21 June 2010 - 11:20
رمز الخبر: 2369
پ
فی الذکرى الـ29 لاستشهاد القائد الدکتور مصطفى شمران
رسا/ آفاق- یکفیه فخرا أن القدس تشتاق إلى وجهه، وأن طهران لازالت تبکیه، وأنّ لبنان المحرومین الذین صنعوا الانتصارات؛ یراه فی المرآة مع إطلالة کل فجر،..وأنّ جیلا؛ ومنهم کاتب هذه السطور؛ وقبل أن یصلوا إلى تفاصیل من حیاته، وصلهم ومیضُ من ثوریته. بقلم عبدالرحیم التهامی.
الشهید شمران..کمیاء العشق والعلم والثورة.


على درب العشق الإلهی سلک، ومبکرا احتضن حلم الثورة، حتى صارت الثورة هویة له، وخارطة طریق أشواقه، عرفته سوح النضال والجهاد هامة منصوبة وموقفا لا یلین، لم یکن الشهید مصطفى شمران مثقفا عضویا فقط بحسب توصیف الفیلسوف الایطالی انطونیو غرامشی؛ أی ذاک الذی یعیش هموم عصره ویرتبط بقضایا أمته؛ بل کانت میزته فضلا على ذلک کلّه؛ أنه مثقف ملتزم وعرفانیّ سالک، لم یستوحش الطریق وهو الإسلامیُّ المتفرد؛ یوم کانت المعادلة أنت ثوریٌّ إذا فأنت یساری، لم یعش لنفسه قط ولم یکن یرى لذاته أی معنىً إلاّ فیما یمنحه الانصهار التام بقضایا المستضعفین والمحرومین، لم تکن الحیاة بالنسبة إلیه ووفق فلسفته إلاّ موقفَ مواساةٍ للمحرومین؛ بالانحیاز إلى نمط عیشهم والحیاة بینهم کما یعیشون هم الحیاة، فاتحاً أبواب قلبه الکبیر لاستقبال حزنهم وشقائهم. لقد اختار - وکما کتب هو نفسه- بألاّ یُحشر فی هذه الحیاة الدنیا مع زمرة أولی النعمة والجائرین، وألاّ یتنفس من أجوائهم، وألاّ یقرب لذاتهم وألاّ یبیعهم علمه وفکره فی مقابل حفنة من المال ولحظة من لذة الحیاة.
کان منتهى ما یرید الوصول إلیه عبر التزکیة والنضال - کما کتب فی إحدى خاطراته- أن یکون شمعة تحترق من أعلاها إلى أسفلها حتى تدفع الظلمة إلى الانقشاع، وبأن لا یدع مجالاً للکفر والجهل والظلم للسیطرة على الوجود.
کانت القدس فی قلبه، کما طهران التی ترکها مکرها فی رحلة علم وجهاد بعد مرحلة نضال وعطاء بالکلیة الفنیة فی جامعة طهران التی تخرج منها بتقدیر امتیاز، وبمرتبة أولى فی تخصص الهندسة الکهربائیة.
لم یکن عبوره من الکلیّة الفنیّة من دون بصمات واضحة، کیف ذلک وهو المناضل العتید صاحب المؤهلات الفکریة والأخلاقیة النادرة، الذی لم ترهبه سطوة الیسار فی الجامعة ولا هیمنة حزب"توده" الشیوعی من أن ینخرط بنشاط وهمّة فی"اتحاد الطلبة المسلمین" یوم کان یُنکّل بالإسلامیین ویوصمون بالرجعیة والتخلف، لیحدث بنشاطه الممیز أول اختراق إسلامی فی الکلیة الفنیّة غیّر صورتها وهویتها الإیدیولوجیة، الکلیّة نفسها التی ستقدم فی مرحلة شمران ثلاثة شهداء کثمن لموقف الاحتجاج على زیارة الرئیس الأمریکی نیکسون لطهران.
