23 March 2010 - 02:10
رمز الخبر: 1990
پ
باحث الحوزة العلمیة فی قم :
رسا / حوارات ــ أحد الناشطین فی مجال النشر الدینی نوّه بالشخصیة العلمیة والسیاسیة والاجتماعیة للعلامة محمد تقی المجلسی قائلا : العلامة المجلسی رائد النهضة الشیعیة والدفاع عن أهل البیت (علیهم السلام)
على طلبة العلوم الدینیة الاقتداء بجهود العلامة المجلسی وأعماله المکثفة
أخبر مراسل وکالة رسا للأنباء عن انعقاد مؤتمر لتکریم العلامة محمد تقی المجلسی المعروف بالمجلسی الأول تحت إشراف فرع جامعة المصطفى العالمیة بإصفهان وفی مؤسسة نشر معارف أهل البیت (علیهم السلام) ، والمؤتمر یعد استمراراً لسلسة مؤتمرات حیاة العلماء وثانی مؤتمر من نوعه ، ویهدف إلى تخلید مآثر أسرة المجلسی ونفی الظلم عنهم . فی هذا الإطار یندرج الحوار الآتی لمراسل وکالة رسا للأنباء مع حجة الإسلام عبد الرحیم عقیقی بخشایشی أحد الباحثین المنتمین إلى حوزة قم العلمیة لدراسة مختلف أبعاد شخصیة العلامة محمد تقی المجلسی .

رسا ــ کیف یمکن رسم ملامح شخصیة العلامة المجلسی خلال حضوره فی بلاط الحکم الصفوی ، وکیف کانت منزلته الاجتماعیة والثقافیة والسیاسیة آنذاک ؟
العلامة المجلسی أحد الشخصیات العظیمة فی العالم الشیعی ، فنظراً لما أحرزه من مکانة فی البلاط الصفوی ، ولمیول الحکام الصفویین للمذهب الشیعی ، ولمواجهات أهل السنة فی استنبول إبان الحکم الترکی للشیعة فی ذلک الوقت ، یعتبر رائد النهضة الشیعیة والدفاع عن أهل البیت الطاهرین المعصومین (علیهم السلام) .
لقد عاش العلامة المجلسی حیاة مرموقة جداً من حیث المکانة الاجتماعیة والثقافیة ، ولعله بلغ أعلى منزلة دینیة فی ذلک الوقت , فعلى الرغم من أن بعض العلماء کالمحقق الکرکی والشیخ البهائی والمیرداماد والفیض الکاشانی عاشوا حینذاک مع بعض الاختلاف فی السنین إلا أن العلامة المجلسی انتهز تلک الظروف المناسبة وتمکن من تشکیل فریق عمل ودعمه علمیاً ومالیاً لجمع وتدوین أحادیث وتراث أهل البیت الطاهرین المعصومین (علیهم السلام) .

رسا ــ لماذا لم تذکر فی کتب العلامة أسماء غیره من العلماء الذین ساهموا فی جمع وکتابة أحادیث أهل البیت (علیهم السلام) ؟
هذه ملاحظة جیدة جداً ، فنظراً إلى الظروف الحساسة لذلک الزمان فقد انضوى العاملون مع العلامة تحت ظلال شخصیته العلمیة والثقافیة ؛ ولذلک لم یذکر فی کتاباته ومصنفاته اسم غیره .
إن جمع مئة وعشرة مجلدات فی مختلف المجالات خارج عن نطاق سنین العمر البشری المحدود ولا یستطیع أحد التألیف بدون مساندة ومساعدة هذه المجموعة القدیرة . وعلینا أن نتذکر أیضاً أن بحار الأنوار لم یکن الکتاب الوحید للعلامة فقد ألف عدة کتب غیره منها : حلیة المتقین ، وحق الیقین ، وعین الیقین ، وکتب عدیدة أخرى عقائدیة وکلامیة وأخلاقیة .

