12 May 2012 - 12:43
رمز الخبر: 4596
پ
رسا/آفاق- فی ذکرى مولد فاطمة الزهراء سلام الله علیها، نحلق فی آفاق الذکرى العطرة مع نص جمیل للعلامة المرحوم آیة الله السید حسین فضل الله.."عاشت الزهراء(ع) إنسانیتها فی أبهى تجلیاتها، وعندما کانت تعبد الله تعالى فی محرابها، کانت تفکر فی الناس الآخرین قبل أن تفکر فی نفسها".
الزهراء(ع): الرسالیة القدوة فی مدى التاریخ<BR>


الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة والسلام على سیدنا محمد وعلى آله الطیبین وأصحابه المنتجبین وعلى جمیع الأنبیاء والمرسلین.

فاطمة بضعة الرسول(ص)

وانطلقت الکلمة: "فاطمة بضعة منی"، وعندما تکون الکلمة من رسول الله(ص)، فإنّها تکون ینبوعاً یتدفّق بکل الصفاء والنقاء وبکل المعنى العمیق… "بضعة منی"، بضعة من عقله لأنها عاشت مع عقله، فکانت منذ طفولتها الأولى تنهل من عقله، لأنّ طفولتها لم تکن طفولةً ساذجةً بسیطة، بل کانت طفولة تنفتح على کل الذکاء فی کل عمقه، فکانت، وهی الطفلة، تعیش أباها الرسالة، وتعیش کل آلامه التی لم تکن آلاماً شخصیةً، بل کانت آلام الرسالة، آلام الإنسان، وآلام الوعی الذی کان ضحیة کل تلک الجاهلیة.
وکانت تنظر إلى أبیها الذی فقد أمّه وهو لا یزال طفلاً، فتعطیه کلّ الحنان، لأنها کانت تعرف أن حنان الأم هو الذی یملأ کل وجدان الطفل، وهو الذی یمنح الإنسان، حتى فی شبابه وفی شیخوخته، کل معانی طهر الطفولة، فالإنسان مع أمِّه یبقى یعیش طفولته حتى لو أصبح شاباً، وحتى لو غدا کهلاً، فإذا فقد أمّه تحوّل فجأة شیخاً یتوکّأ على العصا.
فقد کانت(ع) تعیش الإحساس بکل ذلک، وکانت ترید أن تکون أمه روحاً وعاطفةً وحناناً، فکانت ـ وهی الطفلة ـ تبکی عندما یتألم، وعندما کان(ص) یأتی من المسجد وقد وضع القوم الأوساخ على ظهره، کانت تستقبله بدموعها، وکان یرتاح لتلک الدموع، ولذلک قال(ص) عنها "إنها أمّ أبیها". فأی أب هو هذا الذی کانت الزهراء أمه؟! وأیة أمومة کان یحسّ بها هذا الأب العظیم الذی کان یدرج فی خط کهولته لیشعر بالطمأنینة الروحیة؟!
وهکذا، کانت(ع) تتعلم من أخلاقه(ص). وقد التقت طفولتها الأولى بطفولة علی(ع)، لأنهما کانا فی بیت واحد، فقد کان رسول الله(ص) أبا علیٍّ تربیةً وروحاً، کما کان أباها بالمعنى المادی للأبوة وبالمعنى الروحی، ودرجا معاً وتعلّما معاً، وقد سمعنا رسول الله(ص) یقول: "لولا علی لما کان لفاطمة کفؤ". هل هی کفاءة النسب، وأبناء العم کثیرون؟ لا، بل هی کفاءة العقل والروح والخلق والوعی والانفتاح.

