24 November 2009 - 20:02
رمز الخبر: 1198
پ
رسالة مفتوحة إلى امام المسجد النبوی الشریف حول نقد خطبته یوم 18/11/1430ق.

بسم الله الرحمن الرحیم

سماحة الشیخ عبدالرحمن الحذیفی امام المسجد النبوی الشریف
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
بعد الحمد لله والصلاة على محمد وآله، فانّی تشرفّت یوم الجمعة 18/11/1430ق. بالمسجد النبوی الشریف وشارکت فی صلاة الجمعة التی اقمتموها ذلک الیوم واستمعت إلى خطبتیکم. وحیث أنّکم طرحتم قضایا أزعجت بعض المسلمین وأثارت أسفهم وانا منهم، أحببتُ أن اصارحکم بنقد تلک القضایا.
انّکم رکّزتم فی الخطبة الاولى بعد أن أفضتم فی الحدیث عن الحج وفضله ونشر التوحید فیه على «إنّ المسلمین فی هذا العصر فی أشدّ الحاجة إلى اجتماع الکلمة، وإلى تقویة اخوّة الاسلام والتّعامل، والألفة والتراحم و التعاطف لیقفوا بتمسّکهم بدینهم فی وجه المکائد الّتی توجّه ضدّ الإسلام.»
ولا شک أن هذا الکلام جیّد و ممتعٌ جدّاً، لکنّ المؤسف للغایة انّکم حففتم کلامکم هذا بعبارات لاتخدم الاخوة الاسلامیة ولایهب منها نسیم الألفة والتراحم والتعاطف ولایستشمّ منها روح السماحة المحمدیّة ولایتأتّى منها الحفاظ على الحقائق الناصعة للتاریخ الاسلامی، بل هی تصبّ للاسف فی مصبّ مصالح اعداء الاسلام و المسلمین.
وأشیر هنا إلى اربع نقاط رکّزتم علیها فی هذا المجال بتعلیقات تتناسب مع هذه العجالة:

النقطة الاولى:
انّکم فی سیاق ذکرکم لخصائص الحج و الحجّاج قلتم: «ولایعتدی بعضهم على بعض إلاّ ما کان من القرامطة الرّوافض الشیعة سنة سبع عشرة و ثلاثمئة....»( )
یلاحظ على کلامکم:
اوّلاً: أنّ انتهاک حرمة البیت الحرام و سفک دماء ضیوف الرحمن لاینحصر بجریمة القرامطة اللّعناء، فقد سبقهم الجیش الاموی، حیث دمّر الکعبة الشریفة على عبدالله بن الزبیر و من تبعه، حینما اعتصموا فی المسجد الحرام فی القرن الأوّل الهجری بعد مقتل سبط رسول الله (ص) ابی عبدالله الحسین (ع) فی کربلاء، و بعد واقعة الحرّة وانتهاک حرمة مدینة الرّسول (ص) و سفک دماء جماعة کبیرة من الصحابة واولادهم و احفادهم على ایدی بنی‌امیّة.
کما حدثت بعد جریمة القرامطة عدّة انتهاکات و مجازر منها:
مجزرة الحجاج الیمنیّین فی القرن الثالث عشر الذین قفلوا من مکّة بعد اداء مناسکهم فتعرّضوا للقتل و النهب على ایدی الجیش الوهّابی وکانوا ألفاً ولم‌یفرّ منهم الاّ شخصان نقلا ابعاد تلک المجزرة.
ومنها: ما حدث فی المسجد الحرام فی اول محرّم عام 1400ق.
ومنها: ما حدث من مجزرة ایام موسم الحج عام 1408ق.
وفی ذینک الحدثین صنعت المجازر الرّهیبة و قتل جرّاءها المآت من نفوس المسلمین رجالاً و نساءً.
وثانیاً: إنّ نسبة القرامطة إلى الشیعة – نظراً إلى ان اطلاق هذه اللفظة ینصرف إلى الامامیّة – لایعبّر الاّ عن قلّة الاطّلاع بتاریخ الملل و النّحل على الأقلّ. فإنّ القرامطة شرذمة إرهابیّة سلاّبة کانت تنتهج منهجاً یشبه مذهب الخوارج فی تکفیر عامّة المسلمین سنّة وشیعة، بل إنّ حقدهم کان على الشیعة اکثر و أشدّ. فانّهم کانوا یرون الشیعة من مصادیق الکفّار فی هذه الآیة الکریمة: «یا ایّها الّذین آمنوا قاتلوا الّذین یلونکم من الکفّار»( )، لأنّهم اقرب الیهم( )، وبعد أن سفکوا دماء کثیر من الشیعة الابریاء قصدوا بیت الله الحرام لارتکاب تلک الجریمة الکبرى!
