02 June 2014 - 23:42
رمز الخبر: 7213
پ
فی ذکرى ابطال کربلاء
رسا- نعیش فی هذه الایام من شهر شعبان ذکرى ولادة أبطال کربلاء، وهی فرصة للتأمل فی هذه الشخصیات الجلیلة القدر من بین النبوة ومع هذه النافذة للعلامة فضل الله (ره)..نتلمس معانی الولایة.
.


فی بدایة ـ شعبان ـ هناک مناسبات ثلاث لأهل البیت(ع): ففی الیوم الثالث من شعبان، کانت ولادة الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام)، وفی الیوم الرابع منه، کانت ولادة أبی الفضل العباس(ع)، وفی الیوم الخامس منه کانت ولادة الإمام علی بن الحسین زین العابدین (ع)

الحسین(ع): تجسید الرسالة

ونحن أمام هذه المناسبات، لا بد لنا من أن ننفتح على هذه الشخصیات المقدّسة التی أخلصت لله تعالى، حتى ضحّت بأنفسها فی سبیله، والتی انفتحت على الإسلام کله، وأخلصت له فی الدعوة والثقافة والحرکة. ونلتقی فی البدایة بذکرى الإمام الحسین(ع) الذی ملأ الدنیا بشخصیته الممیّزة، لأنه کان منذ ولادته حبیب رسول الله(ص)، وکان النبی(ص)، یرید من المسلمین أن یمحضوه الحبّ، هو والإمام الحسن(ع)، باعتبار أنهما فی کل عناصر شخصیتهما، بلغا القمة فی المعرفة لله، والإخلاص له، والجهاد فی سبیله، وحیاطة الإسلام، وقد روى المسلمون جمیعاً عن النبی(ص): "الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة". وهذه القیمة الروحیة، تؤکِّد المستوى الذی بلغاه فی قربهما من الله تعالى.

ونقرأ فی ما یخصّ الإمام الحسین(ع) عن النبی(ص): "حسین منی وأنا من حسین، أحبَّ الله من أحبَّ حسیناً". ونفهم من هذه الکلمة، هذا اللون من الاندماج بین الحسین وبین رسول الله، لا اندماج القرابة، ولکنه اندماج الرسالة، فقد تجسّدت الرسالة فی النبی(ص)، وتجسّدت فی الحسین(ع)، ولذلک أصبح هناک تفاعل وتکامل بین الجدّ والسبط.

وقد تربّى الحسین(ع) على ید رسول الله مع أبیه علی(ع) وأمه الزهراء(ع)، وعاش مع أخیه الإمام الحسن(ع)، وامتدَّ بعده لیکون الإمام الذی یتحمّل مسؤولیة الإسلام کله، ولیواجه الواقع الإسلامی بکل وعی وقوة وصلابة وجهاد وتضحیة، وهذا ما عبّر عنه(ع): "إنّما خرجت لطلب الإصلاح فی أمة جدی ـ لأن دور الإمام هو دور القیادة فی کل مواقع الأمة، لتتحرک الأمة على أساس الخط المستقیم فی العقیدة والشریعة، وفی حرکة الحیاة، وفی مواجهة الواقع، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، حتى یتحوّل واقع المسلمین کله إلى واقع یتجسّد فیه الإسلام، فی حیاة کل مسلم ومسلمة، ومؤمن ومؤمنة. وقد خرج الحسین(ع) لإصلاح الحکم والحاکم، وإصلاح الناس فی سلوکهم لیواجهوا الباطل کله ـ أرید أن آمر بالمعروف ـ والمعروف هو کل ما یرفع مستوى الأمة فی مواقع رضى الله ـ وأنهى عن المنکر ـ والمنکر هو کل ما یسقط الأمة فی مواقعها ومواقفها فی ما لا یرضی الله ـ فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولى بالحق ـ لأن الحق لله، ولیس حالة شخصیة لی ـ ومن ردّ علیّ أصبر حتى یحکم الله وهو خیر الحاکمین".