فاطمة(ع) فی تجلیاتها الروحیة

وهکذا، أیها الأحبة، عاشت الزهراء(ع) إنسانیتها فی أبهى تجلیاتها، وعندما کانت تعبد الله تعالى فی محرابها، کانت تفکر فی الناس الآخرین قبل أن تفکر فی نفسها. نحن عندما نرید أن نبلغ القمّة فی القیمة الروحیة، فإنّ ما نقوم به لنبلغ هذا المستوى، هو أنّنا نسعى إلى التعامل مع الناس کأنفسنا: "لا یؤمن أحدکم حتى یحبّ لأخیه ما یحبّ لنفسه، ویکره له ما یکره لها". أما الزهراء(ع) فقد کانت تقدّم الناس على نفسها، فکانت تحب کل الناس، وتفکر فیهم، وتحمل همومهم، وتدعو لهم فی کل مشاکلهم قبل أن تدعو لنفسها. ینقل عنها ولدها الإمام الحسن(ع)، أنها کانت تقوم اللیل فی محرابها حتى تتورّم قدماها، وکانت تدعو للمؤمنین والمؤمنات ولا تدعو لنفسها، وشعر ولدها، وکان فی طفولته الأولى، أنها بحاجة إلى أن تدعو لنفسها أکثر، لأنها کانت ناحلة الجسم، فقال لها: "یا أماه، لمَ لا تدعین لنفسک کما تدعین لغیرک؟" قالت(ع): "یا بنی، الجار ثم الدار".
إنّ هذا یعلّمنا أنّ علینا أن نفکر فی الآخرین، أن نعمل على رفع مستواهم، وأن نحلّ کل مشاکلهم ونضمِّد جراحهم ونعیش کل آلامهم ونسعد بسعادتهم، ویعلّمنا أیضاً أنه عندما نکون بین یدی الله، فإنّ علینا أن نفکر فی الناس کلهم ثم نفکر فی أنفسنا. ذلک هو سر أهل البیت(ع): {إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت} [الأحزاب:33]، کل رجس المادة، ورجس الذات والمطامع، کل الرجس الذی یحبس الإنسان فی زنزانة ذاته ویمنعه من أن یعیش إنسانیته برحابتها. ذلک هو سر أهل البیت(ع) الذین یعلّمون الإنسان أن یشعر بأنّه مع الإنسان الآخر ولیس فوقه، وتلک هی الطهارة، طهارة الفکر عندما ینفتح على الحق، وطهارة القلب عندما ینفتح على الحب للإنسان کله، وطهارة الطاقة عندما تتحرک من أجل أن ترفع مستوى الإنسان.
{ویطعمون الطعام على حبّه مسکیناً ویتیماً وأسیراً ـ وقد فسِّر الطّعام بالعلم، فهم(ع) یعطون العلم لکلّ من یحتاج إلیه، والعالِم لا یتکبر على من یعلّمه لیشعر بالفوقیة، لأنّ العلم یُخرج الروح من الاختناق داخل ذاتها، ویغذّیها بالخیر والعدل الذی یتّسع الناس کلّهم ـ إنما نطعمکم لوجه الله ـ فنحن نعیش مع الله، وکل أحلامنا تتحرک فی آفاقه، وکل رسالتنا تمشی فی دروبه ـ لا نرید منکم جزاءً ولا شکوراً} [الإنسان:8-9].
تلک هی، أیها الأحبة، قصة أهل البیت(ع)، قصتهم فی هذه الرحابة الفکریة والروحیة والحرکیة فی الانفتاح على کل القضایا الإنسانیة. ولذلک عندما ننفتح علیهم، فإننا لا نرید أن نضیّق مواقعهم ولا أن نحصرها فی الزنازین المذهبیة والطائفیة، لأنهم شیء فوق المذهب وفوق الطائفة، هم شیء فی الرسالة، فإذا فتشتم عنهم فستجدونهم فی معنى الرسالة.