رسا ــ فی أی زمن کتبت مؤلفات العلامة المجلسی ، وماهی الأهداف التی سعى لتحقیقها من تدوین تلک الکتب ولاسیما بحار الأنوار؟
مؤلفاته موسوعة کاملة أکثر ترتیباً وتنظیماً من مصنفات القرن الحادی عشر . وهدف العلامة المجلسی هو جمع کل آثار أهل البیت (علیهم السلام) ، ولیس من المعلوم أنه قد جمع کل التراث الثقافی لأهل البیت (علیهم السلام) بنحو دقیق وموثق ، إلا أن هدفه هو جمعه . وقد تولى بعده العلماء تدقیق هذه المصنفات وعزلوا الصحیح عن السقیم منها . ویأتی جمع هذا المصنف الثمین للمحافظة على روایات أهل البیت (علیهم السلام) من الضیاع ، وهو عمل عظیم فی عصره .

رسا ــ هل تعتقد أن بحار الأنوار موسوعة دینیة أم أنها مجرد أحادیث مجموعة ؟
بحار الأنوار لیست مجرد جمع وإعداد ، فالعلامة کانت له آراؤه فی ذیل وحول بعض الأحادیث ، کما دوّن بعض الحواشی والتعلیقات . وقد ذکر فی بدایة بحار الأنوار : لیس کل ما أوردته من المطالب صحیح فی نظری بل هدفی الوحید هو عدم ضیاع الآثار .
وبعضهم ممن لم ینتبه إلى هدف المرحوم المجلسی تصور قلة معلوماته فتساءلوا : کیف یمکن للعلامة أن یذکر حدیثاً صحیحاً أو ضعیفاً فی هذا الکتاب ؟ وشککوا فی عظمته العلمیة أیضاً ، ولم یقفوا على هدفه الأصلی وهو حفظ الحدیث من الضیاع ، ولم یعلموا أنه یمکن أن یصدر حدیث من الأئمة (علیهم السلام) یصطدم بمصلحة معینة أو وضع خاص .

رسا ــ ماهو توضیحکم لتواجد العلامة فی بلاط الشاه واستفادته من الحکومة ؟
طرح نظیر هذا السؤال مرة بشأن السید ابن طاووس أو الشیخ نصیر الدین الطوسی فقیل : لماذا انضم إلى نظام جنکیزخان المغولی وعمل معه ؟ وجماعة ممن کان یلح علیهم هذا السؤال قالوا : أویمکن لعالم ورجل دین له منزلة رفیعة من العلم والمعرفة أن یعمل مع حکومة جائرة ؟
وقد أجیب عن هذا السؤال فی موضعه ، غیر أن ظروف العلامة المجلسی تختلف عن ظروف السید ابن طاووس والشیخ نصیر الدین الطوسی ، ففی ذلک الوقت لاقى الشیعة الأمرین على أیدی إخوانهم الظالمین بنحو هان ما ارتکبه حنکیزخان فی مقابل بشاعة أعمالهم ، وأحیاناً یلقبون تلک المرحلة بعنوان الفرار من الأسوأ نحو السیء .
ولتوضیح أفضل للموضوع تصوّرا وضع إنسان على مشارف الموت ولاشیء یتغذى علیه غیر الحرام ، حینذاک جوّز له العلماء أکل الحرام کلحم الخنزیر بما یسد به الرمق ویحفظه من الهلاک ، أو کما فی حرمة الخمر التی یستفید منها الطبیب بصنع الدواء حیث أفتى العلماء بجوازها ، على الرغم مما جاء فی الأخبار بأن الله لم یجعل الشفاء فی حرام .
ففی الوقت الذی دبّ فیه الوهن إلى أطراف إیران نشط الأفغانیون وأصبحوا یشکلون خطراً حقیقیاًً على المسلمین ، کما ألحق الحکم العثمانی مظالم کثیرة بالشیعة . والحکومة الصفویة نوع من الحکومات التی اصطبغت بطابع دینی وتعد من صلب الشیعة على الرغم من أن هذا الوضع لم یدم حتى آخر حکمها ، فقد تشکلت بنحو دینی ، ولذلک لم یکن حاجز بین رجال الدین والبلاط الملکی کما فی العهد البهلوی الذی حاد عن تعالیم الإسلام وعقائده فیعد تواجد رجل الدین فی تشکیلات الطاغوت انتهاکاً لجمیع القیم والمقدسات الدینیة ، فقد وجهت الحکومة الصفویة فی بدایة حکمها دعوة إلى المحقق الکرکی ثم إلى المقدس الأردبیلی فی النجف ، فوافق الکرکی على الانضمام إلى التشکیلات الصفویة ورفض المقدس الأردبیلی ذلک ، وبناء علیه قال الشاه عباس الصفوی فی بدایة حکمه : لقد حصلت على إذن بالحکم من المحقق الکرکی . أی اننی أقیم ولایة الفقیه وتابع للفقهاء والفقه الشیعی .
ولا یمکن بحث أوضاع ذلک العصر بوسائل عالم الیوم إذ یعد قیاساً مع الفارق ، فالحکومة الصفویة تعتبر کهدیة إلهیة فی زمن ظلم العثمانیین وهجوم مختلف الفرق على الشیعة ، وبخاصة أن الشاه اسماعیل الصفوی ثم الشاه عباس الأول لم یدّخرا وسعاً فی إظهار محبتهم لأهل بیت الرسول (علیهم السلام) .

