16 July 2017 - 17:41
رمز الخبر: 432053
پ
اية الله البوشهري في حوار خاص مع وكالة رسا:
أكد عضو هيئة رئاسة مجلس خبراء القيادة اية الله السيد هاشم الحسيني البوشهري ان الجمهورية الاسلامية اليوم تتمتع بوجود قائد عالم وبصير وشامل وذكي ومفكر كبير، موضحا ان يوما بعد يوم تنكشف لنا أبعاد جديدة من شخصية قائد الثورة الاسلامية.
آية الله الحسيني البوشهري

أشار عضو هيئة رئاسة مجلس خبراء القيادة اية الله السيد هاشم الحسيني البوشهري خلال حوار خاص مع وكالة رسا للأنباء الى انجازات مجلس خبراء القيادة، موضحا أن مجلس الخبراء من أهم المجالس في الجمهورية الاسلامية وله تأثير كبير ودور عظيم.

وأضاف أن احدى انجازات مجلس خبراء القيادة هو انتخاب اية الله الخامنائي لقيادة الثورة الاسلامية بعد وفات الامام الخميني رحمه الله، وان هذا الانجاز هو احد أهم انجازات مجلس خبراء القيادة ويعد صفحة مشرقة في تاريخ المجلس.

وبين عضو هيئة رئاسة جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية بقم المقدسة ان الجمهورية الاسلامية اليوم تتمتع بوجود قائد عالم وبصير وشامل وذكي ومفكر كبير، موضحا ان يوما بعد يوم تنكشف لنا أبعاد جديدة من شخصية قائد الثورة الاسلامية.

وتابع اية الله البوشهري أن مجلس خبراء القيادة يعقد عدة جلسات خلال السنة ويتابع الاوضاع بشكل دقيق وأن المسؤولية الاساسية التي تقع على عاتق المجلس هي انتخاب القائد عند حصول اي طارئ لا سامح الله ولكن مع ذلك أن مجلس خبراء القيادة يرصد بقاء شروط القيادة لدى القائد وايضا لايمكن أن يبقى صامتا أمام أوضاع البلد فاذا حصلت الضرورة يقوم المجلس ببيان مواضعه حول القضايا التي ينبغي أن يبدي رأيه حولها.

وأشار سماحته الى تعرض البعض الى مجلس خبراء القيادة وانتقاده، قائلا: نحن نأمل من الاصدقاء ان يدعموا مجلس الخبراء وايضا لا نتوقع من الاعداء الا الخصومة والسعي لاضعاف النظام.

وبين أن مجلس خبراء القيادة يتشكل من عشرات الفقهاء والمجتهدين والشخصيات البارزة وان هؤلاء الاشخاص يتابعون أوضاع البلد بدقة كبيرة ويرصدون كيفية ادارة الازمات من قبل قائد الثورة الاسلامية وشاهد الجميع ان قائد الثورة كيف قاد البلد نحو بر الامان في الازمات وحركها نحو الطريق الصحيح، فبوجود هذه التجارب لماذا يجب أن يقوم مجلس خبراء القيادة باتباع رأي الاعداء ويخالف القائد الذي توحد حوله المجتمع الاسلامي.(986/ع930/ك282)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.