18 November 2009 - 15:36
رمز الخبر: 1155
پ
مدیر أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة منتقداً الصمت الدولی إزاء ما یجری فی الیمن:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- انتقد رئیس أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة صمت المنظمات والمجتمع الدولی حیال قتل المسلمین فی الیمن، وقال: اتحاد الحرکة السلفیة مع الحکومة السعودیة یمثل خطراً کبیراً على العالم الإسلامی.
اتحاد الحرکة السلفیة مع الحکومة السعودیة یمثل خطراً کبیراً على العالم الإسلامی<BR>
فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، شجب سماحة الشیخ أحمد مبلغی، مدیر أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة فی قم، مقتل الأبریاء من الشعب الیمنی الأعزل على ید الحکومة السعودیة، وقال: على الرغم من الخدمات الجلیلة التی قدمها الشیعة الى العالم الإسلامی، نجد توجهاً وصوتاً مناهضاً لهم على الدوام.
وأشار سماحته الى تدخل السعودیة فی النزاع الیمنی، قائلاً: کان علماء السلفیة والحکام السعودیون متحدون منذ القدم؛ لکنهم انفصلوا عن بعضهم البعض فی برهة من الزمن، إلا أن المؤسف أنهم تمکنوا من الاتحاد مرة أخرى.
وشدد سماحة الشیخ مبلغی على أن اتحاد الحرکة السلفیة والحکومة السعودیة یمثل خطراً محدقاً بالعالم الإسلامی، لافتاً: یجب تفعیل الدور الدبلوماسی وتغلیب لغة الدبلوماسیة فی العلاقات التی تربط بین إیران والسعودیة.
وأضاف سماحة الشیخ قائلاً: التفکیر السلفی کان دائماً ما یلقی بظلاله على السیاسیة الخارجیة للحکومة السعودیة، لکن یجب القضاء على هذا اللون من التفکیر.
وأکد سماحته على ضرورة الدفاع عن الشیعة المضطهدین فی الیمن، منتقداً صمت المنظمات الدولیة والمجتمع الدولی حیال هذه الجرائم المنکرة، مردفاً: من دواعی الأسف أن المنظمات الدولیة المدعیة للدفاع عن حقوق الإنسان تعمل بشکل انتقائی مع الأحداث والوقائع فی العالم.
وتابع: هذه المنظمات واقعة تحت سیطرة ونفوذ القوى الکبرى، لذا فهی غیر قادرة على التصرف بحیادیة تامة.
وفی الختام، قال سماحته: لا یجب أن نفوت الفرصة من أیدینا ونعتمد على تلک المنظمات، بل لا بد لنا من التواصل معها لوضعها أمام مسؤولیاتها، واستصدار مواقف منها فی هذا الصدد.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.