نعم، انّهم کانوا ینتسبون إلى الحاکم الفاطمی فی مصر، الاّ أنّ الحاکم الفاطمی ایضاً کان قد استنکر عملهم للغایة ونشبت الحرب بینهم وبین الجیش الفاطمی اثر ذلک.
وثالثاً: إن التّأکید على نسبة القرامطة الکفرة إلى الشیعة هل یخدم إلاّ التکفیریّین المتعطّشین لإراقة دماء الشیعة فی العراق والحجاز وایران و باکستان وغیرها من البلدان الاسلامیّة فی هذا الزمان؟ وهل یصبّ عمل اولئک التکفیریّین الاّ فی مصبّ مصالح امریکا و الصّهانیة الّذین لایرضیان الاّ باشعال نیران القتال و الخصام فیما بین المسلمین و اراقة دماء بعضهم البعض کی یتسنّى لهم استمرار السّیطرة على القدس الشریف وسائر البلدان المحتلة من فلسطین والعراق وافغانستان؟!

النقطة الثانیه:
ما تطرّقتم الیه من قضیّة البراءة من المشرکین فی موسم الحج بقولکم: «ونستنکر أشدّ الاستنکار الانحراف عن مقاصد الحج وغایته السامیة، وتحویله إلى أغراض سیاسیّة، ودعایات طائفیّة ومسارات ومظاهرات جماعیّة فوضویّة بدعوی البراءة من المشرکین، وهذه المسارات ورفع الرّایات بالشعارات باللّسان لم‌یفعلها رسول الله (ص) ولم‌یفعلها المسلمون بعده، وانّما أمر رسول الله (ص) أبابکر (رضی الله عنه) سنة تسع من الهجرة ان یقرأ على النّاس سورة براءة فی الحج، وأردفه بعلی (رضی الله عنه) مؤتمّاً بابی‌بکر لیبلّغا رسالة رسول الله (ص) بان لایحجّ بعد سنة تسع مشرک، وألاّ یطوف بالبیت عریان، کما صحّ فی الاحادیث، فبلّغا ذلک العام، فقد بلّغا المشرکین، فلم‌یحج بعد ذلک مشرک»( )
یلاحظ علیه:
اوّلاً: انکم لم‌تصرّحوا بمقصودکم عن المظاهرات الجماعیّة بدعوى البراءة عن المشرکین. فإن اردتم ما یقوم به الحجّاج الایرانیّون وغیرهم من تجمّع سَنَوی یوم عرفة یدعى فیه المسلمون إلى الوحدة فی مقابل اعداء الاسلام، ویستنکر فیها الاعتداءات الامیرکیّة والصهیونیّة على المسلمین، فوصف ذلک التّجمع بالفوضویّة والطّائفیّة افتراء سافر خاصّة فانّه یتمّ التجمع بسلم وهدوءٍ وتنسیق سابق مع السلطات السعودیّة!
وإن اردتم بذلک الشعارات التی قدیطلقها الحجّاج فی المسعى او المطاف، او حین الإفاضة من منى إلى مکّة بصورة عفویّة و غیر مبرمجة، فلیس هی الاّ شعارات تحتوی على التکبیر والتهلیل والاستنکار على امیرکا و اسرائیل. وهذه کلّها ناشئة عن وجدان اسلامی جماهیری تلقّوه من تعالیم الاسلام الصّریحة الّتی تدعوا المسلمین إلى عدم الصّمت امام الظّلم والاعتداء على کیان المسلمین، وتدعوا إلى الشعور بالمسئولیة ورفض اللا ابالیّة، نظیر ما جاء فی الحدیث النبوی الشریف «من اصبح ولم یهتمّ بامور المسلمین فلیس بمسلم» وقوله (ص): «من سمع رجلاً ینادی یا للمسلمین ولم یجبه فلیس بمسلم»، فکیف یمکن وصف هذه الشعارات بانّها انحراف عن مقاصد الحج وغایته السامیة وتحویله إلى أغراض سیاسیّة ودعایات طائفیّة؟
بل یمکن القول بأنّ استنکار هذه الشعارات الاسلامیّة انّما هو محاولة لتجرید الحج عن المقاصد السّامیة الالهیّة وعرضه کطقوس جافّة وباردة‌ وعاریة عن ایّ احساس بمسئولیّة اجتماعیّة تجاه مصیر الامّة الاسلامیّة. وهذا هو ما تبغیه دائماً قوى الکفر والظّلم فی کلّ مکان وزمان. لانّه فصل للدّین عن السّیاسة وعلمانیة مرتدیة برداء الدّین، ولایمکن لقوى الکفر فرض سیطرتها على المسلمین الاّ من خلال ترویج تلک الأفکار المنحرفة.
