21 June 2020 - 14:08
رمز الخبر: 456340
پ
السید فضل‌ الله:
اشار السید جعفر فضل‌ الله الى الذكرى الثلاثين لتولى آية الله الخامنئي قيادة الجمهورية الاسلامية واعتبر ولاية الفقيه بانه نظام مستند الى حركة الفقيه الى جانب مؤسسات الدولة.

وفي حوار خاص مع مراسل وكالة رسا للانباء، اشار السید جعفر فضل‌ الله، الاستاد في الحوزة العلمية في بیروت الى ان هناك اصواتا في الداخل الايراني تحاول اضعاف فكر الامام الخميني الراحل او تحريفه بشكل من الاشكال واردف قائلا: ان الامام الخميني اسس الجمهورية الاسلامية وحث الناس بذلك على اسلامية الدولة والثورة وهذا بمعنى ان الاجتهاد من اهم عناصر لحركة القوانين والسياسة العامة في الجمهورية الاسلامية.

واضاف السید جعفر فضل‌ الله: ان الاجتهاد في اقامة الدستور الايراني هو قاعدة تعني ان كل حكم من الاحكام له قاعدته الفقهية من الكتاب والسنة فلابد ان نفهم حركة القوانين من جهة وايضا حركة السياسة التي قام به الامام الخميني من جهة اخرى على اساس انها حركة مستندة الى القواعد الاساسية في الفقه الاسلامي لتحديد ما هو العنوان الشرعي بالضبط وان حركة السياسة تتحدد على اساس ان هذه القاعدة التي اسسها الامام هي قاعدة ينبغي ان تبقى ثابتة لان الادلة في هذا المجال هو تحديد دقيق للحكم.

وحول محاولة بعض الفئات في ايران لإبعاد المجتمع الايراني عن الأبعاد الثورية لفكر الامام الخميني، تابع بالقول: اذا ما اريد الحديث عن التغير في افكار الامام الخميني فلابد ان يكون كل اجراء في هذا المجال خاضعا لنفس المنطق فمن الضروري ان يكون الحوار والجدل الذي يمكن ان يثور، مرتبطا بالدليل الفقهي الذي يحدد لنا الموقف الاسلامي تجاه الابعاد الثورية فكر الامام كالمفاوضة مع امريكا او مواجهتها او مقاطعتها او عقد اتفاق معها وما الى ذلك من تعاطي مع الولايات المتحدة فان الامام اراد ان تقوم الدولة على قاعدة حركة المؤسسات وفق الفقه والادلة فتحديد الموقف الاسلامي في اقامة العلاقات مع امريكا لا بد ان يكون وفق الدستور المستمد في اقامته من الاحكام الشرعية والا نكون امام نموذج فوضوي يحاول فرض سيطرته على البلاد.

واشار السید فضل‌ الله الاستاد في الحوزة العلمية في بیروت الى الذكرى الثلاثين لتولى آية الله الخامنئي قيادة الجمهورية الاسلامية واردف قائلا: ان ولاية الفقيه حركة مستندة الى طبيعة عمل المؤسسات التي تقوم على اصوات الشعب عبر الانتخابات وانها نظام مستند الى حركة الفقيه الى جانب مؤسسات الدولة فهو بالتالي نموذج اسلامي حديث قائم على عمل المؤسسات وليس على فرد بما هو فرد او اسرة حاكمة مثل الانظمة العربية والغربية.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة