01 November 2009 - 15:50
رمز الخبر: 1010
پ
آیة الله علوی جرجانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله علوی جرجانی: یجب أن یکون الدعاة والمبلغون الدینیون ناصحین ومتعلمین ومتواضعین.
التواضع والعلم والنصح من أبرز صفات الداعیة المؤثر<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة آیة الله السید محمد علوی جرجانی، الأستاذ فی حوزة قم العلمیة، قال: على المبلغین أن یمهدوا لإفادة الناس من علومهم، من خلال التواضع لعامة الناس.
وأشار سماحته لدى استقباله سماحة السید جلال رضوی مهر، مدیر عام الشؤون الدینیة وإیفاد المبلغین فی منظمة الأوقاف والأمور الخیریة، والوفد المرافق له، أشار الى حدیث عن الإمام أمیر المسؤمنین (ع) ،وقال: حدد الإمام (ع) ثلاث مراحل للداعیة الدینی، فمن تمکن من اجتیازها استطاع التثبت من دینه ودنیاه.
وأردف سماحته قائلاً: امتلاک العلم والقدرة على الخطابة والعمل بمضمون ما یدعو إلیه المبلغ، هی المراحل الثلاث التی یتعین على المبلغ اجتیازها بنجاح لیضمن السیر قدماً فی طریق الدعوة الإسلامیة.
وأوصى سماحة المرجع الداعیة الدینی بالتسلح بالعلم، مصرحاً: لا ینبغی للداعیة والمبلغ الدینی وطالب العلوم الدینیة أن یرى نفسه فی غنى عن الدراسة وتلقی العلوم الدینیة، وإنما علیهم اقتفاء أثر العلم أینما وجد.
وسلط سماحته الضوء على حدیث مأثور عن الإمام الصادق (ع)، حیث قال: "کونوا لنا دعاة صامتین"، مشدداً: فضلاً عن الدعوة اللسانیة، علینا أن نبین للناس علمنا من خلال عملنا وسلوکنا؛ فهو الطریق الأقصر لبلوغ قلوبهم.
وأشار سماحته الى حدیث للنبی الکریم (ص) فی هذا السیاق، فقال: من أفلح فی تخطی هذه المراحل الثلاث یکون مشمولاً بحدیث الرسول (ص) حیث قال: "أکرم الخلق على الله بعد الأنبیاء العلماء الناصحون والمتعلمون الخاشعون".
وفی مقام شرح هذا الحدیث، قال سماحته: یجب أن یکون الدعاة والمبلغون الدینیون ناصحین ومتعلمین ومتواضعین.
وفی الختام، قال المرجع المذکور: کما أن الشجرة المثمرة تدلی غصونها لیتناول منها عباد الله تعالى، على طلاب العلوم الدینیة التحلی بالتواضع والخشوع لیمهدوا بذلک لإفادة الناس من علومهم ومعارفهم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.