رسا ــ هل وفق العلامة المجلسی خلال تغلغله فی البلاط واستفادته من أوضاع ذلک العهد لأن ینشر علوم أهل البیت (علیهم السلام) ؟
لقد وفق العلامة المجلسی خلال نفوذه فی البلاط لنشر علوم ومعارف أهل البیت (علیهم السلام) على الرغم من نظرة الملوک الصفویین إلى رجال الدین بأنهم جسر لانتصار دولتهم ، غیر أن هدف العلامة هو نشر وترویج علوم الشیعة بالنظر إلى شرائط ذلک العصر ، وقد وفق فی مبتغاه .
وإذا نظرنا إلى أوضاع الإمام الرضا (علیه السلام) فی عهد المأمون سنرى أن الإمام استفاد من الأوضاع الخاصة بذلک الجو لمواجهة الدهریة والصوفیة وسائر الفرق المنحرفة التی نشأت فی کنف الإسلام ، ومن ثم هزیمتها وإعلاء حقیقة الشریعة وحقیقة أهل البیت (علیهم السلام) . ومن الطبیعی أن للمأمون أهدافه السیاسیة من ضم الإمام (علیه السلام) إلى بلاطه ، کما کان للسلاطین الصفویین أهدافهم أیضاً من ضم العلامة المجلسی إلى بلاطهم ، على أنه لایعلم هل سیوفق العلامة فی تألیف مصنفاته الثمینة بدون الحکم الصفوی ؟ ففی تلک الأوضاع التی کان فیها أهل السنة یقفون بوجه الشیعة دائماً ویحلون دماءهم ولایکتفون بالجنبة النظریة فی ذلک بل یطبقونه عملیاً فإن تشکیل حکومة شیعیة قویة یعد درعاً حصیناً لعلماء الشیعة بلا ریب .

رسا ــ فی أی الجوانب یمکن أن یکون العلامة المجلسی نموذجاً لطلاب العلوم الدینیة ؟
على طلبة العلوم الدینیة الاقتداء بجهود العلامة المجلسی وأعماله المکثفة ویتخذونها نموذجاً لهم ، فالعلامة کان یستفید من کل الدقائق والثوانی ، وألف بحار الأنوار وعین الیقین وحلیة المتقین تجت إشرافه ، فی حین أن مراجعة واحدة لمئة وعشرة مجلدات من بحار الأنوار تستغرق عدة أعوام فکیف بهذه المصنفات التی جمّعت من أکثر من مصدر وکتاب ؟!
ومما یجیب أن ینتبه إلیه طلاب العلوم الدینیة هو الاستفادة من الفرص ومعرفة الزمان ، فالعلامة المجلسی استطاع بمعرفته للزمان أن یستفید أحسن الاستفادة من الفرص المتاحة فی تلک الأوضاع الصعبة لأهل السنة والصوفیة ومن یدّعی العرفان فی مقابل أهل البیت (علیهم السلام) إضافة إلى الأخباریین الذین سعوا لإخراج المسائل الدینیة من طور العقلانیة والعمل بالأحادیث فقط على الرغم من ضعف بعضها ، کما ظهرت فی ذلک الزمان انحرافات کثیرة داخل الحوزة الشیعیة استطاع العلامة المجلسی الوقوف فی وجهها مستفیداً من درع الدولة الصفویة .
وعلى طلاب العلوم الدینیة أن یجهّزوا أنفسهم ویبذلوا جهودهم للوقوف بوجه الغزو الثقافی وهجوم الوهابیین ومختلف الحملات الموجهة إلى حیاض العلم والدین والشیعة ، وعلى الطلاب الشباب الکفوئین التسلح بالعلوم الحدیثة وتهیئة وسائل الدفاع الذاتیة والاستفادة من الدقائق والثوانی للذیاد عن مدرسة الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) .