أهل البیت(ع) القرآن الناطق

ولذلک کان منطقهم القرآن، وکان خلقهم القرآن الکریم کما کان جدّهم رسول الله، وکانوا یریدون للقرآن أن یتحرک فی الواقع، لا أن یبقى کتاباً على الرفوف أو کتاباً معلّقاً کزینة على الجدران أو کتاباً للإعلان عن احتفال أو مأتم، کانوا یریدون للقرآن أن یمشی فی دروب المستضعفین، وأن یتعملق على قصور المستکبرین من أجل أن یحطم استکبارهم، وکانوا یریدون للقرآن أن یتحرک من أجل أن یؤنسن الإنسان، لا أن یکون فی خدمة أصحاب الجلالة بدون جلالة، والفخامة بدون فخامة، والسیادة بدون سیادة من خلال وعاظ السلاطین، لأن القرآن فوق السلاطین، ویریدهم أن یکونوا سلاطین على أنفسهم، لا سلاطین على غیرهم لحساب أنفسهم.

الزهراء(ع) العالمة المعلِّمة

أیها الأحبة، لقد کانت الزهراء(ع) تعیش ربة بیت، وکانت مثقلةً بکل مسؤولیة بیتها، ولکنّها لم تتأفف من ذلک کله، بل کانت تعیش فی بیتها ومع أولادها، فتحضنهم وتربیهم وتطعمهم وتخدمهم، وکانت مع علی(ع) تهیّىء لهم بیتاً إسلامیاً کأفضل ما یتنفس المسلم فی بیت إسلامی، وکانت تحتضن أباها رسول الله(ص) عندما کان یأتی إلیها بین وقت وآخر، وکانت فی الوقت نفسه تجمع النساء لتعلّمهن وتثقفهنّ وتربیهنّ، وینقل کتّاب سیرتها أنه جاءها رجل وقال لها: "یا ابنة رسول الله، هل ترک رسول الله عندک شیئاً تطرفنیه؟" فقالت لخادمتها: "هاتِ تلک الحریرة"، فطلبتها فلم تجدها، فقالت(ع): "ویحکِ، اطلبیها، فإنها تعدل عندی حسناً وحسیناً"، ونحن نعرف عظمة الحسن والحسین فی نفس الزهراء(ع)، ولکن العلم، ولاسیما إذا کان علم رسول الله الذی ینفتح على الإنسان کله، کان یمثل القیمة الکبرى عندها.
وعاشت الزهراء(ع) أکثر من موقع ألم، وأکثر من حالة حزن، فتفاعل حزنها على رسول الله(ص) مع حزنها على الواقع الإسلامی آنذاک، ولأول مرة، تنطلق امرأة لتخطب فی مسجد رسول الله(ص)، ولو درسنا هذه الخطبة، لاطّلعنا على محاضرة تنفتح على الفکر الإسلامی فی المجال العقیدی، وعلى التشریع الإسلامی فی المجال العملی، وعلى نقد الواقع الإسلامی والتوجیه لسدّ الثغرات الموجودة فیه.
وعلى الرغم من آلامها الکثیرة وقساوة هذه الآلام، إلا أنّها لم تتحدث عنها، بل کانت تفکر فی القضایا العامة، ولم تفکر فی القضایا الخاصة، لتعطینا فی مدى الزمن درساً أن على الإنسان المسلم الواعی أن یفکر دائماً فی القضایا العامة التی تمسّ حیاة الناس، وأن لا یخلط بین القضایا العامة والقضایا الخاصة، وأن لا یستعمل العام لخدمة الخاص، تماماً کما کان علی(ع) یقول عندما کان یواجه کل تلک الأحداث: "لأسلمنّ ما سلمت أمور المسلمین ولم یکن فیها جورٌ إلا علیّ خاصة"، أن أُظلم أنا فلیست مشکلة، ولکن أن یُظلم المسلمون تلک هی المشکلة، لأنّه کان یجد حقّه فی سلامة الإسلام کله والمسلمین کلهم، ولم یسمح لأحد بأن یستغلّ موقفه، کما نسمح نحن الیوم للمستکبرین والظالمین بأن یستغلوا مواقفنا ویلعبوا بمشاعرنا وعواطفنا.
تذکر کتب السیرة، أنه جاءه أبو سفیان ومعه العباس بن عبد المطلب عمه، فقال له أبو سفیان مُدَّ یدک لأبایعک، والله لأملأنّها علیهم خیلاً ورجلاً، وظنّ أن ما یقوم به یمثل ورقةً یمکن أن یلعب بها، فقال(ع) له: متى کنت مخلصاً للإسلام یا أبا سفیان، إن قضیتی لیست قضیة الخلافة، ولکنّها قضیة الإسلام.
وهکذا قال(ع): "فأمسکت یدی، حتى رأیت راجعة الناس قد رجعت عن الإسلام، یدعون محق دین محمد، فخشیت إن لم أنصر الإسلام وأهله، أن أرى فیه ثلماً أو هدماً تکون المصیبة به علیّ أعظم من فوت ولایتکم التی إنما هی متاع أیام قلائل، یزول منها ما کان، کما یزول السراب، أو کما یتقشع السحاب، فنهضت فی تلک الأحداث، حتى زاح الباطل وزهق، واطمأن الدین وتنهنه". ذلک سر علی(ع) کما هو سر الزهراء(ع) وسر أهل البیت(ع)، وذلک هو سر الإسلام فی کل صفائه ونقائه.

