06 July 2020 - 18:22
رمز الخبر: 456424
پ
سماحة السيد عبدالقادر الحسني الآلوسي؛
اعتبر رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي، هذه الاسائة من قبل السعودیین نتيجة عن انجازات المرجعية و الحشد الشعبي ضد الارهاب ولصالح سیادة الشعب العراقي.
اکد رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي، سماحة السید عبد القادر الحسنی الآلوسي، فی حوار خاص مع مراسل وکالة رسا للانباء حول الصورة التي انتشرتها صحيفة الشرق الاوسط، أن الاهداف المبرمجة خلف هذا الکاريکاتور هو تشویه صورة واعتبارها مسؤولة عن خرق السيادة العراقية و الذی ساعد أعداء العراق على خرقها هم الخونة من السعودیین و امثالهم ولولا فتوى المرجعية لما بقيت دولة ولا سيادة.
اکد رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي ما دعی السعودیة الی هذه الاسائة و الاهانة هو كسر حرمة المرجعية في نفوس العراقيين تمهيداً للتطاول على رموز أقدس ومبادئ أكثر حرمة كل ذلك استهدافاً لأصالة التعايش بين العراقيين وتفتيت لحمتهم واثارة الطائفية بينهم.
اضاف سماحة السيد عبدالقادر الحسني الآلوسي مشيرا الی انجازات الحشد الشعبي و جبهة المقاومة في العراق و هزيمة خطط السعودية، انهم يشعرون بالخطر لأنهم من دعم الارهاب وارسل الانتحاريين والمفخخات الى العراق و لذلك كل من حارب الارهاب هو عدوهم.
واستمر سماحته فی جواب عن هذا السؤال «ما هي الإجراءات الاستفزازية للولايات المتحدة للفصل بین شعب العراق و الحشد الشعبی؟»: الامریکان یحاولون بث بذور التفرقة بتوجيه إعلامهم الكذب لتشويه صورة الحشد واتهامه بالطائفية مع انه يضم كل التیارات و الطوائف العراقية ومثاله نحن من حشد الانبار جزء من الحشد الشعبي.
و ختم ببیان أن هذه الاجرائات الاستفزازية تستهدف اظهار ان الحشد خارج عن السلطة بينما هو جزء من القوات الامنية ويأتمر بأمر القائد العام الذي هو رئيس مجلس الوزراء. كذلك من خلال ضرب رموزه ومواقع للحشد واعتقال افراده لجعله يبدو خارج القانون وكل ذلك لا ينطلي على الشعب العراقي الذي يمثل الحشد تطلعاته نحو السيادة الكاملة والمحافظة على وحدة العراق واستقلالية قراره.
 
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة