18 November 2009 - 22:04
رمز الخبر: 1156
پ
العلامة اللبنانی معین دقیق:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال العلامة اللبنانی الأستاذ معین دقیق فی تحلیله لمهاجمة السعودیة للشیعة فی الیمن: السعودیة تطمح الى الحصول على مکاسب سیاسیة فی المنطقة، والتفوق على أقرب منافسیها وهی الحکومة القطریة.
السعودیة تبغی من هجومها على الحوثیین فی الیمن الحصول على مکاسب سیاسیة فی المنطقة<BR>
فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أعرب العلامة اللبنانی سماحة الشیخ معین دقیق عن أسفه العمیق من الأحداث الأخیرة التی وقعت فی الیمن، والتی أدت الى مقتل وجرح عشرات المدنیین الأبریاء، مستنکراً التدخل السعودی فی الحرب على الحوثیین، ودعم بعض الدول العربیة لها.
وفی معرض تحلیله لأسباب مشارکة السعودیة فی قمع المسلمین فی الیمن، قال سماحته: السبب الرئیسی وراء التدخل السعودی فی الیمن هو المنافسة السیاسیة التی تخوضها فی المنطقة، حیث إنها تسعى ومنذ مدة طویلة الى استعادة مکانتها فی المنطقة، وبخاصة حیال أقرب منافسیها أی الدولة القطریة التی تغلبت علیها فی کثیر من القضایا.
وأضاف سماحة الشیخ قائلاً: ما دفع بالسعودیة الى التدخل المباشر فی هذه الحرب بدلاً من توسطها لحل الأزمة الیمنیة بالطرق السلمیة هو السعی لعدم التخلف عن رکب السباق السیاسی المحتدم مع جارتها قطر، بحیث إنها تحاول الحصول على مکاسب سیاسیة ومکانة مرموقة، وتسعى لأن تصبح قوة إقلیمیة یعتدّ بها فی المنطقة.
وشدد سماحته على أن الحوثیین من الشیعة وهم یقطنون قرب الحدود السعودیة، مردفاً: کانت السعودیة تخوض نزاعاًَ سیاسیاً طویلاً مع الجمهوریة الإسلامیة فی إیران أیضاً، ولأجل أن تثبت قدرتها وتضفی على هذا لنزاع طابعاً جدیاً، آثرت الدخول فی معترک الحرب الیمنیة بشکل مباشر.
وتابع: السعودیة لا ترغب بوصول المد الشیعی الى محاذاة حدودها، وتخشى من وصول الشیعیة الى الحکم فی الدول المجاورة لها؛ لذا عمدت الى ضرب الشیعة فی شمال الیمن.
وبشأن أن السعودیة تدعی زعامة العالم الإسلامی، واحتمال تأثیر تلک الحرب سلباً على سمعتها فی الدول العربیة، قال سماحة الشیخ دقیق: الشعوب العربیة فی غالبیتها من أهل السنة، وهم یخضعون دائماً لحکامهم، والسعودیة ترید الإستفادة من هذه الفرصة المواتیة لتعلن للدول العربیة بأنها إنما قمعت جماعة شیعیة متمردة، وبذلک فهی بصدد تعزیز مکانتها فی صفوف المسلمین.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.