ثورة الحقیقة والإصلاح

وواجه الحسین(ع) أولئک الذین استعبدهم یزید بماله، واستعبدهم ابن زیاد بطغیانه، وهم یعرضون علیه أن یذلّ نفسه ویبابع یزید: "لا والله، لا أعطیکم بیدی إعطاء الذلیل، ولا أقرّ لکم إقرار العبید". وقال(ع): "ألا وإن الدّعی ابن الدّعی قد رکز بین اثنتین، بین السلّة والذلّة، وهیهات منا الذلة، یأبى الله لنا ذلک ورسوله والمؤمنون". وقدّم(ع) نفسه وصفوة آل بیته وأصحابه من أجل الإسلام ومن أجل الله تعالى.

ونحن فی ذکرى الحسین(ع)، لا بد لنا من أن نحمل شعاراته ومبادئه، ولا بد من أن نواجه الباطل کما واجهه، وأن ننصر الحق کما نصره، لأن ثورة الإمام الحسین(ع) لم تکن ثورة مأساة، وإن کانت المأساة تقرح القلب، ولکنها ثورة الحقیقة والإصلاح والتغییر والإسلام فی کل مجالاته، فإذا کنا نرید الإخلاص للحسین(ع) فی کل مواقع ذکراه؛ فی مولده وفی شهادته، فإن علینا أن نحمل ثورته فی عقولنا وقلوبنا، أن لا نضرب رؤوسنا بالسیف حزناً علیه، بل نضرب رؤوس الأعداء بکل أسلحتنا، من أجل إسقاطهم ومنعهم من أن یظلموا.

لا یجوز أن تتوجه سیوفنا إلى رؤوسنا، بل ینبغی أن تتوجه إلى رؤوس من یکید للإسلام. وعلینا أن نحمل رایة الإصلاح للواقع کله، لأن الإخلاص للإمام الحسین(ع)، هو أن نصلح حیث أصلح، وأن نأمر بالمعروف حیث أمر، وأن ننهى عن المنکر حیث نهى، وأن نکون الأعزاء فی مواجهة المستکبرین، ولا نکون الأذلاء فی مواجهة الظالمین، لأن الله تعالى یرید العزة للمؤمنین کما یریدها لنفسه ولرسوله: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنین}، وهذا هو شعار الإمام الحسین(ع) فی ثورته.

العباس(ع): صلابة الموقف

ومع الحسین(ع) کان العباس(ع)، هذه الشخصیة الإسلامیة البطولیة العظیمة، التی أعطت کل حیاتها للإسلام، وضحّت بنفسها فی سبیل إمام الإسلام، وهذا ما یروى عن لسانه عندما قطعت یمینه:

والله إن قطعتم یمینـی إنی أحامی أبداً عن دینی

وعن إمام صادق الیقین نجل النبی الطاهر الأمین

کان هم العباس(ع) هو حمایة الإسلام، وکان یعی أن حرکة الإمام الحسین هی حرکة من أجل الإسلام، ومن أجل أن ترکز قواعد الدین فی وجدان الأمة کلها وفی سلوکها، ولذلک کان العباس(ع) یفکر فی أنه یتحرک فی خط الجهاد من أجل الإسلام وحمایته، وأنه یتحرک من أجل حمایة الإمام الحسین، لا بصفته أخاً له، ولکن بصفة أنه إمام الإسلام.

وقد قال الإمام زین العابدین(ع) وهو یتحدث عن العباس(ع): "رحم الله العباس، فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه". ویقول الإمام الصادق(ع) وهو یتحدث عنه: "کان عمنا العباس بن علی نافذ البصیرة ـ کان یملک الوعی العمیق الذی ینفذ إلى عمق الأشیاء وحقائقها، ما یوحی بأنه کان یملک العلم الغزیر الذی یستطیع من خلاله أن ینفذ ببصیرته إلى حقائق الإسلام وعمق الأمور التی یحملها الإسلام عقیدةً وشریعةً ـ صلب الإیمان". کانت لا تأخذه فی الله لومة لائم، وقد ناداه شمر بن ذی الجوشن، لأنه کانت هناک قرابة بینه وبین العباس من جهة أمه: "أین بنو أختنا؟ أین العباس وأخوته"؟ ولم یستجب العباس وأخوته له، ولکن الحسین(ع) قال: "أجیبوه، وإن کان فاسقاً، فإنه بعض أخوالکم"، وسألوه عمّا یرید، فأعطاهم الأمان، ولکنهم رفضوا أمانه رفضاً عنیفاً. وعندما أحلّ الحسین البیعة لأهل بیته وأصحابه، وقف العباس وقال: "أنبقى بعدک یابن رسول الله، لا والله، حتى نجاهد بین یدیک". وجاهد مع أبی عبد الله(ع)، وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهیداً.