وثانیاً: إنّ انکار رفع الرّایات والشّعارات زمن رسول الله (ص) والمسلمین بعده ان کان المقصود منه انکاراً مطلقاً حتى فی مواقع الحروب، فهو انکار للتّاریخ الاسلامی الواضح. فانّ الرّسول (ص) حینما شاهد المشرکین فی غزوة بدر یطلقون هذا الشعار: «اعلُ هُبل اعل هبل!» أمر المسلمین ان یجیبوهم بهذا الشعار «الله اعلى واجل» وحینما قالوا: «إنّ لنا العزّى ولا عزّى لکم» أمر المسلمین ان‌یجیبوهم بهذا الشعار: «الله مولانا و لا مولى لکم».
وکان رسول الله (ص) یأمر اصحابه برفع الرّایات فی الحروب کما اثر فی الصّحاح انّ رسول الله (ص) أعطى رایته یوم خیبر لعلی (ع) ففتح الله على یده حصون الیهود بعد أن قال (ص): «لأعطینّ الرّایة غداً رجلاً یُفتح على یدیه یحبّ الله ورسوله، ویحبّه الله و رسوله»( )
ولا یخفى ان رفع الرایات والشعارات لیست سنّة تعبدیّة شرّعها الاسلام، بل هی عادة عرفیّة تتعاطاها جمیع الامم فی کل زمان ومکان اصحاراً عن مواقفهم وتعارفاً فیما بینهم، کما نرى ذلک فی جمیع البلدان والدّول، فانّها ترفع رایات کشعارات تنبیء عن استقلالها وهویّتها.
وان کان المقصود من الإنکار انکار رفع الرّایات والشعارات باللّسان فی خصوص موسم الحج، فیرد علیه بانَّ علیّاً (ع) ومن کان معه من المسلمین قاموا باطلاق شعارات فی موسم حج عام تسع للهجرة إعلاناً وایذاناً ببراءة الله ورسوله من المشرکین.
وامّا فی موسم حجّة الوداع فحیث انّ المشرکین رفعوا رایات الاستسلام امام الاسلام فما کان الظّرف مقتضیاً لرفع الشعارات ضدّهم. وعلى ایّ حال فکلما کانت الظروف مقتضیة لرفع الرّایات واطلاق الشعارات فی وجه اعداء الاسلام فلامانع شرعاً من القیام بهذه الاعمال ولایمکن وصف ذلک بانّه بدعة وادخال ما لیس من الدین فی الدّین، بل هی وسیلة مناسبة لاعلان مواقف المسلمین ضد الکفار اعداء الاسلام والمسلمین.
و فی هذا الزمان حیث یواجه المسلمون اعداءً شرسین من الیهود و النصارى قد فرضوا سیطرتهم على القدس وبعض البلدان الاسلامیّة الأخرى، کیف لایجوز للمسلمین ان یتأسّوا برسول الله (ص) واصحابه الکرام فی رفع الرّایات واطلاق الشعارات الحماسیّة ضدّ احزاب الکفر والنفاق، وقد جعل الله سبحانه الرسول اسوة حسنة للمؤمنین کما قال: «لقد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة لمن کان یرجوا الله والیوم الآخر وذکر الله کثیراً. ولمّا رأى المؤمنون الاحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله و رسوله وصدق الله ورسوله ومازادهم الاّ ایماناً وتسلیماً»( )
وثالثاً: انّکم اشرتم الى شأن نزول سورة براءة وما امر الله ورسوله بالبراءة من المشرکین یوم الحجّ الأکبر وکأنّ ذلک الامر کان خاصّاً بالعام التاسع من الهجرة، والحال أن شأن النزول لایخصّص ولایقیّد، فانّ القواعد الکلّیّة والعامة الدائمة تستفاد من الآیات وان کان لها شأن نزول خاص فی مورد مخصوص.
مضافاً إلى أنّ سیاق آیات سورة براءة ولسانها یدلاّن على انّ اعلان البراءة دائماً وابداً فی وجه المشرکین والکافرین، والاستعداد لمواجهة قوى الشّرّ الّتی ترید فرض السّیطرة على بلدان المسلمین، وظیفة شرعیّة إلى الأبد. وذلک لانّ الله قد نفى بالتأیید سلطة الکفار على المؤمنین فی قوله: «ولن یجعل الله للکافرین على المؤمنین سبیلاً»( )
وعلى هذا کیف یجوز السکوت والصمت فی هذا الزمان ازاء الکفّار المتسیطرین على شؤون الامّة الاسلامیّة والمحتلّین لبلدانهم؟
ولماذا لایمکن استفادة لزوم البراءة من اعمالهم الاجرامیّة على أساس تلک القاعدة القرآنیة التی تسیر مع الزّمن إلى الأبد؟
ورابعاً: أمّا قولکم: «وأردفه بعلیّ _ رضی الله عنه _ مؤتماً بابی‌بکر الخ» فأرجوا أن لایکون الدّافع لذلک هضم فضائل اهل‌البیت، الذین اوجب الله مودّتهم فی کتابه، و تناسیها وهی التی اتفق علیها الفریقان من اهل السنّة و الجماعة واتباع اهل‌البیت (ع). ومنها ایکال امر ابلاغ سورة البراءة وقرائتها فی موسم الحج إلى علی‌ بن ابی طالب. فان کتب التاریخ والحدیث تحدّثنا بوضوح عن أنّ رسول الله (ص) أمر أبابکر بابلاغ سورة البراءة فی موسم الحج عام تسع من الهجرة و مشى ابوبکر لاداء مهمّته، الاّ أنّ امین الوحی جبرئیل نزل على رسول الله (ص) و ابلغه أمر الله سبحانه بتحویل المهمّة إلى علیّ بن ابی‌طالب (ع) فکان علی (ع) هو الموفود الاوّل والزعیم فی ابلاغ البراءة من قبل رسول الله (ص).
