21 May 2020 - 16:15
رمز الخبر: 456254
پ
الدكتور راشد الراشد في حوار مع رسا:
شدد القيادي في تيار العمل الإسلامي على ان يوم القدس العالمي يمثل محطة وقاعدة لبقاء فكر المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني.

وفي حوار خاص مع مراسل وكالة رسا للانباء، شدد القيادي في تيار العمل الإسلامي الدكتور راشد الراشد على ان يوم القدس العالمي منذ ان اعلن عنه الامام الخميني العظيم قبل اربعين عاما يمثل محطة وقاعدة لبقاء فكر مقاومة الاحتلال ويذكر العالم بان الكيان الصهيوني مغتصب محتل.

وتابع الدكتور راشد الراشد: ان الامام الخميني جعل القدس وفلسطين حاضرة في قلوب جميع احرار وشرفاء العالم وجعلها قضية عالمية ونجح في ان يبقّي القدس في ذاكرة الجميع لكي يقاموا الاحتلال الصهيوني ويستمروا هذا الاحتلال واغتصاب المقدسات الاسلامي في فلسطين.

واضاف سماحته: ان المحاولات العربية كعقد مؤتمرات التطبيع وتهويد القدس وزيارات مسئولين عرب للاراضي المحتلة وانتاج المسلسلات التطبيعية، كلها اجرائات تدل على ان هناك حكام عرب موجوعين من فكر وثقافة المقاومة فالاعمال الفنية التطبيعية تبيع شرافة الامة بثمن بخس الا انهم لم يستطيعوا فما عجزوا عنها بالقوة لم يستطيعوا ان يحصلوا عليه بتلك الاعمال الفنية الوضيعة.

ونوه القيادي في تيار العمل الإسلامي الدكتور راشد الراشد: ستبقى قضية فلسطين قائمة ما طال هناك شرفاء فيوم القدس العالمي يمثل قاعدة لانقاذ القضية الفلسطينية وبقائها في ذاكرة الامة منوها الى انه من يحاول للتطبيع هم حكام عربية وليس ابناء الامة الاسلامية والشعوب العربية.

هذا وسيكون يوم القدس العالمي لهذا العام هو اكبر زلزال للمطبعين وسيفضح كل علماء السلاطين وسيكون قريبا جدا من ذكرى النكبة وسيفضح كل المتامرين على القضية وستحرق الجماهير في كل دول العالم صور قادة التطبيع في العالم وستحاسب الجماهير علماء الشياطين الذين يفتون كل عام بمقاطعة يوم القدس.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة