22 June 2010 - 15:59
رمز الخبر: 2378
پ
دکتور راسم النفیس:
البحث عن تخریجة لغویة تُری هل یمکن حل مشاکلنا الفکریة باستخدام التخریجات اللغویة الفهلوانیة التی تهدف لإرضاء المؤیدین وتطییب خواطرهم وإسکات المعارضین وإجبارهم علی لزوم الصمت، علی طریقة واعظنا الذی سنروی قصته بعد قلیل وهو القائل: (أعین المعتزلة حَول، وصوتی فی مسامعهم طبول، وکلامی فی افئدتهم نصول، یا من بالاعتزال یصول ویحک کم تحوم وتجول حول من لا تدرکه العقول! کم أقول! کم أقول! خلوا هذا الفضول!) لتمضی المسیرة بعد ذلک إلی نهایتها أو إلی اللا شیء، إذ إن اصرار هؤلاء علی اللامنطق هو الدلیل الوحید علی وجود اللاشیء!!. فلا تطییب خواطر المؤیدین وبث الطمأنینة فی قلوبهم بأن کل شیء علی ما یرام وأن جمیع المسائل تمام التمام ولا إرهاب المخالفین فی الرأی ووصفهم بأنهم من أتباع (الیهودی جولد تسیهر ولامانس) أو حتی من أتباع ابن سبأ یمکن أن یغیر من حقیقة التدهور الفکری الذی تعانی منه ساحة الفکر الدینی فی مصرنا المحروسة، أو تفلح عبر التلاعب بالکلمات فی تحویل فسیخنا إلی شربات!!. قصة الواعظ والکزی یروی ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة قصة طریفة ربما کان من المفید سردها للدلالة علی أن لا شیء یتغیر وأن اللاشیء لیس بوسعه أن یصبح أی شیء: کان ببغداد، واعظ مشهور بالحذق ومعرفة الحدیث والرجال، وکان یجتمع تحت منبره خلق عظیم، وکان مشتهرا بذم المعتزلة وأهل النظر والشیعة، فاتفق قوم علی أن یضعوا علیه من یسأله تحت منبره ویفضحه بین الناس فانتدب لذلک شخص یعرف باحمد بن عبد العزیز الکزی، فأحضروه وطلبوا إلیه أن یقوم ذلک فجلس الواعظ فی منبره واجتمع الناس عنده حتی امتلأت الدنیا بهم، وتکلم علی عادته فأطال، فلما مر فی ذکر صفات الباری سبحانه، قام إلیه الکزی فسأله أسئلة عقلیة علی منهاج المتکلمین من المعتزلة فلم یکن للواعظ عنها جواب نظری وانما دفعه بالخطابة والجدل، وسجع الألفاظ وتردد الکلام بینهما طویلا، وقال الواعظ فی آخر الکلام: أعین المعتزلة حَول، وصوتی فی مسامعهم طبول، وکلامی فی افئدتهم نصول، یا من بالاعتزال یصول، ویحک کم تحوم وتجول، حول من لا تدرکه العقول! کم أقول، کم أقول! خلوا هذا الفضول! فارتج المجلس، وصرخ الناس، وعلت الأصوات وطاب الواعظ وطرب، وخرج من هذا الفصل الی غیره فشطح وقال سلونی قبل أن تفقدونی، وکررها قام إلیه الکزی، فقال یا سیدی ما سمعنا أنه قال هذه الکلمة الا علی بن أبی طالب علیه السلام، وتمام الخبر معلوم، واراد الکزی بتمام الخبر قوله علیه السلام (لا یقولها بعدی الا مدع) فقال الواعظ وهو فی نشوة طربه، وأراد إظهار معرفته برجال الحدیث والرواة، من علی بن ابی طالب؟ أهو علی بن أبی طالب بن المبارک النیسابوری ام علی بن أبی طالب المروزی وعد سبعة من أصحاب الحدیث کلهم علی بن أبی طالب فقام الکزی، وقام من الیمین آخر، ومن الیسار ثالث انتدبوا له، وبذلوا انفسهم للحمیة ووطنوها علی القتل. فقال الکزی اشا یا سیدی فلان الدین، اشا صاحب هذا القول هو علی بن أبی طالب زوج فاطمة سیدة نساء العالمین، وإن کنت ما عرفته بعد بعینه، فهو الشخص الذی لما آخی رسول الله صلی الله علیه وآله بین الاتباع والاذناب آخی بینه وبین نفسه، وأسجل علی أنه نظیره ومماثله، فهل نقل فی جهازکم انتم من هذا شئ أو نبت تحت خبکم من هذا شئ. فاراد الواعظ أن یکلمه، فصاح علیه القائم من الجانب الأیمن وقال یا سیدی محمد بن عبد الله کثیر فی الأسماء، ولکن لیس فیهم من قال له رب العزة (ما ضل صاحبکم وما غوی. وما ینطق عن الهوی. إن هو الا وحی یوحی) وکذلک علی بن ابی طالب کثیر فی الاسماء ولکن لیس فیهم من قال له صاحب الشریعة (أنت منی بمنزلة هرون من موسی إلا انه لا نبی بعدی). وقد تلتقی الاسماء فی الناس والکنی کثیرا ولکن میزوا فی الخلائق فالتفت إلیه الواعظ لیکلمه، فصاح علیه القائم من الجانب الأیسر، وقال یا سیدی، حقک تجهله، أنت معذور کونک لا تعرفه: وإذا خفیت علی الغبی فعاذر ألا ترانی مقلة عمیاء. فاضطرب المجلس وماج کما یموج البحر، وافتتن الناس، وتواثبت العامة بعضها الی بعض وتکشفت الرؤوس ومزقت الثیاب، ونزل الواعظ، واحتمل حتی ادخل دارا اغلق علیه بابها، وحضر اعوان السلطان فسکنوا الفتنة وصرفوا الناس الی منازلهم واشغالهم. انتهی هذه هی الطریقة التی یرید أن یکمل البعض بها المسیرة حیث یحصل کل مختلف فی الرأی علی حصته کاملة من التوبیخ والتحقیر وهذا هو المجال الوحید الذی یجری فیه توزیع (الجوائز بالعدل والمساواة)!!. شیوخنا والمسکوت علیه بالأمس أرسل إلی أحدهم کتاب أصدره أحد الدعاة الأکثر شهرة فی ثمانینات القرن الماضی عندما کان المئات یصطفون خلفه أثناء صلاة الجمعة حیث یمکن إدراج الکتاب فی خانة (الإنکار المطلق لأن تکون هذه الکتب مصدرا للسنة النبویة المطهرة)!!. إذا فظاهرة (الإنکار المطلق) لهذه الکتب والدعوة للاعتماد علی القرآن وحده کمصدر للتشریع تتمادی بل وینضم إلیها من کانوا رموزا للوعظ والإرشاد وربما سینضم إلیهم آخرون. هناک ظاهرة أخری مسکوت علیها ولا تجد ردا من هؤلاء الشیوخ وهی استخدام الروایات التی ابتکرها عروة بن الزبیر وأدرجها البخاری وغیره فی کتبهم فی التبشیر المسیحی وکلما ازداد شیوخنا تعنتا فی الدفاع عن البخاری وعروة وابن شهاب الزهری کلما ازداد (دلیل هؤلاء المبشرین قوة) بأن هذه الخرافات والأکاذیب هی من صمیم الإسلام. أین هی الجریمة إذا فی القول بأن (مدونات هذه الکتب خلیط من النصوص الصحیحة والنصوص المبتورة عن موضعها والظروف المحیطة بها رغم صحتها، وتلک النصوص المکذوبة علی رسول الله صلی الله علیه وآله وتلک النصوص المنتقاة التی لاترقی إلی مرتبة النص الشرعی). أیهما أفضل: أن نعترف بالحقیقة القائلة بأن هذه الکتب بها الصحیح الذی یتعین علینا الحفاظ علیه والباطل الذی یتعین علینا أن نتخلی عنه وننکره مثل روایات عروة وورقة بن نوفل مستشار الوحی النصرانی، أو أن نواصل العناد والمکابرة واستخدام الحیل اللفظیة (برقبتی یاریس) فی نفس الوقت الذی یتسع فیه الخرق وتتمادی الکارثة ویواصل البعض إرسال رسائل التهدید المبطنة (یا ابن سبأ یا جولدتسیهر یا لامانس). بقلم : د. أحمد راسم النفیس
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.