وکان العباس(ع) یمثِّل بطولة الإسلام بوعیه وإخلاصه، وکان یمثل فی عاشوراء القائد الذی کان یقود جیش الإمام الحسین(ع). ولذلک، فإن علینا أن لا نتحدث عن بطولة العباس القتالیة، ولکن أن نتحدّث عن بطولته الروحیة والعلمیة، إضافة إلى بطولته الجهادیة، لیکون العباس قدوة لشبابنا فی مواجهة الباطل والاستکبار والظلم.

زین العابدین(ع): انفتاحٌ على العقیدة والأخلاق

أمّا الإمام زین العابدین(ع)، فقد کانت أمه بنت أحد ملوک فارس، وعاش مع أبیه الحسین(ع) فی کربلاء، وواجه کل المآسی وتابعها، ولم یسمح الحسین له أن یقاتل معه، لأنّه کان مریضاً، ولأنه أراد للإمامة أن تمتد معه. وقد عاش الإمام زین العابدین(ع)، واستطاع من خلال علمه أن یفتح أبواب الثقافة الإسلامیة على الواقع الإسلامی کله، حتى إن الکثیرین ممن یمثلون أساتذة الثقافة الإسلامیة فی عصره، کانوا من تلامذته. وقد عاش الإمام(ع) فی خطوط متنوّعة، فانفتح على العقیدة کلها، والفقه کله، وعلى الحکمة کلها، وعلى الأخلاق کلها، وقد ترک لنا ثروة روحیة ثقافیة فی الأدعیة، ینفتح المؤمن عند قراءتها على الکثیر من الآفاق الروحیة والاجتماعیة والسیاسیة.

ولذلک، فإننا کنا ولا نزال نقول، إن على المؤمنین أن لا یترکوا قراءة الصحیفة السجادیة التی تموّنهم بالقیم الروحیة وبالثقافة الإسلامیة والاجتماعیة، ونحن نقرأ فی أدعیة الإمام زین العابدین(ع) فی أدعیة الصباح والمساء، البرنامج الیومی للمؤمن: "اللهم ووفقنا فی یومنا هذا، ولیلتنا هذه، وفی جمیع أیّامنا لاستعمال الخیر، وهجران الشر، وشکر النعم، واتباع السنن، ومجانبة البدع، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، وحیاطة الإسلام، وانتقاص الباطل وإذلاله، ونصرة الحق وإعزازه، وإرشاد الضال، ومعاونة الضعیف، وإدراک اللهیف". هذه المبادئ والقیم التی تجعل من الإنسان المسلم إنساناً متحرکاً فی کل ما یرفع روحیة الإنسان، وما یؤکد مسؤولیته فی الحیاة کلها، لیکون إنسان الإسلام فی کل مواقعه.

إنّ هذه الذکریات، لا بد من أن تعطینا انفتاحاً ووعیاً وحرکةً وجهاداً، لأن ذلک هو ما ینبغی لنا أن نلتزمه عندما نتذکر هذه الشخصیات الإسلامیة القیادیة العظیمة، وذلک هو معنى الولایة لأهل البیت(ع)؛ أن نوالیهم، أن نعمل عملهم، وأن نقتدی بهم، وأن نلتزم خطهم، لأنهم حجج الله على خلقه، وأمناء الله فی خلقه.
 

کلمات دلیلیة: . . أبطال کربلاء
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.