فقد أخرج الترمذی فی: 44 – کتاب التفسیر، 9، سورة التوبة و ابن سعد فی الطبقات، ص121، ج1 (ط: لیدن) ص168، ج2 (ط. بیروت) و الامام احمد فی المسند، ص3 ج1 (ط. الحلبی) ح4 (ط. المعارف) و ابن هشام فی سیرته، ص921 (ط. لیدن) ص 190 ج4 (ط. الحلبی) ما حدث فی قضیّة البراءة. والاحادیث کلّها تتضمّن ما یدلّ على انّ ابلاغ البراءة ما کان یجوز الاّ على یدی رسول الله (ص) أو علیّ (ع) لانّه منه او من اهل بیته. والعبارات الحاکیة لکلام النبی (ص) فی هذا المجال متقاربة المعنى وهی ما یلی: «لاینبغی لاحد أن یبلّغ هذا الاّ رجل من أهلی»، «ولکن امرت أن لایبلغه إلاّ أنا او رجل منّی»، «ولکن جبرئیل جاءنی فقال: لن یؤدّی عنک إلاّ أنت او رجل منک» وماشا به ذلک من التعبیرات.

النقطة الثالثة:
ما ذکرتموه من هجوم عنیف على ما یتعاطاه اکثر المسلمین تجاه اضرحة اولیاء الله من تقدیس وتکریم وهو قولکم:
«ولیس فی المملکة العربیّة السعودیّة قبور تعبد من دون الله _ ولله الحمد _ ولیس فیها مشاهد و أضرحة یسجد ویطاف بها، ویذبح لها، وتسأل الرزق ویستنصر بها، وترفع الحاجات، ویسأل أصحابها کشف الکربات وغفران السّیّئات لیس فی هذه البلاد شیء من هذا، لأنّ هذا کلّه شرک اکبر ووثنیّة جاهلیّة جاء الاسلام بابطاله ومحوه، والقضاء علیه، لتکون العبادة لله تبارک و تعالى...»( )

یلاحظ علیه:
انّ فی کلامکم تعریضاً بما یفعله المسلمون کافّة و خاصّة المنتمین إلى اهل البیت (علیهم السلام) فی بعض البلدان الاسلامیة کالعراق و مصر و سوریا و ایران و افغانستان و باکستان و غیرها من تکریم مراقد اولیاء الله و التّوسل إلى الله بالذّوات المقدّسة المدفونة فیها. ولایخفى انّ وصف تلک الاعمال العبادیّة المقرّبة إلى الله بالشرک والعبادة لغیر الله و السجود لها، والوثنیّة الجاهلیّة، إلى غیر ذلک من افتراءات لیس جدیداً، بل هو المنهج الأعوج الذی سلکته الوهابیّة من اوّل یوم إلى هذا الزمان، وقد أجاب علهیا المحققون بما یشفى الغلیل، ولیس هنا مجال للتفصیل، ولکن نکتفی هنا بالالماح ونقف معکم فی هذا المجال وقفة قصیرة وهی:
إن تکریم اولیاء الله ورفع مقامهم و التّوسّل بالذوات المقدّسة لیس من عبادة غیر الله فی شیء، بل هو من حاقّ عبادة الله. لانّ الله هو الّذی أذن بذلک الرفع والتکریم حیث قال:
«فی بیوت أذن الله أن ترفع و یذکر فیها اسمه یسبّح له فیها بالغدوّ و الأصال. رجال لاتلهیهم تجارة و لا بیع عن ذکر الله و إقام الصّلوة وایتاء الزّکوة یخافون یوماً تتقلّب فیه القلوب و الأبصار»( )
وجاء فی الحدیث انّه سئل رسول الله (ص) عن تلک البیوت. فقال (ص): هی بیوت الانبیاء. فقال ابوبکر مشیراً إلى بیت علی و فاطمة، هذا البیت منها؟ فقال (ص): نعم، من أفاضلها»( )
بل یمکن ان یقال: انّ الله امر بالتوسّل إلیه بالمقرّبات کما جاء فی قوله تعالى: «یا ایّها الّذین آمنوا اتّقوا الله و ابتغوا إلیه الوسیلة وجاهدوا فی سبیله لعلّکم تُفلحون»( )
