12 May 2011 - 16:12
رمز الخبر: 3407
پ
رسا/ حوارات- فی لقاء إعلامی رعاه مدیر مرکز إحیاء التراث الإسلامی الأستاذ شوقی شالباف وحضره الشیخ حسن بغدادی رئیس اللجنة العلمیة لمؤتمر الشهیدین فی بیروت، تقدم الشیخ بغدادی بجملة من الایضاحات بخصوص مؤتمر الشهیدین، وبعد کلمة عرض فیها لأهمیة الشهیدین وموقعهما الفقهی الممیز ودورهما القریبی بین المذاهب الإسلامیة أجاب سماحته على أسئلتنا.
حوار مع الشیخ حسن بغدادی رئیس اللجنة العلمیة لمؤتمر الشهیدین فی بیروت


الکلمة الافتتاحیة للشیخ حسن بغدادی:

لقد سبق وان أقیمت العدید من المؤتمرات العلمیة حول الشهیدین، لکن میزة مؤتمر الشهیدین فی دورته الأولى المنعقدة بمدینة قم المقدسة، ومؤتمر بیروت القادم؛ تکمن فی تحقیق آثار الشهیدین من خلال موسوعتین؛ موسوعة الشهید الأول وموسوعة الشهید الثانی، إذا نحن أمام آثار جمعت فی خمسین مجلدا.
ونتوقع لمؤتمر بیروت حول الشهیدین والذی سیعقد بتاریخ30 أیار 2011م؛ الموافق 9خرداد1390هـ-ش؛ أن یکون له صدى أکبر من لبنان، وان تتحقق منه الرهانات فی تقدیم صورة وافیة عن علمین من رموز الوحدة الإسلامیة والتعایش الإسلامی فی أبعاده العلمیة والعملیة.
سیحضر المؤتمر باحثون من بلدان اسلامیة مختلفة، من مالیزیا والجزائر وسوریا والبحرین وإیران ومصر والعراق..
الملاحظ أنه وبرغم الفاصلة الزمنیة بین الشهید الأول الشیخ محمّد بن مکّی جمال الدین العاملی الجزِّینیّ (734هـ-786هـ) والشهید الثانی الشیخ زین الدین علیّ بن أحمد الجُبَعی العاملی (911هـ-965 هـ)، فقد کانت لهما نفس الذهنیة ونفس الخصائص القیادیة، فنحن وقفنا تاریخیا على حوزات کانت تموت بموت العالم المؤسس لها، أما الشهید الأول فقد عمل لکی تتحول جزین وجبل عامل إلى حاضرة علمیة یُکتب لها الاستمرار، وهو نفس الدور الذی نهض به الشهید الثانی من بعده برغم الفاصلة الزمنیة.
وهذا الدور استجلب معاناة حقیقیة؛ فرجل کالشهید الأول اضطر ان یتکتم على هویته المذهبیة بحکم الأجواء غیر المتسامحة السائدة آنذاک؛ لم یکن یُظهر أنه شیعی وکان الاعتقاد السائد أنه مالکی، وهو کان یعرف المذاهب السنیة الإسلامیة أکثر مما یعرفها أهل السنة؛ کان مطلعا على مبانیهم ومناهجهم.. لذلک هم کانوا یعتقدون تماما انه من علماء أهل السنة لسعة إطلاعه على تلکمُ المذاهب. قیمة هذ العالم أنه رفض الذهاب إلى خراسان حیث الأمان والطمأنینة، لأنه کان یعتقد أن المنطقة فی لبنان هی أهم لمشروعه من السفر لخراسان على المستوى الاستراتجی..فکتب لأهل خراسان اللمعة الدمشقیة، وهنا أرید أن أشیر إلى خطأ شائع ، هناک اعتقاد بأنه کتب اللمعة الدمشقیة فی السجن، وهذا غیر صحیح لأنّه کتبها فی البیت، وهو نفسه یقول: کتبتها فی إجازتی لابن الحائری وانتهیت منها فی تاریخ کذا ویحدد التاریخ، وکان ذلک قبل شهادته بأربع سنوات، ثم أن الشواهد التاریخیة تؤکد أنّ حواره مع ابن المؤید لم یتم فی السجن بل فی بیته.
المهم.. هذا العالم الفقیه یکتب رسالة عملیة فی الفقه ولیس معه مصادر إلا کتاب اسمه "المختصر النافع" للعلامة الحلی. وهذا یدل على أن کل الفقه مستوعب فی عقله وقلبه، هو متمکن من الفقه کلّ الفقه على طبق کل المذاهب، هذا إنسان استثنائی على الإطلاق.
الشهید الثانی سار على نفس الطریق، فالصفویون فی إیران عملوا المستحیل لکی یسافر إلیهم لکنه رفض، وعندما استشهد قامت قیامتهم، وحین وفد إلیهم الشیخ حسین عبد الصمد إلى إیران عُیّن بمرتبة "شیخ الإسلام" فی قزوین التی کانت عاصمة للدولة الصفویة؛ لا لشیء إلا لأنه تلمیذ الشهید الثانی، بل أکثر من ذلک أیّما شیخ کان یقدم إلى إیران وکانت تثبت له صلة ما بالشهید الثانی أو ینسب إلى بلدته کان یکرّم غایة التکریم.
هذا هو الشهید الثانی؛ رفض السفر إلى إیران لأنه کان یرید أن ینأى بنفسه عن تلک الحساسیة التی کانت سائدة فی العهد الصفوی فیما بین الصفویین والعثمانیین، وذلک حتى یقوم بنفس الدور الذی قام به الشهید الأول من رعایة للحرکة العلمیة فی جبل عامل وبناء التواصل من خلال الفقه المقارن مع علماء أهل السنة، وتدعیم حرکة الوحدة الإسلامیة، وکان مستعدا للموت لأجل کلّ ذلک، وهکذا کان حین قُـتل لأجل هذا المشروع، وإلا کیف یترک جبع بلدته ویرفض السفر إلى إیران لیذهب إلى بعلبک ومعظم ساکنتها کانوا من السنة آنذاک، وإنما فعل ذلک لیقوم بهذا الدور، ولینشّط الفقه المقارن مع علماء أهل السنة المرتبطین بالسلطة السیاسیة، ومن خلال تدریسه وإفتاءه على وفق المذاهب الإسلامیة حتى نقل عنه تلمیذه ابن العودی قوله:"لقد أصبحنا مرجعا وملاذا للأنام فنفتی لکل واحد على طبق مذهبه".
هذان هما الشهیدان الأول والثانی؛ عقلیة قیادیة تزهد فی الأمور الخاصة من أجل القضایا العامة، وتغلّّب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.. هکذا کان نهجهما حتى استشهادهما رضوان اله تعالى علیهما.

