21 November 2009 - 18:35
رمز الخبر: 1175
پ
.
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة ـ أدان ممثل ولی الفقیه فی مازندران وإمام جمعة ساری مجزرة المسلمین فی منطقة صعدة الیمنیة التی قامت بها السعودیة، وصرح قائلاً: لقد قامت السعودیة بمجزرة جماعیة ضد مسلمی مدینة صعدة من أجل إرضاء أسیادها.
قیام السعودیة بمجزرة جماعیة ضد مسلمی  صعدة من أجل إرضاء أسیادهاأفاد مراسل رسا للأنباء فی ساری، أنّ آیة الله نور الله الطبرسی، ممثل ولی الفقیه فی مازندران وإمام جمعة ساری أشار فی خطبتی الجمعة العبادیة السیاسیة لهذا الأسبوع التی أقیمت فی مرکز المحافظة إلى المجزرة الجماعیة التی قامت بارتکابها السعودیة بحق مسلمی منطقة صعدة الیمنیة، وقال: قامت السعودیة بسفک دماء المسلمین فی صعدة من أجل إرضاء أسیادها.
ووجه خطابه للمسؤولین فی السعودیة، وقال: إن کنتم تزعمون بأنّکم خدمة الحرمین، فلماذا ترتکبون المجازر بحق أهل القبلة؟!
واستطرد سماحته قائلاً: إنّ السعودیة تهدف من وراء هذا العمل، إبراز قدرتها والسیطرة على المنطقة، فضلاً عن الحفاظ على رضى أسیادها.
وفی جانب آخر من حدیثة قدّم إمام جمعة ساری التهانی بمناسبة بدایة أسبوع قوات التعبئة، وقال: علینا أن لا نعتبر التعبئة مجرد تشکیل، بل التعبئة تمثل فکراً.
وأکد على وجوب اهتمام المسؤولین بالتعبة أکثر، وأشار قائلاً: علینا أن لا نضعّف من فکرة التعبئة، وأن لا ننظر إلیها بعنوانها تشکیلاً وزیاً واستعراضاً، بل علینا أن ننظر إلیها بعنوانها عقیدة.
واعتبر ممثل أبناء مازندران فی مجلس خبراء القیادة أنّ قوات التعبة هم حراس العقیدة، وأشار قائلاً: یجب أن نقوی التعبئة الیوم أکثر من أی وقت مضى.
کما أشار آیة الله الطبرسی إلى استمرار الحظر الذی تفرضه أمریکا وبعض الدول الغربیة على نظام الجمهوریة الإسلامیة المقدس، وقال: لقد جاهد الشعب الإیرانی ثلاثین سنة مقابل کل نوع من أنواع الحظر أو التهدید من قبل الأنظمة السلطویة، ولا توجد الیوم أی مخاوف إزاء مقاطعاتهم.
کما أکد فی الخطبة الأولى من صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة على قراءة دعاء الندبة، وقال: لقد کان أصحاب الفکر وأعلام العلم یؤکدون دائماً على دعاء الندبة.
ومن خلال إشارة إمام جمعة ساری إلى أنّ الشیعة بدؤوا باستخدام سلاح الدعاء لمحاربة الکفر والاستکبار، صرح قائلاً: لقد انتهج الشیعة الأدعیة کموقف سیاسی، ومن جملة ذلک زیارة عاشوراء.
واستطرد ممثل ولی الفقیه فی مازندران قائلاً: إنّ زیارة عاشوراء هی إعلان لموقفنا إزاء الأعداء.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.