12 November 2017 - 14:53
رمز الخبر: 437122
پ
حجة الاسلام والمسلمين ذوالنور:
صرح حجة الاسلام والمسلمين ذوالنور أن امريكا تسعى لايجاد حظر جديد على ايران بذريعة الانشطة الصاروخية ولكن نحن سنكون لها بالمرصاد وسنمنعها من التدخل في شؤوننا.
حجة الاسلام مجتبى ذوالنوري

أشار عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي خلال حوار مع مراسل وكالة رسا للأنباء الى تصريحات قيادات الاستكبار العالمي السخيفة ضد الجمهورية الاسلامية، قائلا: أن تصريحات الرئيس الامريكي السخيفة وارجاع التحقيق حول التزام ايران بتعهداتها في الاتفاق النووي الى الكونغرس الامريكي يدل على عجزه وعدم قدرته على فعل اي شئ.

وأضاف، أن هذا الامر كان تحت اختيار ترمب بان يبدي رأيه فيه ولكن رغم ذلك قام بارجاعه الى الكونغرس بغية شراء الوقت، فترمب لم يقم بتمزيق الاتفاق النووي لانه وجد معارضة عالمية وكانت الاجواء سلبية بالنسبة اليه ولذلك ارجعه الى الكونغرس وهذا ان دل على شئ فانه يدل على عدم قدرته وعجزه على تنفيذ ذلك.

وأكد حجة الاسلام ذوالنور على أنه لا يوجد اي دليل على صحة تصريحات ترمب وانها مجرد اكاذيب، موضحا أن اغلب رؤساء دول العالم عارضوا تصريحات ترمب، وتبين ذلك بعد كلمة ترمب التي القاها في الامم المتحدة برفضهم التصفيق له حيث كان ومازال التصفيق الممتد عرفا دبلوماسيا في هذه الجلسات.

وتابع أن ترمب لم يعد مقبولا من قبل المجتمع الدولي ودول العالم، مبينا أن الكونغرس لديه فرصة اقصاها 60 يوما للبت في الاتفاق النووي، مؤكدا أن الجمهورية الاسلامية مستعدة لجميع الاحتمالات وستنفذ اي مشروع يخدم مصالحها الوطنية.

وأكد ممثل اهالي مدينة قم المقدسة في مجلس الشورى الاسلامي على أن امريكا لا تخرج عن الاتفاق النووي وانما تسعى للحفاظ عليه ولكن دون العمل بالتزاماتها في الاتفاق، ولكن اذا قاموا بتمزيق الاتفاق سوف تتخذ الاجراءات اللازمة تجاه ذلك.

وختم حجة الاسلام ذوالنور قائلا: أن امريكا تسعى لايجاد حظر جديد على ايران بذريعة الانشطة الصاروخية ولكن نحن سنكون لها بالمرصاد وسنمنعها من التدخل في شؤوننا. (986/ع976)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.