05 November 2009 - 15:02
رمز الخبر: 1039
پ
آیة الله مصباح یزدی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مصباح یزدی فی المحاضرة الأخلاقیة: المؤمن لا یعصی حینما یحب، ولا یحید عن العدالة لما یعادی.
المؤمن لا یدّعی الحقّ کذباً وبهتاناً، بل هو من یستسلم لحکم الإسلام<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المحاضرة الأخلاقیة لسماحة آیة الله محمد تقی مصباح یزدی أقیمت یوم أمس الأربعاء الرابع من نوفمبر/ تشرین الثانی، فی مکتب قائد الثورة الإسلامیة، بحضور شرائح واسعة من مختلف طبقات المجتمع.
وأشار سماحة آیة الله مصباح یزدی الى أن المؤمن لا یعصی حینما یحب، ولا یحید عن العدالة لما یعادی، مردفاً: یجب على المعلم أن ینظر الى جمیع تلامیذه بعین واحدة، ویعطی کل واحد منهم ما یستحقه من درجة؛ ولا ینبغی إقحام المحبة والبغض فی إعطاء الدرجة.
ولفت سماحته الى أن المؤمن لا یدعی الحق زیفاً وبهتاناً، ولا یحمل فی قلبه غیضاً حتى لو صدر حکم قضائی ضده، مضیفاً: یجب أن یستسلم المؤمن حکم حیال النبی الکریم (ص) والأئمة الأطهار (ع) والولی الفقیه، فلا ینبغی أن یزعجه صدور حکم قضائی من الحکومة الإسلامیة ضده.
وتابع سماحة الشیخ، العضو فی مجلس خبراء القیادة، قائلاً: مخالفة الأمر والحکم الصادر عن الولی الفقیه على حدّ الشرک على ما عبرت الروایات الشریفة.
وشدد سماحته على أن النبی (ص) أیضاً کان یصدر بعض الأحکام طبقاً لشهادة العدلین، ویحتمل حکمه طبقاً لظاهر کلامه الصواب والخطأ، مصرحاً: حکم المحکمة لا یعنی دائماً مطابقة الواقع؛ لکن واجب المؤمن التسلیم بهذا الحکم من دون استیاء.
ومن الجدیر بالذکر أنه جریاً على العادة السنویة، یلقی سماحة آیة الله محمد تقی مصباح یزدی محاضرة فی الأخلاق مساء کل یوم أربعاء، فی مکتب قائد الثورة الإسلامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.