26 November 2009 - 14:53
رمز الخبر: 1212
پ
آیة الله مصباح یزدی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مصباح یزدی: المؤمن لا یخاف من أمریکا والإستکبار العالمی.
المؤمن الحقیقی لا یخشى إلا الله ولا یخشع الى سواه<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المحاضرة الأخلاقیة الأسوعیة لآیة الله محمد تقی مصباح یزدی، الأستاذ فی الحوزة العلمیة فی قم، ورئیس مؤسسة الإمام الخمینی (قدس سره) للبحوث والدراسات، عقدت مساء أمس الأربعاء فی مکتب قائد الثوة الإسلامیة فی قم المقدسة.
وأشار آیةا لله مصباح یزدی فی هذه المحاضرة الى أن جمیع القیم الأخلاقیة تنهل من التوحید، مردفاً: إن لم تکن القیم الأخلاقیة ذات روح توحیدیة، فإن مردها سیکون الى العلمانیة.
ولفت سماحته الى أن رجوع جمیع الأفعال الى الإرادة الإلهیة هو أحد معانی التوحید الأفعالی، مصرحاً: على المؤمن أن یعی بأن کل شیء فی العالم یدار ویدبر من قبل الله تعالى.
وتابع سماحة الشیخ العضو فی مجلس خبراء القیادة قائلاً: إذا ما وصل الإنسان الى هذه الدرجة من الإیمان، فإنه حینئذ لن یخشى من أحد قط، حتى لو کان أمریکا والإستکبار العالمی، ولا یخضع الى غیر الله جل وعلا.
وشدد سماحته على أن القرآن الکریم یصر کثیراً الى ربط جمیع الظواهر بالله سبحانه، متابعاً: من أجل التقرب الى الباری عز وجل، لا بد من معرفته، ولئن خلا القرآن من هذا القبیل من الکلمات فإن عقل البشر سو ف لن یدرک ذلک.
وأوضح الأستاذ البارز فی الحوزة العلمیة بأن کل مصیبة توجد فی کتاب محفوظ فی القرآن الکریم، على ما صرح القرآن نفسه، مشیراً: هذا الأمر یوجب أن لا یفرط الإنسان فی الابتهاج بالنعمة، والحزن على المصیبة.
وفی الختام، قال سماحته: لما یصل الإنسان الى درجة من الإیمان تجعله یعی أن جمیع تدابیر ومقدمات العالم من الله العلی القدیر، فإنه یقنع بالمصیبة والفرحة التی یحصل علیها بالتقدیر الإلهی.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.