03 March 2010 - 07:49
رمز الخبر: 1871
پ
معاون البحوث فی جامعة المعارف الإسلامیة
رسا/حوارات ـ أشار معاون البحوث فی جامعة المعارف الإسلامیة إلى أنّ إعداد وتدوین کتب المعارف الإسلامیة فی جامعات الوطن مرهون بمعاونیة البحوث، وذلک ضمن إعلانه عن البرامج الجدیدة المتعلقة بإصلاح کتب المعارف فی الجامعات.
إنّ استقلال الوطن مرهون بکتابة البحوث الأساسیةإنّ جعل دروس المعارف الإسلامیة فی البرنامج الدراسی لمرحلة البکالوریوس فی کافة الفروع الدراسیة للجامعات ومراکز التعلیم العالی فی البلد تعتبر من جملة الانجازات الأساسیة للمجلس الأعلى للثورة الثقافیة، الذی یهدف إلى تنمیة وتعمیق العقائد والأفکار الدینیة والثوریة والتحول الایجابی فی السلوک الفردی والاجتماعی لجیل الشباب الجامعی، والتصدی الواعی للشبهات والأفکار الدخیلة.
لا یخفى على علماء الدین والثقافة والمتخصصین فی المسائل الجامعیة الدور الذی تلعبه بالقوة هذه الدروس فی نشر المبادئ الإسلامیة داخل مراکز التعلیم العالمی، وتنویر أجواء جیل الشباب الجامعی الدراسیة والتحقیقیة بأنوار الإیمان والمعنویة.
إنّ تحقق هذه الأهداف العلیا مرهون بمشارکة وتواجد المدرسین المتخصصین الملتزمین بأوقات دروس المعارف الإسلامیة، وإنجاز البحوث الأساسیة والعملیة فی هذا المجال.
إنّ النص التالی هو حصیلة الحوار الذی أجراه مراسل وکالة رسا للأنباء مع السید غلامحسن گرامی، معاون البحوث فی جامعة المعارف الإسلامیة حول هذا الموضوع.
س/ نرجوا من سماحتکم تبین أعمال معاونیة البحوث فی جامعة المعارف الإسلامیة لعام 1430هـ.
ج/ إنّ الوظیفة الأساسیة لمعاونیة البحوث فی جامعة المعارف الإسلامیة تتمثل بإعداد وتدوین الکتب والکراسات الدراسیة، حیث تدرس فی الوقت الحاضر الدروس العامة ضمن أربعة عشر وحدة دراسیة فی مرحلة البکالوریوس لجمیع الفروع الجامعیة، فإنّ تهیئة النصوص الدراسیة والمواضیع المساعدة للدروس فی هذه المرحلة تقع على عاتق هذه المعاونیة
إنّ المقصود بالمواضیع المساعدة للدروس، الکراسات والمجلات الفصلیة التی تدوّن لغرض تعریف أساتذة المعارف الإسلامیة أکثر على العناوین المصادق علیها فی کل درس من الدروس، حیث نستخدم فی هذا المجال أسلوبان أحدهما الاستعانة بالمقالات الجاهزة والآخر بالمقالات التی نوصی بإحضارها.
س/ هل أنّ المجلات الفصلیة تخصصیة وتقتصر على فرع تخصصی واحد؟
ج/ نعم، فقد أعدت فی الوقت الحاضر ثلاثة مجلات فصلیة من قبل معاونیة البحوث لأساتذة المعارف على أساس الفروع التخصصیة المختلفة، ویمکن الإشارة هنا إلى المجلة الفصلیة "الفکر الدینی المعاصر" المخصصة لأساتذة درس المبانی النظریة للإسلام، فإنّ هذه المجلة تتمتع بامتیاز علمی وتحقیقی، کما یمکن الإشارة ـ أیضاً ـ إلى المجلة الفصلیة "الثورة الإسلامیة" المنسوبة إلى المجلات العلمیة التحقیقیة، کما أنّ مجلة "الأخلاق" المنسجمة مع درس الأخلاق الإسلامیة هی من المجلات الفصلیة التحقیقیة التی یمکن الإشارة إلیها هنا أیضاً.
والجدیر بالذکر أنّ هناک مجلتین فصلیتین أخرى فی قید الإعداد، وستطبع فی العام المقبل بشکل منظم.