حوار على هامش الجلسة:

س- هل کان للشهیدین طموحات أکبر من الطموح العلمی والمتمثل فی تحویل منطقة جبل عامل إلى حاضرة علمیة؟
ج - لا..الشهید الأول حین بنى جبل عامل العلمی لم یفکر لحظة أن یفصله عن محیطه العربی والإسلامی، لذلک تجده حین عودته من الحلّة وقبل ذهابه إلى جبل عامل، ذهب إلى زیارة عواصم العالم الإسلامی لیلتقی بعلماء المذاهب الإسلامیة، ولماذا یلتقی بهم؟ لیبنی مشروع الثقة البعیدة کل البعد عن المجاملة، ثم بعد ذلک عاد إلى جبل عامل لیؤسس النهضة العلمیة والفکریة والثقافیة، ثم سافر منها -أی من منطقة جبل عامل- إلى دمشق لیکون له سکن فی منطقة دمشق حتى یربط جبل عامل بمحیطه؛ لأن دمشق کانت تشکل العنوان العلمی فی تلک المرحلة فضلا على أنها قلب الشام التی تضم فلسطین والأردن ، وهکذا بدأ یتردد بین دمشق وجزین وذلک حتى لا یتهم بأنه یرید أن یبنی منظومة معزولة عن محیطها.

