27 June 2010 - 21:15
رمز الخبر: 2407
پ
فی ذکرى ولادة الأمیر(ع):
رسا/ آفاق- کل کلام فی الإمام علی(ع) وإذ یجترئ عروجا إلیه؛ فإنّه یضیق صدره وتبهت عبارته وتخذله قوة دفعه فلا یصل..وکل کلام یبقى صاغرا فی حضرة علیّ(ع)، قاصرا فی أن یحکی فرادة علی فی کلّ کمالاته الإنسانیة والإیمانیة والرسالیة. بقلم عبدالرحیم التهامی.
ومضات من نهج الإمام علی علیه السلام




تُرى کیف کان حزن علی(ع) حین أنجز الحزب القرشی انقلابه فی السقیفة؟ وإلى أی حد کانت مرارته وحسرته وهو یرى الإسلام الذی جاهد إلى جنب ابن عمه النبی(ص) لإقامة عموده وتثبیت قواعده، یقع فی ضمن حسابات الأهواء والآراء والعصبیّات؟ وأی قلق اسبتد بإمام المتقینّ وهو یجد نفسه أمام هامش تنعدم معه خیارات الفعل والحرکة "وطفقت أرتئی بین أن أصول بیدٍ جذاءَ أو أصبر على طخیّة عمیاء.."؟ لکن لا سبیل أمام إمامنا إلا الصبر عهد عهد به إلیه رسول الله(ص)".. فرأیت أنّ الصّبر على ذلک أفضلُ من تفریق کلمة المسلمین ، وسَفْکِ دمائهم ، والناس حدیثُو عهد بالإسلام ، والدین یُمخَضُ مَخْضَ الوطْب ، یُفسِدُه أدْنى وَهن ، ویعکسه أقلّ خُلف"، وهو من کان یدرک أنه المؤهل للأمر إیماناً وتقوى وعلماً وجهاداً "إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم علیه، وأعلمُهم بأمر الله".
لکن هذه الظروف المعاکسة للمجرى الطبیعی لخط للرسالة، ستفرض على الإمام حالة من التربص، فلم ینکفئ عن مسرح الأحداث ولا انصرف عن مآلات الرسالة وهو المؤتمن الأول على حفظها . فکان عنوان المرحلة وشعارها "لأسلمنّ ما سلمت أمور المسلمین"، وکان العزاء فی أنّ حضوره صمّام الأمان وموئل من أراد أصالة خط الرسالة واستقصى سنة الرسول الأعظم، وکان یدرک ببصیرته أن هذا الأمر لن یسلم من اضطراب وتنکب عن الأصل، وقد ابتدأ انکشافا فی محدودیة علم من تصدى، فغدى الإمام ووفقا لضرورة الأشیاء مستشار الخلافة الذی یُلجأ إلیه فی الملمّات وفی أدق المسائل الشرعیة حتى قال قائلهم "لا أبقانی الله لمعظلة لیس لها أبو الحسن"، وتفاعل علی(ع) من موقع الحرص على سلامة المسیرة وحفظ عناوینها الجامعة، فلم یبخل بالنصح والتوجیه وإسداء الرأی، بما فیه الرأی الذی یظهر منه حرصا على مرکز الخلافة باعتبارها العنوان الجامع للأمة، کما حین أراد عمر بن الخطاب أن یغزو الروم فراجع الإمام(ع) فی الأمر، فنصحه الإمام بألاّ یقود الجیش بنفسه مبیناً علّة ذلک قائلاً: (.. فابعث إلیهم رجلاً مجرباً واحفز معه أهل البلاء والنصیحة، فإن أظهره الله فذاک ما تحب، وإن تکن الأخرى کنت ردءاً للناس، ومثابةً للمسلمین).
وحین تصاعد الانحراف على عهد عثمان، کان حضور الإمام أکبر، ولم یرى فی معظم حالاته إلا ناصحا مشفقا، کانت المرحلة على عهد عثمان قد تمخضت عن انکشافات خطیرة فی واقع الأمة، عرفت اتساعا فی الرتق، وککل انحراف وإن بدا للوهلة الأولى بسیطا وشکلیا فإنّه سرعان ما یتضخم ویتفاقم.
