08 November 2009 - 22:27
رمز الخبر: 1070
پ
رسا/ تقریر إخباری - هل هی المصادفة وحدها تلک التی جمعت فی التوقیت بین صدور أول تحقیق حول عماله الأطفال داخل أنفاق غزة، وإقامة ثانی مزاد شمال سیناء لبضائع صودرت أثناء محاولة لتهریبها عبر الأنفاق؟!
أطفال غزة یموتون فی الأنفاق، ومزاد علنی شمال سیناء !<BR>
<BR>

فی أول تحقیق حول عماله الأطفال داخل الأنفاق أفادت مؤسسة حقوقیة أن عدد الضحایا الأطفال الذین قتلوا داخل الأنفاق بلغ 32 طفلاً منذ بدء العمل فی هذه الأنفاق قبل ثلاث سنوات بحسب إحصائیات مستشفى أبو یوسف النجار والمستشفى الأوروبی، علماً بأن إجمالی عدد الضحایا الذین قتلوا نتیجة انهیار الأنفاق أو القصف الإسرائیلی أو تدمیر الجانب المصری لها بلغ 117 شخصاً، وخلص تحقیق وحدة البحث المیدانی فی "الجمعیة الوطنیة للدیمقراطیة والقانون" إلى مجموعة من النتائج: فالأطفال یعملون فی نقل البضائع التجاریة داخل نفق ضیق یصل طوله إلى أکثر من 700 متر وبعمق أکثر من 12 مترا تحت سطح الأرض، مسترشدین بإنارة متواضعة کل عشرة أمتار على طول النفق، ویعمل الأطفال فی الأنفاق بمعدل 12 ساعة یومیاً.
هذا العمل المرهق والمجهد للطفل یدفع بعض الأطفال إلى تناول أقراص منشطة معروفة فی غزة باسم "ترامال" وهی تساعد الأطفال على نسیان الألم وتنشیط أجسامهم، وفی نفس الوقت تنطوی على مضاعفات جانبیة خطیرة لهم. ویعمل الأطفال خلال هذه الفترة فی نقل البضائع التجاریة من جمیع الأصناف مثل: المواد الغذائیة والأدوات الکهربائیة والأدویة وحلیب الأطفال والأقمشة والأحذیة والمواشی و المحروقات.
وحذرت الجمعیة من أن هناک "استغلال سیء من قبل ملاک الأنفاق للأطفال، مستغلین صغر حجم أجسادهم، وقلة الأجور التی یتقاضونها مقارنة بالبالغین". مسجلة ما اعتبرته "استهتار شدید من قبل الأهل الذین یدفعون أبنائهم للعمل فی الأنفاق رغم معرفتهم المسبقة لمخاطر هذا المهنة".
وأشارت الجمعیة إلى وجود " تقاعس واضح من قبل الجهات المعنیة..فی منع مثل هذه الظاهرة التی یجرمها القانون الأساسی الفلسطینی، والتصدی لها".
وأعربت الجمعیة عن قلقها من زیادة عدد ضحایا الأنفاق وخاصة الأطفال، مطالبة المجتمع الدولی بتحمل مسؤولیته لرفع الحصار عن قطاع غزة و فتح کافة المعابر التجاریة، وإدخال کافة السلع والبضائع، وهو الأمر الذی سیؤدی إلى إغلاق الأنفاق تلقائیاَ.
ودعت الجمعیة "لإخراج الأطفال من السرادیب المظلمة، وإعادتهم على نور العلم من جدید وتأهیل من یعانون منهم من مشاکل سلوکیة ونفسیة، أو من أدمنوا على تعاطی بعض أنواع العقاقیر المخدرة".
یحصل هذا فی الوقت الذی أقیم السبت7 تشرین الثانی أکبر مزاد علنی تشهده محافظة شمال سیناء لبضائع مهربة بقیمة أکثر من 2 ملیون دولار أمریکی؛ تمت مصادرتها أثناء محاولة تهریبها عبر الأنفاق المنتشرة بطول الشریط الحدودی بین مصر وقطاع غزة
وهى بضائع متنوعة تشمل أدوات وأجهزة کهربائیة ومنزلیة وأغذیة وأجهزة کمبیوتر وأقمشة وأدویة، وللإشارة فالمزاد سیتم بالتعاون بین الأجهزة الأمنیة ومدیریات التموین والجمارک فی سیناء.
یذکر أن المزاد الأول الذی أقیم العام الماضی جوبه بانتقادات عنیفة من جانب بعض العلماء والمثقفین والسیاسیین فی مصر؛ بسبب عدم السماح لتلک البضائع بدخول غزة من أجل الفلسطینیین المحاصرین فی القطاع، وأفتى بعض المشایخ فی مصر بحرمة المشارکة فی ذلک المزاد.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.