کتب لشقیقه یوما یقول:"أکتب إلیک هذه السطور بآخر رمق من حیاتی"، کان ذلک بعدما أجهده الإضراب عن الطعام الذی نظم داخل مصلّى منظمة الأمم المتحدة احتجاجاً على اعتقال ومحاکمة آیة الله الطالقانی وأصحابه، لکنّ القدر أفسح له فی العمر، العمر الذی استثمره شمران بطریقة ثوریة، تمثلت فی ذلک الجمع الخلاق بین نضاله السیاسی وتحصیله العلمی وترقیه فی مدارج الکمال الاخلاقی، فقد حصل على درجة الماجستیر من جامعة تکساس الأمریکیة بتقدیر ممتاز فی الهندسة الکهربائیة، ثم انتقل إلى جامعة بارکلی للحصول على الدکتوراه فی الإلکترونیات والفیزیاء الحیویة (هندسة الطاقة النوویة) والتی نالها بامتیاز، وهو الذی حُرم من منحته الدراسیة بسبب نشاطه السیاسی ضد نظام الشاه، فقد کان من مؤسسی "الإتحاد الإسلامی للطلبة" فی أمریکا، وصاحب النشرة الشهریة(جبهة)التی عنیت بالقضایا الفکریة، فقد کان شمران صاحب فکر أصیل استفاده من درس تفسیر القرآن الکریم لدى المرحوم آیة الله الطالقانی فی مسجد (هدایت)، ومن دروس الفلسفة والمنطق عند الأستاذ الشهید آیة الله مرتضى المطهری وهو فی مرحلته الجامعیة.
لم تکن انتفاضة 15خرداد، یوما من یومیات العطاء والشهادة فی نضال الشعب الإیرانی، بل کانت أیضا بالنسبة لشمران لحظة الانعطافة النوعیة فی مسیرته الجهادیة، حیث یمّم شهیدنا وجهه شطر مصر الناصریة، فأوان البندقیة قد أزف، لم یکن وحده فی هجرته هذه بل اصطحب معه جمعا من رفاقه للتمرس على فنون القتال.
لم یدم المکوث فی مصر طویلا، وکان لبنان هو المحطة التی تهفو إلیها قلوب الثوار من کل مکان، فقد کانت البندقیة الفلسطینیة تمنح المعنى للباحثین عن موقع متقدم فی الصراع بوجه المشروع الأمریکی والصهیونی، وکان المشروع الاستنهاضی للمحرومین فی لبنان؛ وقاعدته العریضة من الشیعة؛ یشق طریقه بقیادة الإمام موسى الصدر، وکانت عین الصدر کما شمران على القدس وفلسطین، ووجد کل منهما نفسه فی الآخر.
اختار شمران فی جغرافیة لبنان أقرب نقطة متاحة من فلسطین المحتلة، وحیث لا مسافة قائمة تفصله عن مستضعفی الشیعة ومحرومی المخیمات الفلسطینیة، فکانت مدینة صور حیث أخذ على عاتقه إدارة المدرسة الصناعیة فی مؤسسة جبل عامل -البرج الشمالی- على بعد خمسة کیلومترات من مرکز المدینة، وهنا أتیح له بناء الکوادر وتأهیلهم علمیا وثقافیا، وعمل إلى جانب القائد المغیب على تشکیل حرکة؛ حملت اسم ذلک المعنى الذی ملک علیه تفکیره واستقر فی حلمه؛ "حرکة المحرومین"، التی انبثقت منها لاحقا"حرکة أمل"-أفواج المقاومة اللبنانیة- وکان الهاجس دائما عند شمران تحقیق الهدف المقدس وهو تحریر فلسطین.
لا یخلو طریق ذات الشوکة من صعوبات وآلام، بثها الشهید وشکاها لربّه فی مناجاته اللیلیة التی أدمن علیها، وکانت أقسى اللحظات وأشدّها على قلبه یوم تاهت البندقیة التی نذرت نفسها لفلسطین بعیدا عن أولى القبلتین، وشردت فی دروب الحرب الأهلیة التی تفجرت عام 75م، فکتب متفجّعا یقول:".. یا إلهی، لقد شددت الرحال إلى هذه البلاد تحدونی الطموحات الکبرى؛ تلک الطموحات النقیة والمقدسة والإلهیة التی لا یشوبها شیء من حب النفس أو الاندفاع.. لقد کنت أرجو أن أبذل نفسی فی سبیل الثورة الفلسطینیة.. وکنت آمل أن أحج إلى القدس سیراً على الأقدام وأسجد هناک لله تعالى شکراً على لطفه ورحمته.. إن إیمانی بالثورة هو الذی دفعنی لاتخاذ خطوة على هذا الطریق..".