لقد أفاق المسلمون وغلمان بنو أمیة قد تسلطوا علیهم فی الأمصار وهم ما هم علیه من الفساد وقلة الورع، فصدع الإمام بالموقف الصارم:" یا عثمان، إنک رکبت الناس بمثل بنی أمیة، فقلتَ وقالوا، وزغتَ وزاغوا، فاعتدل أو اعتزل..".
وعندما لاذت الأمة بعلی(ع) وهی مصدومة من هول الانحراف وبایعته بالخلافة، کان الإمام یدرک أن حرکته التصحیحیة صعبة، وستصطدم لا محالة بشبکة من المصالح والامتیازات موروثة عن عهود الخلافة السابقة، کما کان یدرک أن القلّة فقط ممن حوله مؤهلة وقادرة على الانخراط بوعی فی حرکته، "واعلموا أنی إن أجبتکم رکبت بکم ما أعلم ولم أصغ إلى قول القائل وعتب العاتب"، لکنّه فی الآن نفسه لم یفتقر إلى الواقعیة المتقوّمة بفهمه العمیق لطبائع الناس وممکناتهم الرسالیة، کیف لا وهو من خبر معادن الناس واستعداداتهم، فخاطبهم مشفقا علیهم " ..وأعلم أنکم لا تقدرون على ذلک ـ أی الزهد الشدید والتعفف التام ـ لکن أعینونی بورع واجتهاد وعفة وسداد..".
نصحه بعض شیعته، فی أن یمرحل قراراته فی معالجة الترکة الثقیلة التی تدحرجت إلیه من یوم السقیفة، لکنّه یأبى أن یتعایش مع الباطل أو یهادنه للحظة ولو من منطلقات تکتیکیة، فعلی أراد أن ینزع الشرعیة عن تلک المرحلة ویصفّی الحساب مع ابتداعاتها واعوجاجاتها یقول:" اللهم إنک تعلم أنه لم یکن الذی کان منا منافسة فی سلطان، ولا التماس شیء من فضول الحطام ولکن لنرد المعالم من دینک، ونظهر الإصلاح فی بلادک، فیأمن المظلومون من عبادک وتقام المعطّلة من حدودک"، أراد لعهده أن یکون قطیعة مع عهود سبقت، وان یجترح اتصالا بزمن النبوّة المشرق، أراد بقراراته أن یصدم الوعی المتخاثل بحقائق الدین الذی ران علیه فی قلوب المسلمین، لم یکن علیّا مهتما بالنتائج طالما أنه على بصیرة من دینه،" واللـه لَهُمَا- فی إشارة الى خفّیه وهو یرد على ابن عبّاس- أحَبُّ إلَیَّ من أمرکم هذا ، إلاّ أن أُقیم حقّاً أو أدفع باطلاً "، لذلک لم یتهیب؛ وهو صاحب الشأن والمکانة والدور فی تاریخ الإسلام والجامع للشرعیتین الدینیة والجماهیریة؛ سلب الامتیازات والقطائع والأموال التی سخت بها ید عثمان من غیر وجه حق على المنتفعین، وردّها إلى بیت مال المسلمین "والله لو وجدته قد تُزوج به النساء ومُلک الإماء لرددته، فإنّ فی العدل سعة، ومن ضاق علیه العدل فالجور علیه أضیق..".
لذلک بادروه بالفتنة، وقلبّوا علیه الأمور، لقد استفز الباطل، واستثار الانحراف، وکان أصعب امتحان فی البصرة (حرب الجمل)، حیث تطلب رد الباطل وإخماد الفتنة التی تلبّس بها ذوو السابقة فی الدین من المهاجرین؛ إرسال الرسل بمساعی الاحتکام إلى الحق، فلما أصرّ الناکثون کان أبو الحسن لها "وأیم الله لأبقرنّ الباطل حتى اخرج الحق من خاصرته"، ومن الجمل إلى صفّین بوجه معسکر القاسطین وانتهاءً بحرب المارقین(الخوارج) فی النهروان.. هکذا کان قدر الإمام علی (ع) فی أن یبرز إلیه الباطل من کل الجبهات، وهو فی حزمه فی ضرب الباطل بعد إقامة الحجة على أهله کان یمد التاریخ بإضاءات تسمح للمؤرخ النزیه الإمساک بخیوط الحقیقة، یقول سلام الله علیه".. ولو أن الباطل خلص لم یخفَ على ذی حجى، لکنه یؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث، فیمزجان"، إنها کمیاء الفتنة ومعادلتها فی کل زمن.