إثم العصبیة وحریّة الفکر

ونحن عندما نکون مع أهل البیت(ع)، لا نکون فی رحلة فی التاریخ، لأنّ {فی قصصهم عبرة لأولی الألباب} [یوسف:111]، فتاریخهم هو عمق حاضرنا، لأن مضمون هذا التاریخ هو مضمون الحیاة، وهو سرنا نحن الآن. لقد واجهت السیدة الزهراء(ع) العصبیّة بالرغم من کل آلامها، وحاربها علی(ع) وکل أهل البیت، وقالها الإمام علی بن الحسین زین العابدین(ع): "العصبیة التی یأثم علیها صاحبها، أن یرى الرجل شرار قومه خیراً من خیار قوم آخرین، ولیس من العصبیة أن یحب الرجل قومه، ولکن من العصبیة أن یعین قومه على الظلم". نحن مجتمع العصبیات، العصبیة للذات، والعصبیة للعائلة، والعصبیة للحزب، والعصبیة للمنطقة، وللطائفة، وللمذهب، حتى صرنا نتعصب للأحجار.
والعصبیة، أیها الأحبة، انغلاق، أن تتعصب معناه أن تحبس نفسک فی الزنزانة، المتعصبون لیسوا أصحاب فکر، فإذا کنت ترید أن تکون صاحب فکر، فکن ملتزماً ولا تکن متعصباً، وإذا اقتنعت بفکرک فقف معه، إلا أن یقنعک الآخر بأنه خطأ، وإذا کنت ترى أن من حقک أن تکون لک الحریة فی أن تنتمی إلى فکر معیّن، فلماذا تمنع الآخر من أن تکون له الحریة فی أن یفکر بطریقة مختلفة، تختلف مع ما تفکر فیه؟! لیس من الضروری أن یکون الاختلاف سلبیاً، لأنّ الاختلاف عندما یتحرک فی خط الفکر فقد یغنی الفکر، والحوار هو الوسیلة من أجل أن یتلقّح فکر بفکر، أو یقنع فکرٌ فکراً.
لکن مشکلتنا، أیها الأحبة، فی الدین، فی السیاسة، فی الاجتماع، فی کل ما نأخذ فیه، أنّه عندما یحدّثنا بعض الناس عن فکره، فإننا نرجمه بشکلٍ غریزی، لأنّ غرائزنا هی التی تتحرک فی خطوطنا الفکریة، وإلا لماذا کل هذه الحروب المذهبیة والطائفیة والسیاسیة؟ لو حاربتنی، فهل تستطیع بالرصاصة التی تطلقها علیّ أن تقنعنی؟ وهل أستطیع أن أقنعک بالرصاصة؟
لماذا نخاف عندما تتنوع أفکارنا ومذاهبنا وطوائفنا وسیاساتنا؟ لماذا نخاف فی لبنان ونحن منذ مدة نتحدث عن أنّ وضع لبنان خاص، ذلک لأنّ لبنان فیه طوائف مختلفة ومذاهب وتیارات مختلفة؟ لیکن ذلک، فلماذا لا تکون هناک حوارات صریحة؟ لماذا نحاول أن نغلّف الکلمات عندما نحاور بعضنا بعضاً؟ لأننا نخاف من عری الکلمات، لأننا لسنا مستعدین لأن نتقبل مضمون الکلمة، ولذلک فإننا نعمل دائماً على الغلاف، أصبحت صناعتنا کیف نغلّف دیننا، وکیف نغلّف سیاستنا، وکیف نغلّف حزبیاتنا، الغلاف هو ما نتحدث به مع بعضنا البعض، أما ما هو داخل الغلاف، فمن الذی یفحصه أو یتحمل ما فیه؟
