05 November 2009 - 22:58
رمز الخبر: 1042
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال عمید جامعة المصطفى العالمیة: الدول الإسلامیة قادرة على تعزیز الوحدة بین المذاهب الإسلامیة من خلال زیادة التعاون المشترک فیما بینها.
سفیر باکستان فی طهران یزور جامعة المصطفى العالمیة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء، نقلاً عن قسم العلاقات العامة فی جامعة المصطفى العالمیة، أن سماحة الشیخ علی رضا أعرافی، عمید جامعة المصطفى العالمیة، قال مشیراً الى الإستراتیجیة التی تنتهجها الجامعة: من الإستراتیجیات الجدیدة لجامعة المصطفى تعریف طلبة العلوم الدینیة بالتخصصات والأفکار الحدیثة.
وأضاف سماحته خلال استقباله للسید محمد بخش عباسی، سفیر باکستان فی طهران، قائلاً: الدول الإسلامیة قادرة على تعزیز الوحدة بین المذاهب الإسلامیة من خلال زیادة التعاون المشترک فیما بینها.
وتابع سماحته القول: على من یلتحق بهذا المرکز العلمی أن یبدی اهتماماً متزایداً بثقافة ولغة الدولة التی ینتمی لها؛ وذلک فی سبیل أن یتمکن من ممارسة الدعوة الإسلامیة فی حال العودة
إلیها.
وأعرب سماحته عن ترحیب جامعة المصطفى العالمیة بالتعاون مع المؤسسات العلمیة فی باکستان، مردفاً: جامعتنا مستعدة لوضع ما فی جعبتها من تجارب على المستوى التعلیمی والثقافی تحت تصرف المراکز العلمیة المختلفة فی باکستان.
الى ذلک، قال السید محمد بخش عباسی، السفیر الباکستانی فی طهران: سافرت مراراً الى الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، وإذا ما أردت مقارنة النظام التعلیمی السابق مع النظام الحالی، فلا بدّ من الإعتراف بالتطور الکبیر الذی شهدته الجامعة مقارنة الى ذلک الوقت.
وأضاف قائلاً: أهم أنواع العبادة تقدیم الخدمة الى أفراد البشر، کما یعدّ منحهم العزة والکرامة من أفضل سبل الخدمة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.