والوسیلة مطلقة تشمل الصلوة والصوم والکعبة والقرآن والذّوات المقدّسة. فإن رسول الله (ص) قد توسّل إلى الله بنفسه وبالانبیاء من قبله، کما روى الطبرانی بسنده عن أنس بن مالک رضی الله عنه، انّه لما ماتت فاطمة بنت أسد أم علی _ رضی الله عنهما _ دخل علیها رسول الله (ص) فجلس عند رأسها، فقال: رحمک الله یا أمی. کنت أمی بعد أمی. إلى ان قال بعد دفنها: «الله الذی یحیی و یمیت و هو حیّ لایموت، اغفر لامّی فاطمة بنت اسد، ولقّنها حجتها، ووسّع علیها مدخلها بحق نبیّک والانبیاء الذین من قبلی، فانّک أرحم الرّاحمین»( )
والنبی (ص) لم‌یتوسّل هو بنفسه فحسب، بل کان یأمر المسلمین بذلک ایضاً. وجاء ذلک فی احادیث کثیرة. منها: ما روی عن عثمان بن حنیف فی توسّل الضّریر الذی شافاه الله ببرکة التوسّل برسول الله (ص) ( ). وکان المسلمون لایقتصرون بالتّوسل بنفس الرسول (ص) بل کانوا یتوسّلون باقربائه. مثل ما روی فی توسّل عمر بالعبّاس عمّ النبی (ص)( )؛ کما کانوا یتبرّکون بقبر الرسول (ص) مثل ما روی فی تبرک ابی ایّوب الانصاری بقبر رسول الله (ص)، و ان کان مروان بن الحکم الاموی الّذی لعنه رسول الله (ص) وهو فی صلب ابیه کان یستنکر اعمال اولئک الصّحابة الاجلاّء، ومن هنا نعلم جذور المنع عن التوسل و التبرّک بآثار رسول الله (ص).
فقد روی الحاکم فی المستدرک عن داود بن صالح قال: اقبل مروان یوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر فأخذ برقبته ثم قال هل تدری ما تصنع؟ فأقبل علیه فاذا هو ابوایّوب الانصاری فقال: نعم، انّی لم آت الحجر، انّما جئت رسول الله (ص) و لم آت الحجر، سمعت رسول الله (ص) یقول: لاتبکوا على الدین اذا ولیه اهله ولکن ابکوا على الدین اذا ولیه غیر اهله»( )
وهذا ما استمرّ علیه السلف بعد الصّحابة. فقد روی انّ اباجعفر المنصور الدوانیقی سأل مالک بن أنس فقیه المدینة المتوفى (179ق) حینما أراد زیارة‌ الرسول (ص) أیستقبل القبلة ام یستقبل رسول الله (ص) فقال مالک له: ولم‌تصرف وجهک عنه و هو وسیلتک ووسیلة ابیک آدم إلى الله یوم القیامة بل استقبله، واستشفع به فیشفّعه الله. قال الله تعالى: «ولو انّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوک فاستغفروا الله و استغفر لهم الرّسول لوجدوا الله توّاباً رحیماً»( )
إلى غیر ذلک من الکّمّ الهائل من الرّوایات، مضافاً إلى سیرة المتشرّعة فی التوسّل والتبرّک بقبور اولیاء الله و الّتی تصل إلى عصر الصّحابة.
فهذا هو الاسلام الّذی سار علیه السّلف الصالح، وامّا ما جاء به ابن تیمیّة فی القرن الثامن فی تحریم شدّ الرحال إلى زیارة قبر الرسول (ص) والتّوسّل به إلى غیر ذلک من البدع کالقول بالتجسیم والتولّی لاعداء الله امثال یزید بن معاویة، وسباب اهل البیت و الحطّ عن مقاماتهم فهو مخالف لما جاء فی القرآن وثبت عن الرسول (ص) وما اطبقت علیه الأمّة الإسلامیة. الأمر الّذی أثار ضجّة من قبل علماء أهل السّنّة والجماعة فی عصره علیه، والّفت الکتب فی ردّه مثل کتاب «شفاء السقام» لتقی الدین السّبکی. وقد ادّت مواقف ابن تیمیّة العوجاء إلى سجنه و موته فی السّجن. فهذا هو ابن تیمیّة وخلافه للسّلف الصالح و ان روّج له باسم السلفیّة. وقد حذا حذوه محمد بن عبدالوهاب فی القرن الثانی عشر.
