09 November 2009 - 16:28
رمز الخبر: 1076
پ
رسا/تقریر إخباری- أعلن "حزب الله" أن الحکومة ستشکل خلال یوم أو یومین على أکثر تقدیر، لافتاً إلى أن حکومة الشراکة بالصیغة التی ستخرج بها ینبغی أن یعتبرها الجمیع انتصاراً له وللبلد.
حزب الله: حکومة الشراکة انتصار للجمیع وللبلد

وفیما یخص البیان الوزاری؛ الذی یعتبر برنامجا ومیثاقا للعمل الحکومی؛ شدد الحزب على انه لا یقبل "بأقل مما ورد فی البیانات السابقة عن المقاومة"، مؤملا "إعداد البیان الوزاری من دون مشکلات".
من جهته رأى محمد فنیش وزیر العمل فی حکومة تصریف الأعمال خلال لقاء سیاسی فی مرکز الإمام الخمینی(قده) فی صور أن "لا حاجة للحدیث عن البیان الوزاری ونحن لا نعطیه الکثیر من الاهتمام فیما یتعلق بالمقاومة وسلاحها، لأنّ هناک بیانات وزاریة جرى التوافق علیها، ولا یمکن القبول بأقل مما ورد فی البیانات الوزاریة السابقة ولیس بمقدور أحد أن یملی على اللبنانیین موقفاً یتعلق بالمقاومة". وأضاف: "إن التفریط بقدرة المقاومة ومحاولة المس بها هو تفریط بمصلحة لبنان وإسقاط لمناعته وجعله مکشوفاً أمام کل المخاطر الخارجیة سواء کانت أمنیة أو عسکریة أو سیاسیة".
وفی نفس الإطاراعتبر رئیس کتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد خلال ذکرى تأبینیة فی بلدة کفرملکی أنّ "لبنان یحتاج الیوم إلى حکومة وحدة وطنیة تلم شعث اللبنانیین وتجمع شملهم وخصوصا بعد أزمة انقسام حادة على خیارات متباینة، لکن آن الأوان؛ وقد تعب الجمیع من استحضار الهواجس المبنیة على أوهام وعلى سوء تقدیر؛ أن نغادر تلک الحالة لنصنع مستقبل بلدنا".
وعن توقعاته فیما یخص البیان الوزاری، أمل رعد "ألاّ تکون هناک مشکلات فی إعداد البیان الوزاری، وخصوصا أن القوى جمیعا قد سلمت بالتوافقات المبدئیة على مجمل النقاط التی یمکن أن یتضمنها هذا البیان".
أما مسؤول منطقة الجنوب فی"حزب الله" الشیخ نبیل قاووق فقال بأن الولایات المتحدة الأمیرکیة کانت ترغب فی حکومة اللون الواحد ولیس بحکومة وحدة وطنیة، وأضاف "یحق للبنانیین التحدث عن انتصارهم للوحدة الوطنیة والوفاق الوطنی، وعن خسارة سیاسیة للمشروع الأمیرکی التقسیمی".
وشدد قاووق على "أن تألیف حکومة وحدة وطنیة یشکل المدخل الأساسی لحفظ إنجازات المقاومة وتضحیات الشهداء،والمدخل الضروری لبقاء لبنان قویا أمام التهدیدات والخطر الإسرائیلی". ورأى أن "الولایات المتحدة الأمیرکیة
تشعر بخیبة أمل لمشارکة "حزب الله" فی الحکومة القادمة وستکون خیمة أمل کبیرة عندما یقر البیان الوزاری حق لبنان بالمقاومة".


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.