لکن عظمة الإمام علی علیه السلام نجدها قد تجلّت فی کل هذه المخاضات الصعبة والمضنیة، فکشفت عن کمالات علی الإنسان و علی الإمام، کان علی فی ذلک کلّه امتدادا للنبی ومن ثم کانت معارک التأویل امتدادا لمعارک التنزیل، وفی کل هذه المعارک مجتمعة کانت أهداف الرسالة واحدة وکان العدو واحدا، کتب لأحد عماله یستنفره للجهاد " فلقد أردت المسیر إلى ظلمة أهل الشام، وأحببت أن تشهد معی فإنک ممن أستظهر به على جهاد العدو وإقامة عمود الدین". ولم تحجب هذه المرحلة على قصرها واضطرابها، تجلیات النهج العلوی فی السیاسة والاجتماع والاقتصاد والحرب، وفی علاقة الحاکم بالرعیة وبالمعارضة السیاسیة، لم تحجب ظلمات الفتنة ما رسخه علی من قیم فی العدل والحریة، لقد کان یصوغ القول فی سیاق المواجهة المفتوحة مع الباطل، وبالاستمداد من الوحی وتعالیم النبی(ص) فیأتی القول طافحا بالمعنى لا تستنفده الأزمنة مهما تطاولت، یقول سلام الله علیه "أأقنع من نفسی بأن یُقال: هذا أمیر المؤمنین، ولا أشارکهم فی مکاره الدهر، أو أکون أسوة لهم فی جشوبة العیش.."، وأرهفوا له السمع وهو یوصی احد ولاته".. وأشعر قلبک الرحمة للرعیة والمحبة لهم، واللطف بهم، ولا تکوننّ علیهم سبعاً ضاریاً تغتنم أکلهم فإنهم صنفان: إما أخ لک فی الدین، أو نظیر لک فی الخلق..".
هذا علی الذی فقأ عین الفتنة ولم یکن أحد لیجترئ علیها غیره، وبذلک کشف الزیف، وأماط الستار عن مرحلة من تاریخ الإسلام أطبق المؤرخون على تسمیتها بـ"الفتنة الکبرى" وتحیروا القول فیها ولم یجد بعضهم إلا شخصیة أسطوریة اسمها ابن سبأ، کمخرج لمأزق التبریر والمشروعیة، لکن علی(ع) قال کلمة الفصل، وقطع کل حبال الکذب" إنما بدء وقوع الفتن من أهواء تُتبع، وأحکام تُبتدع، یُخالف فیها حکم الله، یتولى فیها رجال رجالاً، ألا وإن الحق لو خلص لم یکن اختلاف..".
مضى علی شهیدا إلى ربه، نعم کان أکبر من زمانه، لکن زمانه - أیضا- کان هو المجال الحیوی والتاریخی الذی تجسّد فیه نهج علی(ع) وتألق فیه علما وجهادا وبصیرة فی الدین، کان علی یدرک أن الزمن أضیق مما یحمل فی صدره من علم ومن نور، لذلک وهو فی استراحة المحارب القصیرة کان کثیرا ما یضرب على صدره، ویقول بحسرة " سلونی قبل أن تفقدونی".
مضى علی(ع) شهیدا فی المحراب، لکنّه کان مطمئنا إلى امتداده فی وُلده من الأئمة علیهم السلام، کما کان مطمئنا إلى أنّ نهجه سیمتد شرعة فی أفق الزمان لأولی التقى، وأن أشخاصا وفی کل الأزمان المتعاقبة سیبکون غربته ومظلومیته " مازلت مظلوما منذ قَبضَ الله رسوله حتى یوم الناس هذا" کما یبکون أنفسهم فیه و هم یسلكون على نهجه.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.