24 November 2009 - 16:50
رمز الخبر: 1196
پ
ممثل الولی الفقیه فی جیلان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- نوه ممثل الولی الفقیه فی جیلان فی ملتقى "حملة رایة البصیرة" بأن واجب التعبویین من طلاب العلوم الدینیة هو إشاعة البصیرة.
إشاعة البصیرة والمعرفة من أهم الواجبات الملقاة على عاتق التعبویین من طلاب العلوم الدینیة<BR>
افاد مراسل وکالة رسا للأنباء من رشت، شمالی إیران، أن سماحة الشیخ زین العابدین قربانی، ممثل الولی الفقیه فی جیلان، شدد على ضرورة قیام طلاب العلوم الدینیة بمزید من المطالعة والبحث، متابعاً: باتت الشریحة التی یخاطبها علماء الدین هی الشریحة المثقفة غالباً.
ولفت سماحة الشیخ قربانی الى أن إشاعة البصیرة والمعرفة والمعلومة السیاسیة فی مختلف أوساط المجتمع الإسلامی تمثل الشغل الشاغل للتعبویین من طلاب العلوم الدینیة، قائلاً: رجل الدین الیوم لا بد أن یکسب التخصص الدینی والعقائدی والأخلاقی والتفسیری والسیاسی.
وأوضح العضو فی مجلس خبراء القیادة بأن هناک آلاف المحطات الفضائیة التی تتیح تدفق المعلومات المختلفة، متفوقة على وسائل الإعلام الوطنیة، متابعاً: فی العصر الذی نشهد فیه هجوم ناتو ثقافی علینا، لا یمکننا الإکتفاء بالکتاب التقلیدی والأدوات الثقافیة القدیمة.
وأعرب سماحة الشیخ عن ارتیاحه للنشاطات المکثفة لقوات التعبئة فی البلاد، وقال: من الوسائل الحدیثة التی عمدت قوات التعبئة الى استخدامها هی استحداث أسالیب جدیدة لمواجهة الشبهات الفکریة والعقدیة.
وفی الختام، أشار سماحته الى الدعم الکبیر الذی یولیه أفراد قوات التعبئة لولایة الفقیه، مصرحاً: على رجال الدین والتعبویین استکشاف المعوقات من إشارات وتصریحات قائد الثورة الإسلامیة، ومن ثم السیر فی طریق تسویة المشاکل العالقة.
وأخیراً قال: یتحمل رجال الدین الیوم مسؤولیة جسیمة فی دعم وحمایة ولایة الفقیه، فعلیهم توعیة وتثقیف المجتمع الى الدور الخطیر للولایة على جمیع الأصعدة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.