07 November 2009 - 15:38
رمز الخبر: 1058
پ
آیة الله مصباح یزدی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مصباح یزدی فی حشد من المتخرجین من مؤسسة الإمام الخمینی للبحث العلمی: التطور فی القطاع الثقافی على الصعید الداخلی والخارجی من مسؤولیات الحوزویین.
منشأ کثیر من المفاسد الضعف فی العلوم الإنسانیة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله محمد تقی مصباح یزدی، الأستاذ اللامع فی الحوزة العلمیة، أشار الى تأکیدات قائد الثورة الإسلامیة المبتنیة على ضرورة امتلاک البصیرة، وقال: ثمة جواب واضح فی مجال مفهوم البصیرة وکیفیة اکتسابها؛ لذا یمکن للباحثین والمحققین إجراء دراسات وبحوث فی هذا المجال.
وفی معرض بیانه الإجمالی للبصیرة، فی کلمته فی الندوة الثامنة عشر التی تعقدها المؤسسة للمتخرجین منها، قال سماحته: معنى البصیرة هو الإدراک العمیق والصائب للقضایا الموجودة، بعیداً عن العواطف والمشاعر والغرائز، بحیث لا تکون الأمور معها مشتبهة وملتبسة علینا.
وتابع سماحة الشیخ مصباح یزدی، رئیس مؤسسة الإمام الخمینی (قدس سره) للبحث العلمی، قائلاً: الرغبات القلبیة والأمانی والعادات والتعلقات تبعث على أن ینحى الإنسان منحى خاصاً فی إطلاق الحکم. وبعبارة أخرى: قبل التحقیق ومن دون الرکون الى البصیرة، یکون القاضی والحکم هو القلب الأعمى، فیصدر الفتوى التی تروق له.
وأشار سماحته الى أنه یتعین على الحوزویین اختیار القسم الدراسی المناسب لهم، وأن یثبتوا على هذا الخیار، متابعاً: التطور فی القطاع الثقافی على الصعید الداخلی والخارجی من مسؤولیات الحوزویین.
وشدد سماحة الشیخ، العضو فی مجلس خبراء القیادة، على لزوم تغییر الأساتذة والکتب الجامعیة فی مجال العلوم الإنسانیة، مصرحاً: التطور فی العلوم الإنسانیة بحاجة الى دراسات وبحوث لنقد وکسب المفاهیم الأساسیة للعلوم الإنسانیة، ومن ثم نقل هذه المفاهیم الى الأساتذة.
وفی الختام، أشار سماحته الى أن الفساد السیاسی الذی ظهر مؤخراً فی البلاد مردّه الى الإنحراف الفکری لبعض أساتذة العلوم الإنسانیة، لافتاً: منشأ کثیر من المفاسد الضعف فی العلوم الإنسانیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.