رسا ــ إلى أی مدى تساهم إقامة مراسم تکریم الفلاسفة والمؤلفین الشیعة فی نشر علوم أهل البیت ( علیهم السلام) ؟ وما هی جوانبها السلبیة ؟ وکیف یمکن مضاعفة فوائدها العلمیة فی نظرکم ؟
إن إقامة الملتقیات والمؤتمرات المختلفة لتکربم الفلاسفة ومؤلفی الشیعة لها فائدة عظیمة فی ترویج علوم ومعارف أهل البیت ( علیهم السلام) ، ولکن قد یصحب هذه المراسم إسراف کثیر وهو بالتأکید مناف لروح البحث والتعلم والتصنیف والتحقیق وتطور العلم ، ومن المناسب جداً أن تصرف تکالیف الاحتفال ومراسم الضیافة فی نشر الآثار العلمیة أو للعلماء والباحثین لیستفید منها أهل العلم الحقیقی والمتخصصون فی تقدیم وتألیف مصنفات أکثر .
ولهذه المراسم أضرار أخرى منها : بیان قدرة المسؤولین ، فالمؤتمر الذی یقام فی یومین ویلقی المحافظ کلمته فیه بیومه الأول ثم الحاکم وبقیة المسؤولین لایعکس غیر إظهار السلطة فقط .
ومما یزید فی الفائدة العلمیة کثیرا لهذه المؤتمرات : تهیئة الکتب والمستلزمات التی یحتاجها الباحثون المدعوون لهذه المراسم ، وتقدیم المقالات المناسبة والغنیة بمادتها ، والبحث من مختلف الزوایا الاجتماعیة ، وعدم الاستفادة من أشخاص ثابتین ، والاستفادة الصحیحة من المصنفات المقدمة .

رسا ــ فی الختام نرجو أن تذکر الآثار التی ألفتها عن علماء الشیعة ؟
من جملة من مؤلفاتی فی هذا الموضوع : «فقهای نامدار شیعه»، «یکصد سال مبارزه روحانیت از میرزای شیرازی تا امام خمینی‌(ره)» الذی اشتمل على سبعین مقالة طبعت فی صحیفة اطلاعات منذ أول الثورة ، وتألیف کتاب عن مفسری الشیعة باسم «طبقات مفسران شیعه» لمدة خمسة أعوام ، وقد جمعت فیه حیاة ألفی مفسر بارز من الشیعة فی مقابل الوهابیین الذین یدعون أن الشیعة أهملوا القرآن الکریم وأهتموا فقط بأهل البیت (علیهم السلام) ، وأثبت بالآدلة أن الشیعة متمسکون بالقرآن وأهل البیت معاً ، ومن أدلتهم أنهم قدموا إلى الآن ألفی مفسر إلى المجتمع الإسلامی .
وکتبت هذا المصنف فی خمسة أجزاء قبل اثنی عشر عاماً ، وقد سر به کثیراً سماحة السید قائد الثورة الإسلامیة وقال بعد قراءته : هذا العمل کان أحد أمنیاتی ، وقد أنجزته بمفردک ، فیالیت مجموعة قد انجزته .

رساــ نشکرک کثیراً على منحک جزءاً من وقتک الثمین لوکالة رسا للأنباء .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.