بإیمانه وصبره المعهود وصلابته تقبّل هذا القدر وهذا المآل الذی بدا لوهلة وکأنه یُبعد عن القدس، فواصل جهاده الفکری، وإعداد الکادر العسکری وهو یواکب عن کثب الحرکة الثوریة التی کان یقودها الإمام الخمینی(قده) من منفاه، وینهض ببعض مسؤولیاتها من موقع المناضل والمسؤول.
ولم یمضی وقت طویل حتى بدأت البشارات تترى، والمخاض الثوری فی إیران یعد بلحظة الولادة الکبرى المنتظرة على طول تاریخ من الآمال والأحلام والآلام والدماء، وبدا أنّ أفقا جدیدا ینفتح أمام المشروع الإسلامی، وأنّ فرصا تاریخیة ستتاح للکفاح الفلسطینی بتلاحم الثورتین.
بعد اثنین وعشرین عاماً من الهجرة والجهاد أمضى منها ثمانیة أعوام ممیزة فی لبنان، عاد الشهید شمران إلى أرض الوطن المحرّر من الطاغوت، مفتتحاً هذه العودة بلقاء الإمام الخمینی(قده)، وکان الإمام یعرف معدن الرجل وتجربته الغنیة فعیّنه وزیراً للدفاع باقتراح من مجلس قیادة الثورة، وکان بذلک أوّل شخص غیر عسکری یتولّى هذا المنصب. ثم عیّنه الإمام الخمینی(قده) حین تشکل مجلس الدفاع الأعلى، ممثلاً ومستشاراً له فی هذا المجلس.
کان من حظ الجیش فی وضعه الانتقالی أن یستفید من خبرات ومؤهلات قائد فذ کالشهید جمران جمع بین الثقافة والخبرات العسکریة، لیمنحه هویة جدیدة ویعید صیاغة عقیدته العسکریة، ویضخ فیه من المعنویات التی میزت شخصیة الشهید، فلم یکن یناسبه بشهادته هو نفسه، الاشتغال بالسیاسیة کإدارة وإن کان مارسها کمعارضة من موقع الالتزام والوعی والفهم العمیق لأبعاد الصراع، کتب یقول عن نفسه والموقع الذی یمیل إلیه زمن الثورة "إننی شخص عارف، وأجدنی أشد قرباً من عالم القلب والروح من واقعیات الحیاة. کما أننی زاهد ودرویش فی حیاتی الخاصة وهارب من علائق الحیاة"، لم یکن هذا من شهیدنا فتورا فی التزاماته، بل بالعکس أراد أن یصون صورته أمام نفسه، یوضح ذلک فیقول" أرید أن أعمل فی صمت وهدوء فی سبیل الله وحسب، وأرغب فی خدمة الإسلام والثورة والوطن بکل ما أستطیع، ولا أتوقع على ذلک جزاءً من أحد ولا شکوراً".
وبقدر ما ناسبت خصاله المعنویة والثوریة؛ مسؤولیته العسکریة کوزیر للدفاع، بقدر ما قربته الجبهة فی الحرب المفروضة من حلمه وتطلعه للشهادة..الشهادة التی تمنّاها على تخوم فلسطین المحتلّة، فأرادها الله له فی سوسنکرد وهکذا کان، فعلى الخط الأمامی من الجبهة، وبین المقاتلین کما کان یحب دائما، وعند أقرب نقطة من العدو البعثی، خلف ساتر ترابی أصابته شظیة فی رأسه، فأغمض عیناه التی لم تتسع لشیء قدر اتساعها للقدس وفلسطین.. ورحل نحو معشوقه تزفه دموع رفاقه شهیدا نحو الملکوت الأعلى بجوار ربه و(..مع الذین أنعم الله علیهم من النبیین والصدیقین والشهداء والصالحین وحسن أولئک رفیقا).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.