لها أن تنجو من توظیفات إقلیمیة ودولیة، فالمشروع الإسلامی فی إیران مستهدف، وکل تغایر سیاسی أو مذهبی متسم بشیء من الاحتداد فی اللهجة والمطلب ستلتقطه حتما الدوائر المتربصة شرا بإیران وبمشروعها الإسلامی، وبالتالی وجب الحذر.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.