10 November 2009 - 19:31
رمز الخبر: 1090
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدرات ـ صدر عن مرکز القوة القضائیة للبحوث الفقهیة کتاب: "المحمیون فی النزاعات المسلحة" وهو یبحث فی الحقوق الإنسانیة على ضوء المصادر الإسلامیة والوثائق الدولیة.
"المحمیون فی النزاعات المسلحة"
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أنّ الجزء الأول من کتاب "المحمیون فی النزاعات المسلحة" الذی یبحث فی الحقوق الإنسانیة على ضوء المصادر الإسلامیة والوثائق الدولیة، قد صدر عن مرکز القوة القضائیة للبحوث الفقهیة، والإدارة الدائمة للحقوق الإنسانیة العالمیة.
و الکتاب من تألیف مشترك؛ ساهم فی إعداده  کل من عبدالرضا لطفی، ونادر اخگری بناب، ومحمد رضا فقیهی، یتناول بحوث واسعة حول الحقوق الإنسانیة على ضوء المصادر الإسلامیة والوثائق الدولیة، بأسلوب تحقیقی حدیث.
من المعلوم أنّه لا یوجد إبهام خاص حول مسألة المصادقة على القوانین الخاصة بالحقوق الإنسانیة وتنظیمها؛ لکونها ممکنة من ناحیة مفهوم وماهیة الحقوق الدولیة، إلا أنّ هناک اختلاف فی الرؤیة فی مقام العمل وطریقة تطبیق هذه القوانین بین أتباع الحقوق الدولیة؛ لکونها من جملة أعقد المسائل الدولیة فی العالم المعاصر، وقد لفتت أنظار الرأی العام العالمی إلیها.
إنّ الحقوق الإنسانیة فی الإسلام ـ وهو ما أشیر إلیه فی آیات القرآن الکریم ولسان المعصومین علیهم السلام بشکل قواعد أساسیة وکلیة، وفی بعض الموارد أشیر إلیها بشکل جزئی ـ تتمتع بالحیویة، حیث یتمکن الفقهاء العظام من خلالها تطبیق الأصول الکلیة على المصادیق والمسائل المستحدثة، بالاعتماد على استخدام الأدوات الاجتهادیة، بالإضافة إلى تمکنهم من توفیر نطاق توسعة هذه القواعد بالتناسب مع المتطلبات اللازمة.
إنّ البحث فی هذا الکتاب یهدف إلى الإجابة المستدلة على هذا السؤال (هل یمکن أن تنطبق قواعد الحقوق الإنسانیة فی المصادر الإسلامیة على مناهج دعم الحقوق الإنسانیة الدولیة المعاصرة؟) کما یهدف إلى رفع الإبهام عن طریق مراجعة الوثائق والمصادر الإسلامیة.
لقد صنف هذا الکتاب فی ثلاثة أبواب تحت العناوین التالیة: (الأفراد العزّل)، (المرضى وأجساد الأعداء)، (الدخلاء، الممثلین، الجواسیس).
علماً أنّ الباب الأول من هذا الکتاب یتکون من الفصول التالیة: النساء والأطفال، الضروریات العسکریة، الشیوخ والعلماء، العسکریون والمدنیون.
لقد سعى مؤلفوا هذا الکتاب فی بحوثهم لدراسة آراء أهل السنة مثل الحنفیة والشافعیة والحنبلیة والمالکیة، بالإضافة إلى دراسة آراء الإمامیة، کما أنّهم استفادوا من المستندات القرآنیة والتفسیریة والروائیة فی دراسة وتحلیل هذا الموضوع فی إطاره العلمی والتاریخی.
وفی الباب الثانی من هذا الکتاب وتحت عنوان (المستندات الروائیة) تمّ تقسیم الجرحى فی النصوص الروائیة الإمامیة إلى ثلاثة مجامیع:
المجموعة الأولى: الروایات الخاصة بسیرة الإمام علی علیه السلام المتعلقة بتعامله مع الجرحى والدالة على عدم جواز قتلهم، مع التأکید عل أنّ سیرته هی سیرة رسول الله (ص) التی اتخذها فی واقعة فتح مکة.
المجموعة الثانیة: الروایات المتعلقة بالنهی عن قتل الجرحى والمرضى الذین تأسروا فی الحرب، والتی تؤکد على وجوب معالجة جرحى الأعداء ومرضاهم ونقلهم خلف الجبهة.
المجموعة الثالثة: الروایات التی تشیر إلى منع مداواة الجرحى المشترکین فی الجریمة وتذمهم، وهی الروایات المطلقة التی وردت فی المصادر الروائیة المختلفة، وتشمل المجروحین من المسلمین وغیر المسلمین.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.