ثمّ انّ الوهابییّن حینما یواجهون الأدلّة الدّامغة الّتی تؤیّد مشروعیة التوسّل، و انّه لیس من عبادة غیر الله - و ذلک لانّ المتوسّل لایرى استقلالاً للمتوسَّل به، فانّ ما یقوم به من دعاء للمتوسّل و ما یستجاب له من کرامة فی صالح المتوسّل کله باذن الله، فلو أنّ أحداً طلب من عیسى بن مریم على الفرض شفاء مرضه و شافاه الله لایعدّ ذلک عبادة لغیر الله، و لان کلّ ما کان یفعله السید المسیح باذن الله، فکذلک سائر اولیاء الله، - نعم انّهم حینما یواجهون تلک الادلّة یلوون عنان البحث إلى شیءٍ آخر و هو انّ التوسّل بالولی الحیّ صحیح و مشروع و لکن بالولىّ المیت شرک و غیر مشروع!
ویرد علیه، بانّه اذا کان التوسّل بذات مقدّسة حتى ولو اعتقد المتوسّل بعدم استقلالها شرکاً، فلا فرق بین ان یکون صاحب الذات المقدّسة حیّاً أو میّتاً. وعلیه فیلزم من ذلک القول ان یقسّم الشرک إلى ما یجوز و ما لایجوز و الحال أنّ الشّرک ظلم عظیم آب عن التّخصیص و الاستثناء:
وهذا الالتواء فی نفسه، مضافاً إلى خلافه لما دلّ على شرعیّة التوسل بالاولیاء الاموات، وقد ذکرنا فی ما سبق بعض ذلک، یتضمّن انکاراً لکثیر من الآیات القرآنیّة الّتی توکّد على حیاة الشهداء مثل قوله سبحانه: «ولاتقولوا لمن یقتل فی سبیل الله أمواتٌ بل أحیاءٌ ولکن لاتشعرون»( ) والرّسول (ص) هو امام الشهداء فکیف لایکون حیّاً، والمسلمون جمیعاً یسلّمون علیه فی صلواتهم بقولهم «السلام علیک ایّها النبی و رحمة الله و برکاته» فهل یعقل السّلام على المیّت الذی لایعقل ولایسمع وحکمه حکم الجدار؟! ویلزم من قول الوهابیّین تکذیب الآیات الّتی ترکّز على عدم قطع صلة حیاة‌ الدنیا بالآخرة و انّ الأموات یسمعون کلام الاحیاء ویرونهم بالقوّة الروحیّة الّتی اودعها الله فیهم. بل انّ الاموات یسمعون کلام الاحیاء وان لم‌یکونوا مؤمنین والاّ فلایکون معنیً معقول للآیات الحاکیة لتکلم الانبیاء مع اممهم الذین اصابهم العذاب مثل ما جاء فی حق امة شعیب (ع):
«فأخذتهم الرّجفة‌ فأصبحوا فی دارهم جاثمین. الذین کذّبوا شعیباً کأن لم‌یغنَوا فیها، الذین کذّبوا شعیباً کانوا هم الخاسرین. فتولّى عنهم وقال یا قوم لقد أبلغتکم رسالات ربّی و نصحت لکم فکیف آسى على القوم الکافرین»( )
و جاء فی حقّ امّة صالح (ع):
«... فأخذتهم الرجفة فأصبحوا فی دارهم جاثمین. فتولّى عنهم وقال: یا قوم لقد ابلغتکم رسالة ربّی ونصحت لکم ولکن لاتحبّون النّاصحین»( ) کما لایکون معنى لکلام الرسول (ص) مع قتلى المشرکین فی قلیب بدر.
وهذا من مسلّمات تاریخ الاسلام الذی ذکره اصحاب الحدیث والتاریخ. فقد جاء فی صحیح البخاری انّه وقف النبی على قلیب بدر وخاطب الذین قُتلوا وألقیت أجسادهم فی القلیب.
لقد کنتم جیران سوء لرسول الله، أخرجتموه من منزله وطردتموه، ثمّ اجتمعتم علیه فحاربتموه وقد وجدتُ ما وعدنی ربّی حقّاً.
فقال له رجل: یا رسول الله ما خطاب لهام سدیت؟
فقال (ص): والله ما أنت بأسمع منهم، ومابینهم وبین أن تأخذهم الملائکة بمقامع من حدید إلاّ أن أعرض بوجهی – هکذا – عنهم»( )
‌ إلى غیر ذلک من الآیات البیّنات والرّوایات الواضحات. إذن فوصم هذه التّوسّلات بالشرک وعبادة غیر الله خروج عن جادّة الانصاف والعلم. فانّه لو سلّم جدلاً عدم جدوی التکلّم مع الاموات لانّهم لایسمعون ولایضرّون ولاینفعون، فغایة ما یوصف الکلام معهم بانّه لغو و غیر مفید، لا أن یوصف بانّه عبادة غیر الله. فانّ العبادة لها تعریف واضح وهو: ان یخضع العابد امام موجود بعنوان انّه الله أو ربّ، وامّا الخضوع والتکریم بلا هذا القید فلیس هو من العبادة فی شیءٍ، والاّ لاستلزم القول بانّ خفض الجناح للوالدین من عبادة غیر الله، أو سجود الملائکة لآدم (ع) و خرور یعقوب (ع) و اولاده سجّداً امام یوسف (ع) من عبادة غیر الله. و اللاّزم باطل فالملزوم مثله فی البطلان.
