27 July 2009 - 17:21
رمز الخبر: 115
پ
آیة الله مقتدائی، مدیر الحوزة العلمیة فی قم:
وکالة رسا للأنباء- شدد سماحة آیة الله مرتضى مقتدائی، مدیر الحوزة العلمیة فی قم، على أن الحوزة العلمیة الیوم تتمیز بتعدد دروس مرحلة البحث الخارج، مضیفاً:
الحوزة العلمیة فی قم المقدسة تفتخر باحتضانها ستین ألف طالب من مختلف دول العالم

 

 

إن الحوزة العلمیة لتفخر الیوم باحتضانها ستین ألف طالب من شتى بقاع العالم ومختلف الدول.

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء، نقلاً عن موقع حوزه نیوز، أن سماحة آیة الله مرتضى مقتدائی، مدیر الحوزة العلمیة فی قم، أشار فی کلمة له فی مدینة کلبایکان الى العظمة والبرکة الکبیرة لشهر شعبان الأغر، مردفاً: فی مثل هذه الأیام رزق الله تعالى أمیر المؤمنین (ع) مولوداً مبارکاً وجعله قرة عین له فی الدنیا والآخرة.

وتابع سماحته: بعث الامام العسکری (ع) بکتاب الى وکیله یعرفه فی برکات وخیرات شهر شعبان العظیم، ویأمره فی بالصیام والتوجه الى الباری عز وجل بالدعاء والابتهال، حاثاً إیاه على طلب المغفرة وطلب قضاء الحاجات منه جل وعلا، کما بعث رحمته وبرکاته فی هذا الیوم الى حبیبه ونبیه ورسوله الکریم.

ثم لفت سماحة الشیخ مقتدائی، نائب رئیس جامعة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، الى الدور الریادی الدائم للحوزات العلمیة فی التاریخ الاسلامی، والترویج للأفکار الالهیة والاسلامیة، مذکراً: لقد کانت الحوزات العلمیة فی عهد الامام الباقر (ع) وکذلک الامام الصادق (ع) تمثل مرکزاً قویاً لتخریج النخب والمفکرین والشخصیات البارزة فی العالم الاسلامی. وبعد استحکام بناء تلک الشخصیات الفذة وإحاطتها بالمبانی والأسس الرصینة للدین الاسلامی الحنیف، کان الأئمة المعصومون (ع) یأمرونهم بالتوجه الى المناطق المختلفة والدخول فی أوساط المجتمع من أجل إیصال صوت أهل البیت (ع) الى مسامعهم، ونقل رسالة الاسلام إلیهم، ویؤکون لهم على نقل کلام الأئمة الى الناس لأنهم سیحتاجونه فی یوم ما.

وذهب سماحة الشیخ مقتدائی الى لزوم الارتقاء بمسوى المنهج الدراسی والبرامج التعلیمیة للحوزة العلمیة، وضرورة مطابقتها للموازین الاسلامیة، مضیفاً: لم تکن الحوزة العلمیة منشأ للخیر والبرکة فی مجتمعنا فحسب، بل عمت خیراتها العالم بأسره، ما یستدعی منا الاهتمام والاستعداد واتخاذ الاجراءات اللازمة فی هذال المجال.

وفی ختام کلمته، أکد سماحة الشیخ على افتتاح الحوزة العلمیة مکتباً للدراسات والرد على الشبهات فی مدینة قم المقدسة، وقال: یتعین علینا، فضلاً عن الرد على الشبهات المختلفة التی تثار بین الفینة والأخرى، أن نسعى للکشف عن مسببات وحیثیات هذا الأمر؛ لأنه یدفع الى مزید من القوة والکون على أهبة الاستعداد فی مواجهة المخاطر.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.