29 July 2017 - 17:06
رمز الخبر: 432412
پ
اية الله محسن حيدري:
أكد عضو مجلس خبراء القيادة سماحة اية الله محسن حيدري على الحكومة أن تعمل وفق الاستراتيجية التي وضعها قائد الثورة الاسلامية في مواجهة امريكا، حيث أكد على عدم جواز الاعتماد على امريكا وتحت اي ظروف، متابعا، أنه على الحكومة أن تعمل لتنشيط الاقتصاد المقاوم لحل مشاكل البلد الاقتصادية ولا ينبغي أن تنتظر الاعداء لحل المشاكل العالقة.
ممثل محافظة خوزستان فی مجلس خبراء القيادة سماحة آية الله محسن حيدري

أشار عضو مجلس خبراء القيادة سماحة اية الله محسن حيدري خلال حوار مع وكالة رسا للأنباء الى سياسات امريكا الاستكبارية ومعاداتها لايران من خلال وضع حظر جديد ضد ايران، مطالبا الحكومة الايرانية باتخاذ اجراءات صارمة وعملية لمواجهة مؤامرات امريكا.

وأضاف، على الحكومة أن تعمل وفق الاستراتيجية التي وضعها قائد الثورة الاسلامية في مواجهة امريكا، حيث أكد على عدم جواز الاعتماد على امريكا وتحت اي ظروف، متابعا، أنه على الحكومة أن تعمل لتنشيط الاقتصاد المقاوم لحل مشاكل البلد الاقتصادية ولا ينبغي أن تنتظر الاعداء لحل المشاكل العالقة.

وأكد امام جمعة الاهواز المؤقت على أن المسؤولين لا ينبغي أن ينتظروا الدول الغربية، مبينا انه على المسؤولين أن يعتمدوا على القدرات والامكانيات الداخلية لتطوير البلد، حيث يتضاعف الامل لدى الشعب اذا أصبح العمل وفق هذه الاستراتيجية لان الاعتماد على الدول الاجنبية ينتهي بنقض العهود من قبل الغرب.

وتابع، أن الاعداء كل يوم يثيرون ذرائع جديدة بغية الضغظ على الجمهورية الاسلامية ولهذا لا يمكن أن ندير البلد وفق الارادة الامريكية.

وبين اية الله حيدري أنه اذا قامت الحكومة برد صارم تجاه نقض الاتفاق النووي من قبل الامريكان من خلال وضع حظر جديد على الجمهورية الاسلامية فانه من المؤكد انه لا يتدهور وضع البلد الاقتصادي، موضحا أن البعض يظنون أن البلد الان في افضل وضع ممكن واذا قاموا برد صارم على امريكا سوف تتدهور الاوضاع ولكن هذا التفكير خاطئ قطعا.

وختم عضو مجلس خبراء القيادة، قائلا: أن النزعة الاستكبارية لدى امريكا لم ولن تتغير لانها اصبحت ضمن ماهيتها ولذلك اذا تراجعنا امام الغطرسة الامريكية فانها تتقدم وتقوم بخلق ذرائع جديدة للضغط علينا واذا صمدنا امامها وقاومنا مشاريعها واعتمدنا على الداخل فان ذلك يؤدي الى تراجعها عن مواضعها.(986/ع930/ك262)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.