النقطة الرابعة:
ما ذکرتموه دفاعاً عن السلفیّة ودولتها و التأکید على نفی شرعیّة البراءة من المشرکین فی الحج بقولکم: «فرفع شعار البراءة من المشرکین لا مکان له فی الحج، لانّ الّذی یحجّ هم المسلمون و لا مکان لرفع شعار البراءة من المشرکین فی الحج و لا فی المملکة. لأنّ هذه المملکة دولة التوحید فی هذا الزّمان، فهی دولة سنیّه سلفیّة المنهج، لیست بدولة سلفیّة حزبیّة، ویظنّ بعض المتطاولین بغیر حقّ أنّه إذا لُمز حکّام هذه الدّولة وعلمائها بانّهم وهابیّة أنّه أصاب مقتلاً اوشوّه سمعة او ضرّ شیئاً ألا فلیعلم انّه لن یضرّ الاّ‌نفسه، فهم لایتسمّون بهذه التسمیة، لانّهم لم یبتدعوا بدعة فی العقیدة الإسلامیة، وانّما ینتسبون إلى اهل السنّة والجماعة کبقیّة المسلمین، فالمسلمون کلّهم اوّلهم وآخرهم اخوة لهم، والمسلمون کلّهم اخوة. والإمام الشیخ المجدّد محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله – لم یبتدع من العقیدة شیئاً خالف به سلف الأمّة – وائمّة الإسلام، ولن یستطیع أحد أن یأتی من کتبه بمسألة تخالف ما علیه السّلف الصالح فی العقیدة. ولمّا کتب الیه بعض علماء عصره أن یبیّن لهم عقیدته لمّا تضاربت الأقوال من النّاقلین عنه، قال - رحمه الله - : أشهد الله ومن حضر من الملائکة و أشهدکم انّی اعتقد ما اعتقدته الفرقة النّاجیة اهل السنّة والجماعة من الایمان بالله وملائکته وکتبه ورسوله، والبعث بعد الموت، والایمان بالقدر خیره و شرّه. انتهى الغرض من الرّسالة و هی رسالة مطوّلة تشبه فی معانیها والفاظها العقیدة الواسطیّة لشیخ الاسلام ابن تیمیّة - رحمه الله تعالى - ...»( )

یلاحظه علیه:
اوّلاً: أنّ رفضکم لشعار البراءة من المشرکین فی الحجّ یعتبر من مصادیق مکافحة شعار التوحید. وذلک لانّه: کما تقدّم انّ البراءة من المشرکین قاعدة کلیّة وفریضة دائمیّة اسلامیّة تستفاد من القرآن الکریم، مضافاً إلى أن شعار البراءة یشکلّ احد جزئی التوحید. فانّ کلمة التوحید لها جزءان. الاوّل سلبی «لا اله» وهو نفی جمیع المعبودات والقوى المضادة لله، والثانی ایجابیّ «إلاّ الله» وهو یعنی اثبات الله وکلّ ما له صبغة الهیّة ومن احسن من الله صبغة.
ولایتمّ التوحید إلاّ بکلا جزئیة. ولا شکّ أنّ القوى الأستکباریّة فی هذا الزّمان هی المصادیق الحقیقة للقوى المضادّة لله. و أنّ نفیها و رفع الشعار ضدّها تنفیذ عملی لشعار التوحید. وایّ مکان یلیق برفع شعار التوحید أفضل من الحج وهو مؤتمر عالمی اسلامی وملتقى جماهیری یضمّ کلّ قطّاعات العالم الاسلامی.
ثمّ انّه لاتتحقّق فلسفة الحجّ المستفادة من قوله سبحانه «لیشهدوا منافع لهم»( ) - حیث أن المنافع مطلقة تشمل مطلق المصالح وعامّتها من الدنیویّة والأخرویّة، والسّیاسیّة والاجتماعیّة والثقافیّة والاقتصادیّة إلى غیر ذلک – إلاّ إذا طرحت مشاکل العالم الاسلامی، وعرضت حلولها فی موسم الحج. وإنّ اهم مشکلة هی سلطة الکفّار على الأمّة واحتلالهم لبعض بلدانهم و على رأسها فلسطین والقدس الشریف.
وثانیاً: أن فی وصف المملکة بأنّها دولة التوحید فی هذا الزَمان، تعریضاً بسائر الدّول والبلدان الإسلامیة بانّها غیر توحیدیّة. ولیس هذا إلاّ تکفیر لعامّة المسلمین کما دأبت علیه الوهّابیّه منذ تشکیل دولتها فی القرن الثانی عشر إلى هذا الیوم، وان لم یصرّح بهذا التکفیر علناً احیاناً، بل قد یشار إلى اخوّتهم مع عامّة المسلمین تمویهاً علیهم کما حصل فی هذه الخطبة بالذّات.
