01 December 2009 - 15:53
رمز الخبر: 1241
پ
قائد القوة البحریة فی الجیش الإیرانی فی قم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال قائد القوة البحریة فی الجیش الإیرانی: القوة البحریة قادرة على الذور عن سیاسة نظام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على جمیع الأصعدة.
القوة التی اکتسبتها قواتنا المسلحة مردها الى الحضور الفاعل لرجال الدین<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن اللواء حبیب الله سیاری، قائد القوات البحریة فی الجیش الإیرانی، التفى مساء أمس فی المدرسة الفیضیة المجاورة لضریح السیدة فاطمة المعصومة (س) بطلاب وفضلاء الحوزة العلمیة فی قم، وشرح لهم تطور هذه القوات على الصعید الفنی والعملیاتی.
وفی هذا الإطار، قال اللواء سیاری: من أکبر المفاخر للقوات البحریة الإیرانیة أن تعمل فی نظام یقف على رأسه رجل دین، ومرجع للتقلید عند المسلمین الشیعة.
وأضاف قائلاً: قائد الثورة الإسلامیة من خیرة المنظرین فی البعد العسکری، وبخاصة فی القضایا البحریة.
ولفت السید اللواء الى أن دور رجال الدین فی القوات المسلحة، وخصوصاً القوات البحریة، مؤثر للغایة، مردفاً: الطاقات البشریة أهم مکونات کل منظمة ومؤسسة؛ ذلک أن الکوادر البشریة الفاعلة تقوم بالإرتقاء بتلک المنظمة وتعمل على تطورها وتقدمها الى الأمام.
وشدد اللواء سیاری على أن أبرز الخصائص التی تتمیز بها القوات البحریة القوة والإیمان والعشق والتضحیة، متابعاً: لو قمنا بالمقارنة بین قوتین عسکریتین فالقوة التی تمتلک تلک المؤهلات تتفوق على غیرها بلا منازع.
وأضاف: یلعب رجال الدین دور القیادة السیاسیة والعقائدیة فی القوات المسلحة؛ ومن هنا فهم یقفون فی طلیعة الجیش، ویضطلعون بدور کبیر فی تنشئة کوادر متخصصة وذات قابلیة عالیة.
وأوضح السید اللواء بأنه لو لم تتمتع قواتنا بالإمکانیات الرفیعة، فإنها ستقصر فی أداء واجبها، ، مصرحاً: القوة التی تتمتع بها قواتنا المسلحة مردها الى الحضور الفاعل والقوی لرجال الدین.
وکشف اللواء سیاری عن أن القوت البحریة لا تحرس حدود المیاه الإیرانیة وحسب، وانما تدافع عن أمن الخطوط التجاریة أیضاً.
وأضاف اللواء سیاری: لقد أصبحت قواتنا المسلحة قادرة على حمایة البلد فی البر والبحر، کما أنها قادرة على تجهیز نفسها بنفسها من دون حاجة الى مد ید العون الى الدول الأجنبیة، بل بوسعنا تدریب القوات البحریة لدول الجوار إذا ما رغبت بذلک.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.