23 September 2009 - 16:08
رمز الخبر: 688
پ
بعد انقضاء الشهر الفضیل
منذ أیام لیست بعیدة استقبلنا شهر عزیز على قلوبنا جمیعاً کبارا وصغارا ،اغنیاء وفقراء ،الا وهو شهر رمضان الکریم ،وها هی الأیام تمر سریعاً ،وینقضى رمضان ،،ذهب رمضان لیعود إلینا فی العام القادم .
دعا

 

ذهب شهر الصیام والقیام ،شهر الرحمة والمغفرة والعتق ،انقضى رمضان فلیتنا نعرف من قبلت أعماله لنهنئه ،ومن خسر فضل هذا الشهر الکریم لنعزیه .

فعلى کل مسلم ان یقف بعد رمضان وقفة لمحاسبة نفسه ،وقفة من أجل اصلاح القلوب ،وقفة للمدوامة على الأعمال التى کنا ندوام علیها فی رمضان ،من صیام وقیام وقرءاة قرآن ، فیجب أن یکون العبد مستمراً على طاعة الله ، ثابتاً على شرعه ، یعبد الله فی جمیع الشهور ولیس شهرا دون شهر أو فی مکان دون آخر أو مع قوم دون آخرین .

بل یجب على العبد ان یعلم أن رب رمضان هو رب بقیة الشهور والأیام ، وأنه رب الأزمنة والأماکن کلها ، فیستقیم على شرع الله حتى یلقى ربه وهو عنه راض .

وعلینا ان ندوام على الأعمال الصالحة فی کل وقت وکل زمان فعلینا ان نجتهد فى العبادة بعد رمضان وحذار من الکسل والفتور ، فإن لم نستطع العمل بالنوافل فلا یجوز لنا أبداً أن تترک الواجبات وتضیعها کالصلوات الخمس فی أوقاتها ومع الجماعة وغیرها.

فکثیر من المسلمین من یشکو من ضعف الهمة بعد رمضان ،فقد کان یحافظ فی رمضان على القیام والقرآن والصلاة فی جماعة ،ثم یأتى بعد رمضان کما لو کان لم یأتى بها ،فعلینا ان نعلم جمیعا انه من علامة قبول الطاعة، الطاعة بعدها، ومن علامة ردها المعصیة والإعراض بعدها.

ونقوم بعرض بعض الوسائل المقترحة للمدوامة على الطاعة بعد رمضان :


1ـ یجب ان نبتهل وندعی الله إن یثبتنا على الطاعة وعلى الطریق المستقیم فقد أثنى الله على دعاء الراغبین فى الثبات بعد الهدایة " رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ".

2ـ على العبد ان یحرص کل الحرص على مُجالسة الصالحین والحرص على مجالس الذکر العامة کالمحاضرات والخاصة کالزیارات ..

4ـ الإکثار من سماع الأشرطة الإسلامیة المؤثرة کالخطب والمواعظ وزیارة التسجیلات الإسلامیة بین وقت وآخر

5ـ الحرص على أداء الفرائض، کالصلوات الخمس، وقضاء رمضان، فان فی الفرائض خیر عظیم.

6ـ الحرص على النوافل ولو القلیل المُحبب للنفس فان أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل کما قال النبی صلى الله علیه وسلم.

7ـ البدء بحفظ کتاب الله والمداومة على تلاوته وأن تقرأ ما تحفظ فی الصلوات والنوافل.

8ـ الإکثار من ذکر الله والاستغفار فإنه عمل یسیر ونفعه کبیر یزید الإیمان ویُقوی القلب.

9ـ البعد کل البعد عن مفسدات القلب من أصحاب السوء و أجهزة التلفاز والدش والاستماع للغناء والطرب والنظر فی المجلات الخلیعة.

اخیر علینا ان لا نکون من أولئک الذین لا یعرفون الله إلا فی رمضان، لقد قال فیهم السلف: " بئس القوم لا یعرفون الله إلا فی رمضان "وینبغی أن نحرص على أعمال البر والخیر ، وأن نکون فی یوم العید بین الخوف والرجاء ،، تخاف عدم القبول ، وترجو من الله القبول ونتذکر یوم عیدنا یوم الوقوف بین یدی الله عز وجل فمنا السعید ومنا غیر ذلک.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.