س/ ما هو مقدار الاستقبال لهذه المجلة الفصلیة؟
ج/ إنّ المخاطب الأساسی فی هذه المجلة الفصلیة هم أساتذة المعارف فی کافة جامعات البلد، وإنّ هذه المجموعة تقدم لهم الدعم المناسب من أجل رفع مستوى معلوماتهم، والتعرف على أهم وأحدث البحوث فی مجال دروس المعارف، علماّ أنّ المؤسسات الأخرى تطالب دائماً بالحصول على هذه المجلة الفصلیة، وقد قدمنا لهم المساعدة اللازمة فی هذا المجال.
کما قوبلنا برغبة کبیرة لدى الأساتذة من أجل إرسال مقالاتهم لنشرها فی هذه المجلة، بحیث تصل المقالات للعددین القادمین لکل مجلة قبل أشهر من طباعتها، بعد أن یتم تقویمها وتکون حاضرة للنشر.
إنّ العمل الثالث الذی تقوم به معاونیة البحوث، هو إصلاح الکتب الدراسیة، وفی هذا الصدد من الممکن أن تکون بعض الکتب المطبوعة فی معرض النقص والخطأ، مما یتوجب تقییمها بشکل دقیق، وعلى ضوء ذلک قمنا بعقد جلسات مستمرة على امتداد السنة لغرض نقد الکتب الدراسیة، علماً أنّ هذه الجلسات تمّ عقدها بأسلوب خاص ومنظم.
س/ نرجوا أن تدلی بتوضیحات أکثر بخصوص الجلسات.
لقد تابعنا مشروعاً جدیاً فی هذا العام، بحیث تمکنا من نقد وتقییم عشرة من کتب المعارف، وقد قمنا بإرسال کل کتاب إلى ثلاثین متخصص مع استمارة خاصة، وبعد أن جمعنا نتیجة النظریات، شکلنا جلسات النقد بحضور مؤلفی الکتب المعینة، حیث تمّ تقییم ستة کتب تابعة لثلاثة تخصصات علمیة فی شهر بهمن.
إنّ هذه الکتب تابعة لفرع التفسیر، وهی عبارة عن کتاب "تفسیر نهج البلاغة" للسید دلشاد تهرانی، و"التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم" تألیف مجموعة من المؤلفین.
وفی الفرع التخصصی الخاص بالثورة الإسلامیة کتابین، وهما: "التعرف على الدستور" تألیف الدکتور نظر پور، وکتاب "إیران؛ الأمس، الیوم، غداً" تألیف الدکتور نسلی.
وفی فرع الأخلاق کتابان وهما: "الأخلاق مبانی ومفاهیم" تألیف الدکتور داودی، وکتاب "منهاج الحیاة" بقلم الدکتور شریفی.
کما ستقام أربع جلسات فی شهر اسفند لنقد أربعة کتب فی فرع المبانی النظریة للإسلام والتاریخ الإسلامی، وهی الجزء الأول والثانی من کتاب "الفکر الإسلامی" لآیة الله السبحانی والدکتور محمد رضائی، و "تاریخ الحضارة الإسلامیة" للدکتور جان احمدی، و "تاریخ الإمامة" لحجة الإسلام والمسلمین حمید احمدی.
نأمل أن تجرى الإصلاحات المأخوذة بعین الاعتبار فی جلسة النقد من قبل المؤلفین، لتقدم الکتب بنسختها الصحیحة فی الفصل الدراسی الذی یبدأ فی شهر مهر من عام 1389ش.
ومن الأعمال الأخرى لمعاونیة البحوث إقامة مهرجان المعارف الإسلامیة، الذی یهدف بالأساس إلى جمع بحوث أساتذة المعارف الإسلامیة وتصنیفها حسب الأولویة، وغرضنا من ذلک هو أن نقیم هذا المهرجان کل عام، وبالفعل أقیم المهرجان الثانی فی هذا العام، وتمّ تکریم الفائزین الأوائل فیه.
ومن جملة المهرجانات الأخرى التی نقیمها بهدف إثراء البحوث فی مجال المعارف الإسلامیة، المهرجانات العلمیة المرتبطة بدروس المعارف الإسلامیة، مثل مهرجان الأخلاق الإسلامیة الذی أقیم هذه السنة، ومهرجان التفسیر ونهج البلاغة الوطنی الذی سیقام فی شهر اردیبهشت من العام المقبل، ولقد عقدنا فی الوقت الحاضر جلسات متعددة مع المتخصصین للتباحث حول هذا المهرجان الذی یتمحور حول أسلوب علمی متناسب ینسجم مع درس تفسیر القرآن ونهج البلاغة، علماً أنّ المقالات التی قدمت له هی قید التقییم.