أیها الأحبة، إنّ معنى أن تکون حضاریاً، هو أن تقبلنی کما أنا وأقبلک کما أنت، أن تحاورنی من خلال ما أؤمن به من فکر دون عقدة، وأن أحاورک دون عقدة، عند ذلک تتحرک فی خط الحضارة، أما عندما تتعقد لأنی خالفتک ولأنی حاورتک وناقشتک، فهذا أبعد ما یکون عن الحضارة. بعض الناس یقول: "أنا عقلی هکذا، والله قد خلقنی هکذا، ومن غیر الممکن أن أتغیر"، لماذا؟ إنّ الله تعالى خلق العقل مصنعاً، وأنت الذی تضع المواد الخام فی هذا المصنع لتصنّعها، فلماذا تصنع العصبیات فی داخل عقلک، ولا تقبل أن تناقش أو تسمع؟ إنّ الله سبحانه وتعالى یقول: {فبشّر عبادِ* الذین یستمعون القول فیتبعون أحسنه} [الزمر:17-18]، ویقول: {ادع إلى سبیل ربک بالحکمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتی هی أحسن} [النحل:125]. إن أفکارنا لم تخلق معنا، إنها أمور ورثناها أو اکتسبناها، فلماذا نصرّ على ما ورثناه، وقد یبلى ما ورثناه؟ لماذا نصرّ على ما اکتسبناه، وقد نجد أحسن مما اکتسبناه؟
أیها الأحبة، لا بد من أن نتغیر من الداخل، نحن بحاجة إلى أن نعید النظر فی تکوین ذهنیاتنا، وفی تکوین وسائلنا للحیاة الاجتماعیة التی نعیشها...
لذلک، إن علینا إذا أردنا أن نکون أمةً تفکر فی المستقبل، أن ندرس ما حولنا ومن حولنا، فکل القضایا الداخلیة تنتظر، ولکن القضایا الاستراتیجیة التی تضغط على القضایا الداخلیة لا تنتظر، والقضایا الاستراتیجیة هی التی تخطط لنا المستقبل.
وأقول للشباب: أنتم طلیعة المستقبل، لا تستغرقوا فی الماضی، خذوا من الماضی ما یبقى للحاضر والمستقبل، {تلک أمةٌ قد خلت لها ما کسبت ولکم ما کسبتم ولا تسألون عما کانوا یعملون} [البقرة:134]، ولا تستغرقوا فی جزئیات الحاضر، بل کونوا المستقبلیین فی حجم القضایا الکبرى للمستقبل.
أیها الأحبة، الفکر فریضة، "تفکر ساعة خیر من عبادة سنة"، فکروا، لا تقولوا لأحد أن یفکر لحسابکم، لا تقولوا لأحد: فکّر لنا، قولوا: فکر معنا، لنفکر معاً، وعندما نفکر معاً نستطیع أن نکتشف الحقیقة ونستطیع أن نضع أول حجر فی أساس المستقبل.
ونبقى مع الزهراء(ع) مع ما قاله شوقی (أمیر الشعراء):
ما تمـنّى غیـرها نسلاً ومن یلـد الزهراء یزهد فی سواها
والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته...
---------
محاضرة لسماحة السید فضل الله (رض) ألقاها فی صور بمناسبة ولادة السیدة الزهراء(ع)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.