07 November 2009 - 15:39
رمز الخبر: 1059
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله جوادی آملی فی محاضرته الأخلاقیة الأسبوعیة: من لم یستسلم الى الحق یثیر الفتن فی حالة تولیه مسؤولیة فی المجتمع.
علم الأخلاق هو الضامن للدین والحافظ لربوبیة الفرد<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المحاضرة الأخلاقیة الأسبوعیة لآیة الله عبد الله جوادی آملی، الأستاذ المعروف فی الحوزة العمیة فی قم، أقیمت یوم الخمیس السابع عشر من ذی القعدة، بحضور ومشارکة عدد کبیر من رجال الدین وفضلاء الحوزة العلمیة وقطاعات واسعة من الشباب فی محافظة قم.
وأوضح سماحة آیة الله جوادی آملی فی هذه المحاضرة بأن من لیس له القدرة على الإعتراف بخطئه وبطلان کلامه سوف یتسبب بإثارة الفتن فی ما لو تسلم مسؤولیة فی المجتمع، مضیفاً: على طلاب العلوم الدینیة والطلاب الجامعیین أن یتخلقوا بالأخلاق الولائیة الحمیدة، ویستسلموا الى أمر الحق تعالى.
وشدد سماحته على أن الأخلاق هی أول العلوم التربویة، وأن مسائله تعود الى حسن العدل وقبح الظلم، متابعاً: علم الأخلاق ضامن للدین وحافظ لربوبیة الفرد.
ولفت هذا المفسر القرآنی الشهیر الى أن للإنسان حیاتین: حیاة حصولیة من الله تعالى، وحیاة تحصیلیة تتأتى من اکتساب الفرد نفسه، مذکراً: بوسع الإنسان بلوغ الحیاة الثانیة من خلال العلم والعمل الصالح، ما یجعل الملائکة فی هذه المرحلة تحییه وتسلم علیه.
وأشار سماحته الى آیة من القرآن الکریم، تثبت أن الإنسان یظلم نفسه ویتجاوز على غیره، مصرحاً: العین والأذن، بل وحتى الفطرة الإنسانیة، عبارة عن أمانة إلهیة؛ فلو لم یتم الإستفادة منها بالشکل الصحیح لخرجت عن حدها، ولوقع الظلم لا محالة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.