11 November 2009 - 11:26
رمز الخبر: 1091
پ
ممثل الولی الفقیه فی جیلان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر ممثل الولی الفقیه فی جیلان أن مواجهة الحرب الناعمة التی یشنها العدو بحاجة الى استثمار ثقافی.
مواجهة الحرب الناعمة التی یشنها العدو بحاجة الى استثمار ثقافی<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ زین العابدین قربانی، ممثل الولی الفقیه فی جیلان، أوضح بأن العدو یکرس کل طاقاته لشن حرب ناعمة فی إیران الإسلامیة، مضیفاً: یتوجب على المسؤولین الثقافیین فی البلاد مواجهة مؤامرات العدو فی مجال الحرب المخملیة بالتخطیط الصحیح والمناسب.
واعتبر سماحة الشیخ قربانی، إمام جمعة مدینة رشت، شمالی إیران، أن مواجهة الحرب الناعمة التی یشنها العدو بحاجة الى استثمار ثقافی.
وشدد سماحته على أن المشاریع الثقافیة یجب أن تدون وتنجز بطریقة لا یتمکن معها العدو من استغلالها، مردفاً: الیوم یجب على النظام الإسلامی أن یواجه التهدیدات الناعمة للعدو من خلال الإستثمار المناسب فی مختلف المجالات، وبخاصة فی مجال القضیة الثقافیة.
وصرح ممثل الولی الفقیه فی جیلان بأن العدو کان ولا زال بصدد توجیه ضربة الى النظام والثورة، متابعاً: علینا أن نلتفت الى أن إجراء أی برنامج یتطلب دراسة دقیقة قبل تنفیذه.
وأشار سماحته الى ضرورة إبراز الصورة الناصعة لبسالة أبناء هذا البلد فی غضون الحرب المفروضة على مدى ثمانیة أعوام، وقال: یجب أن تبیّن المراکز الثقافیة التضحیات الجسیمة التی قدمها مجاهدو الإسلام فی تلک الحرب.
وقال سماحة الشیخ کذلک: إن رسم تلک الصورة التی تجسد بطولة وتضحیات عهد الدفاع المقدس، وطرحها الى المجتمع، یقع على قدر کبیر من الأهمیة، ویترک انطباعاً جیداً.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.