23 June 2017 - 21:59
رمز الخبر: 431489
پ
سماحة الشيخ عبدالله كتمتو في حوار خاص مع رسا:
أكد نائب رئيس إتحاد علماء بلاد الشام على أن "الحرب والتحشيد والتحالفات مع العدو ضد محور المقاومة بكل مسمياته هو دليل على أن هذا المحور ثابت ومؤثر، تحرير جنوب لبنان وحرب ۲۰۰۶ وحرب غزة كلها أثبتت أن محور المقاومة يوما بعد يوم بإمكانه أن يغير البوصلة تجاه ما يريده وهو الرائد في مواجهة مشروع الكفر والتكفير والقوى الاستكبارية".
سماحة الشيخ عبدالله كتمتو

أكد نائب رئيس إتحاد علماء بلاد الشام سماحة الشيخ عبد الله كتمتو في حوار خاص مع وكالة رسا للأنباء على أن "رغم كل التامر الذي نشهده ضد محور المقاومة والذي يحصل من أجل اعتلاء الكيان الصهيوني ومن أجل تنفيذ المشروع الامريكي الاسرائيلي في المنطقة لكن لا يزال محور المقاومة هو الذي يغير معادلات المنطقة، هذا المحور الذي أثبت نفسه في حماية هذه الأمة، ولا يمكن أبدا أن يتغير هذا المفهوم، ربما نشهد نوع من أنواع الاختلاف لكن يبقى محور المقاومة هو نبض الشارع الحقيقي".

وتابع أن "قضية فلسطين المحتلة وقضية التصدي لمشاريع الامريكان والصهاينة تخص الامة، ولا تخص الزعماء فقط، لذلك لن يستطيعوا مهما فعلوا ومهما حاولوا في مشاريعهم الاستكبارية أن يوقفوا الشعب عن التفكير والمطالبة بالقضية الفلسطينية، لن يستطيعوا أن يمنعوا الناس من الاهتمام بمقدساتهم مهما فعلوا ويبقى هذا الانسان مستمر في مسيرة".

وحول تطبيع العلاقات من قبل بعض دول العربية بين أنه "نشهد اليوم حركة من حركات التطبيع من قبل بعض الأنظمة المقربة والتي هي استمرارا للمشاريع الاستكبارية الكبرى، منذ تأسيس الحكومات في العالم كان هناك فكر استبدادي استعماري ودائما كان هناك فكرا ثوريا يجابه هذا الفكر، وطالما أن هناك يوجد من يقف بوجه هذا الفكر، لابد أن ينتصر هذا الفكر كون أن الله هو الحق وينصر كل فكر وحركة التي تنصر الحق".

وأضاف أن "نحن اليوم اصبحنا في ضل كل هذا التراكم للمشروع الصهيوامريكي والذي أثبت مرة أخرى لنا أن منفذون هذا المشورع اي الخليجيون هم في صدد نشر العنف في كل مكان لخدمة المشورع الصهيويوامريكي، الخليج وامراء الخليج لم يكونوا ولا يوم على مر التاريخ عونا ولا سندا للمسلمين ولقضيتهم، لابد أن نرى الامر من زاوية اخرى ايضا وهو أن كل الدول التي اليوم في صدد تطبيع العلاقات مع الصهاينة سوف تلعنهم شعوبهم، وكما أثبت التاريخ سوف لن تستمر الافكار الغاشمة والشيطانية لكن سيستمرالفكر الذي يدافع عن الحق والمشورع اللهي".

وبين أن "العدو يستغل لحظات تاريخية ومفصلية بسبب ضعف البلدان العربية، الله تعالى وهب بعض الاشخاص مكانة وجاه وحكومة من أجل اعتلاء اسم الاسلام وخدمة الامة الاسلامية لكنهم اعطوا ظهورهم الى الاسلام والأمة الاسلامية وبايعوا اليهود والأستكباريين على حساب أولاد جلدتهم، وعنوان الناتو العربي ليس الى فرقعة ويثبت أنهم يخشون مخالفة إسرائيل وأنهم لا يخشون الله عزوجل، والحرب والتحشيد والتحالفات مع العدو ضد محور المقاومة بكل مسمياته هو دليل على أن هذا المحور ثابت ومؤثر، تحرير جنوب لبنان وحرب 2006 وحرب غزة كلها أثبتت أن محور المقاومة يوما بعد يوم بإمكانه أن يغير البوصلة تجاه ما يريده وهو الرائد في مواجهة مشروع الكفر والتكفير والقوى الاستكبارية، بل أن مشروع المقاومة هو مشروع الانسان الحر وهو مشروع الانسان الذي لا يريد أن يكون عبدا لغير الله سبحانه وتعالى، لذلك هذا المشروع هو الذي سينجح".

وأوضح أنه "ربما في بعض من اللحظات سنواجه مشاهد مؤلمة في مواجة المشروع الصيهوامريكي، لكن لم يكن على مر التاريخ حالة أجمل من ما نحن الان فيها، دائما الظلم كان أقوى من المظلوم وكان ينتصر على المظلوم بسيفه لكن اليوم منتصورن إن‌شاءالله بألتوكل على الله والايمان به".

وحول سفر ترامب الى السعودية ومن بعدها الى الكيان الصهيوني قال أن" ما هو معروف عن ترامب أنه رجل اقتصادي وليس رجل سياسي، وهذا الفكر الإقتصادي جعله يبتز الاخر، تهديداته في  بادئ الامر وحلفائه في اروبا جعلوا من بعض الدول العربية بقرة حلوبة للوصول الى ماربهم، وكل ما نشهده اليوم من خلافات خليجية خليجية هي بسبب الدفع او عدم الدفع اوقلة الدفع لترامب، وهو مستمر في إبتزازهم وحلبهم كيف ما يشاء، وهو يعتقد أنه في هذا الامر على حق كون أن الاقتصاد الامريكي هو أكبر مستهلك في العالم، فاذن هي تعمل على استحلاب هذه الدول من أجل ديمومة اقتصادها وحكام هذه البلدان يدفعون من أجل البقاء في  عروشهم، وعلى هذا المنوال سوف يكتب التاريخ أنهم اخطئوا في هذا الخيار، علينا كمثقفين وعلماء دين وشخصيات معروفة أن ندعم محور المقاومة للتصدي لأي مشورع يأتي من قبل الاستكبار العالمي".

وتابع أن "المقاومة عرفت وبدأت من فلسطين، وعندما اطلق الامام الخميني رحمه الله يوم القدس العالمي وجعله في الاسبوع الاخير من شهر رمضان كان يريد بذلك أن يجمع العالم الاسلامي كله على كلمة واحدة ويقول لهم أن القدس هي محط أنظار كل من يعبد الله حقيقتا، وكل من يدافع عن الله وحقه وعرضه يجب أيضا أن يدافع عن القدس، وكل من يقف الى جانب الاعداء ضد القدس فهو يحارب الله من حيث لا يشعر".

وختم الشيخ عبدالله كتمتو كلامه قائلا أن "القدس ليست لشخص او لفئة أو لمجموعة معينة بل هي ملك لكل المسلمين، ولا يعني اطلاق تسمية الإمام الخميني لهذا اليوم، أن يسلب حق المسلمين الغير ايرانيين والغير شيعة في الدفاع عن القدس بل الامام الخميني رحمه الله أطلق هذا العنوان لوحدة المسلمين، ليس بإمكانهم أن يجعلوا القدس اورشليم وستبقى القدس قدسا مهما حصل ومهما حاولوا".(۹۸۶۱/ع۹۲۲/ك۷۵۳)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.