س- باعتبارکم رئیس اللجنة العلمیة للمؤتمر..ماذا عن البرنامج والتحضیرات؟
ج- توصلت هیأة المؤتمر بحوالی 53 مقالة، وقد تقرر أن تکون کلمة افتتاح المؤتمر للأستاذ نبیه بری رئیس البرلمان اللبنانی، الذی اسندت إلیه رعایة المؤتمر. وقد برمجت 8 ورقات فی یوم الافتتاح.. وستکون هناک فی یوم الافتتاح کلمة أیضا للشیخ قبلان عن المجلس الشیعی الأعلى وکلمة مفتی الجمهوریة الشیخ رشید قبانی، وکلمة الجهة الداعیة للمؤتمر، وکلمات لشخصیات أخرى.
وسیدوم المؤتمر لمدة أربعة أیام ، یومان فی بیروت لعرض الأوراق والتباحث فیها، ویوم فی بلدة جبع للتعرف على آثار مرتبطة بالشهید الثانی، والیوم الرابع فی البقاع بلعبک حیث المدرسة النوریة للشهید الثانی، کما یشتمل البرنامج على زیارة قبر نبی الله شیت، وضریح الأمین العام السابق لحزب الله الشهید السید عباس الموسوی. وطبعا سیتواصل الجانب العلمی للمؤتمر.
اما عن الاوراق التی قدمت للمؤتمر فهی تتوزع على 7 محاور:
- السیرة الذاتیة.
- الوحدة الإسلامیة.
- المنهج التربوی والأخلاقی.
- المصطلحات والابداعات.
- دراسات فی الفقه.
- آراءه الکلامیة (علم الکلام).
- أسباب الشهادة.

س- ما هی فی تقدیرکم الإضافة النوعیة فی هذا المؤتمر؟
ج- المهم فی هذا المؤتمر هو عرض آثار الشهید الثانی؛ موسوعة الشهید الثانی وهی تقع فی 30 مجلدا.
حینما نقیم مؤتمرا ویستثمر ذلک إعلامیا فإننا نستطیع أن نعرّف بعلمائنا ومکانتهم العلمیة المرموقة.
وبکلمة فالهدف من المؤتمر هو جمع آثار الشهیدین، والمسألة الثانیة أن نبرز أدوار هؤلاء العلماء الطلیعیین لأوسع دائرة ممکنة، ونعرّف بمقامهم العلمی، وحتى لا تبقى معرفة هؤلاء الأعلام محصورة فی دائرة ضیقة من المختصین.

س- سبق وعقد مؤتمر الشهیدین فی دورته الأولى قبل أکثر من سنة فی قم، ماذا تمخض من نتائج عن ذلک المؤتمر؟
ج- فی تقدیری هناک قواسم مشترکة بین المؤتمر الذی انعقد فی قم وبین المؤتمر المزمع عقده فی بیروت، القواسم المشترکة هی فی الآثار التی طبعت؛ آثار الشهید الأول وآثار الشهید الثانی، والمقالات العلمیة والفکریة والتعریف بالشهیدین، لکن یبقى فرقٌ بین المؤتمرین فی تقدیری، فمؤتمر قم لم یتعرض کثیرا للمشروع السیاسی والوحدوی الذی هو أساس مشروع الشهیدین، لم یکن معتمدا بشکل أساسی، لعل سبب ذلک أن المؤتمر عقد فی قم فغلب الطابع العلمی الدقیق على فعالیات المؤتمر ، نحن نرید فی مؤتمر بیروت أن نعطی بُعدا سیاسیا أکبر وبُعدا إعلامیا أوسع وبُعدا وحدویا أعمق، ولبنان یساعد على تحقیق هذه الأبعاد، لأن لبنان وکما هو معروف بلد متنوع طائفیا ومذهبیا.
س- هل تتوقعون تحقیق هذه الاهداف التی اشرتم إلیها فی هذا المؤتمر؟
على کلّ نحن نسعى ونستفرغ الوسع ولیسا علینا إلا العمل، عقد المؤتمر فی حد نفسه إنجاز وخطوة مهمة، وعرض آثار الشهیدین قیمة مضافة فی المؤتمر، المهم ان یُعمل علیه إعلامیا بشکل جیّد ومهنی..ولن نعدم النجاح بإذن الله ومن الله سبحانه نستمد العون وهو ولیّ کل توفیق.
 
حاوره: عبد الرحیم التهامی.

 

 


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.