س/ أین تکمن ضرورة البحث فی العلوم الإسلامیة، وبالخصوص البحث فی دروس المعارف الإسلامیة؟
ج/ توجد الیوم حرکة فی بلدنا لتدریس العلوم التی ترتکز على الثقافة الغربیة، فإذا لم نقوم بالبحوث الأساسیة فی جمیع العلوم ومن جملتها العلوم الإنسانیة، سوف لا نتمکن من الحصول على الاستقلال الحقیقی، وبعبارة أخرى إنّ استقلال البلد مرهون بالاستقلال العلمی.
إنّ أسس العلوم فی بلدنا هی أسس غربیة ـ وهذا ما نوّه له ولی أمر المسلمین (حفظه الله) کثیراً ـ علماً أنّ هذه المسألة أدت إلى استئناس الکثیر من الطلاب بالعلوم الغربیة، هذا فی الوقت الذی ینبغی علینا أن نسرع فی مسیرة البحث، لا من أجل تأصیل العلوم الإنسانیة وحسب، بل من أجل الوصول إلى مرحلة إنتاج العلم.
ویمکن أن نشاهد هذه المسألة ـ أیضاً ـ فی البحوث الخاصة بدروس المعارف الإسلامیة، حیث ظهرت فی العصر الحاضر الکثیر من البحوث والأسئلة فی مجال علوم الکلام والفلسفة والأخلاق، وبالطبع أنّ أساس الکثیر منها یوجد فی الغرب، ومن جملة هذه البحوث، التعددیة الدینیة، والعلم والدین، والتوحید وأمثال ذلک، وإنّ مثل هذه المسائل ینبغی أن تظهر بلغة جدیدة.
س/ إننا نلحظ أنّ بعض الطلاب یوجهون إشکالات لکتب المعارف، وعلى سبیل المثال یقولون أنّ هذا النوع من الکتب لیس له علاقة بالفرع التخصصی، فما هو جوابکم على ذلک؟
قد یتبادر إلى ذهن بعض الطلاب الجامعیین أنّ درساً من الدروس هو إضافی، بل إننا سمعنا مثل هذا الأحادیث من قبل المسؤولین، حیث یؤکدون على التقلیل من هذا الدرس أو حذفه، إلا أنّ رؤیتنا هی أنّ الشخص الذی یعیش فی بلد إسلامی ویدخل إلى فرع من الفروع الجامعیة، ینبغی علیه أن یرتبط بالعلوم الإسلامیة، لکی یکون علم النفس ـ مثلاً ـ مؤیداً بالتربیة الدینیة، لا أن یکون علم النفس ممتلئ بالنظریات المادیة مثل نظریة فروید أو یکون علم الاقتصاد أجنبیاً عن الإسلام، أو یکون علم الطب مرتکز على نظریة دارون.
یمکن لنا فی مثل هذه الأجواء أن نقوم بتدوین 14 وحدة دراسیة خاصة بالمعارف الإسلامیة على الأقل، وإدخالها إلى الوسط الجامعی.
علماً أننا تمکنا فی السنوات الثلاثة الأخیرة المتابعة بشکل جاد لمشروع شامل یتمتع بأبعاد مختلفة یتکفل بتدوین کتب المعارف الإسلامیة، ومن جملة جوانبه تدوین کتب المعارف الخاصة بکل فرع تخصصی فی الجامعات.
س/ ما هی الإجراءات التی اتخذتموها فی هذا المجال؟
ج/ إنّ هذا العمل یحتاج إلى وقت کبیر وقدرات متخصصة، وعلى سبیل المثال إذا أردنا أن نؤلف کتاباً تحت عنوان "الأخلاق الطبیة" نحتاج إلى باحث یکون فی المرحلة الأولى عارفاً بالمسائل الطبیة، وفی المرحلة الثانیة تکون له خبرة فی علم الأخلاق، وهکذا فی موضوع الأخلاق الهندسیة، والأخلاق الفنیة.
إنّ هذا النوع من الکتب یحتاج إلى باحثین لهم القدرة على تقدیم طرح جدید من خلال دمج علمین بشکل تخصصی، وقطعاً أنّ هذا النوع من البحوث یمکن أن یجذب الطلاب أکثر.
مع أنّ مسألة: عدم إمکانیة تنظیم جمیع الدروس ـ ومن جملتها تاریخ الإسلام ـ بشکل تخصصی، هی من المسائل التی لا ینبغی ذکرها، إلا أنّ إمکانیة تحقق ذلک موجودة فی أغلب المواد الدراسیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.