وثالثاً: إنّ وصف الوهّابیة بانّها سنیّة سلفیّة المنهج، واستنکاف وصفها وتسمیتها بالوهابیّة والحزبیّة والطّائفیّة لایغیّر من الواقع شیئاً.
فانّ الواقع التاریخی لهذا التیّار، هو أنّه نما فی نجد فی القرن الثانی عشر الهجری على أساس تکفیر المسلمین حتّى یسلّموا لافکاره – الّتی اطلقها محمد بن عبدالوهاب تبعاً لابن تیمیّة – واباحة دمائهم واموالهم. وانّ الذین تعرّضوا للقتل والتشرید ونهب الأموال من قبل الجیش الوهّابی فی بدایة الأمر لیسوا هم الاّ ابناء‌ السنّة والجماعة من اهل نجد ثمّ الحجاز خلال عشرات بل مآت المعارک والمجازر الّتی صنعوها خلال خمسین عاماً. وقد طفحت بالاشادة بتلک المعارک الکتب الّتی الّفها الوهابیّون انفسهم وهواتهم من المؤلّفین. وإنّ اوّل قبر هدّموه هو قبر زید بن الخطّاب أخی الخلیفة الثانی المحترم فی ربوع اهل السنّة خاصّة، فلم‌یکن القبر فی اوساط الشیعة ولا هم من الّذین تعرّضوا لسفک الدّماء فی الآونة الاولى. نعم بعد أن أنشبت الوهّابیّة مخالبها فی الحجاز وهدّمت ما فی مکّة و المدینة وجدّة من قبور للاولیاء المحترمین لدی کافّة المسلمین، غزت البلدان المجاورة من العراق والیمن وغیرها وسفکت هناک دماء عشرات الألوف من اتباع اهل‌البیت (علیهم السلام) الابریاء، کما هتکت حرمة‌ الحائر الحسینی فی کربلاء ونهبت ما فیه من ممتلکات.
وقدتمّ کلّ ذلک بذریعة أن التوسّلات والتبرّکات شرک وانّ المتعاطین لها مشرکون وعبدة الاوثان.
وقد نشأ هذا الاعتقاد کلّه من سوء تفسیر المفاهیم الاسلامیّة کالعبادة والتوسّل والشّفاعة والتبرّک وغیرها.
الأمر الذی حدا ببعض نخب هذه المملکة لتألیف کتب حول تصحیح تلک المفاهیم مثل کتاب «مفاهیم یجب أن تصحّح» للسّیّد محمد بن علوی المالکی الذی توفّی قبل سنوات فی مکّة.
وامّا تکفیر عامّة المسلمین فهذا شیء لاینکره الوهابیّة انفسهم، لانّه ظاهر بل صریح کثیر من رسائل وخطابات محمد بن عبدالوهّاب، مضافاً إلى أمره بذبح المسلمین فی نجد، و قد صرّح بذلک مؤلّف کتاب «داعیة و لیس نبیّاً» وهو من النخب الوهابیّة ایضاً.
وعلى هذا فکیف یمکن توصیف الوهابیّة – بانّها سنیّة، والحال انّها تقول بتکفیر اهل السنّة من غیر الوهابیّة ایضاً!
وثالثاً: إنّ انطباق رسالة محمد بن عبدالوهاب على رسالة العقیدة الواسطیّة لشیخه ابن تیمیّة لایبرّىء الوهابیّة عن انحرافهم عن امّة الاسلام والوسطیّة، بل هو ممّا یؤکّد ذلک. فانّ ابن تیمیّة لم‌یصنع شیئاً الا القیام ببدع أثارت علیه غضب الأمّة الإسلامیّة من حکّامها وعلمائها. ولمّا مات فی السجن، لم یقم باحیاء افکاره الاّ محمد بن عبدالوهّاب بعد مرور حوالی اربعة قرون!
ولایخفى انّ فی خطبتکم نقاطاً اخرى قابلة للنقاش تتطلّب دراسة اوسع، نترککم و ایّاها إلى مجال آخر. فعسى الله ان یحدث بعد ذلک أمراً.
وفی الختام ندعو الجمیع إلى الاعتصام بحبل الله وترک التفرق والتشرذم ورصّ صفوف الأمّة تجاه المکائد الشیطانیّة التی تقوم بها القوى الغربیّة والصهیونیّة للقضاء على الإسلام والمسلمین. وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمین وصلّى الله على محمد وآله الطاهرین ورضی عن اصحابه المنتجبین.

ابومحمّد الحیدری
فی المدینة المنورة
24/ذی‌القعدة/1430

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.