03 December 2009 - 15:48
رمز الخبر: 1256
پ
بکلمة لآیة الله ممدوحی..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أقیم المؤتمر السنوی الأول لهداة المعرفة، بحضور أساتذة ومبلغی مرکز صناع المستقبل.
عقد المؤتمر السنوی الأول لهداة المعرفة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المؤتمر السنوی الأول لهداة المعرفة أقیم الیوم فی قاعة اجتماعات مدرسة دار الشفاء العالیة، بحضور ومشارکة أساتذة ومبلغی مرکز صناع المستقبل الثقافی الإعلامی.
وأفاد التقریر بأن آیة الله ممدوحی قال فی هذا المؤتمر: لقد أضحى بلدنا الیوم أمام هجوم شرس؛ فالعدو الیوم خلص من حربة مع إیران والعراق ولبنان وأفغانستان الى أن الإطلاقة لا تقتل الفکر.
وتابع سماحته القول: کل حرب تتطلب السلاح الخاص بها؛ فالحرب بالدبابات تحتاج الى توفیر دبابات، والحرب بواسطة الفکر والفلسفة، تتطلب وجود فکر وفلسفة.
وأشار سماحة آیة الله ممدوحی الى الغزو الثقافی الواسع للعدو، وقال: علینا بتوظیف طاقتنا حیال تهدیدات العدو؛ لذا یجب السعی لتدریب المبلعین والدعاة الدینیین بشکل یمکنهم من الرد على الشبهات.
الى ذلک، قال سماحة الشیخ محمد جواد حاجی علی أکبری، الأستاذ فی الحوزة العلمیة، فی کلمة له فی المؤتمر: التبلیغ فی أوساط طلاب الثانویات بات أمراً صعباً؛ لوجود العراقیل والمعوقات التی وضعها العدو فی الطریق، ومنها الشبهات والشهوات.
وأضاف سماحته: لقد وفقکم الله تعالى الى التواجد فی الخط الأمامی للجبهة، فبتم قاب قوسین أو أدنى من کسر شوکة العدو.
وتابع الشیخ علی أکبری: نحن نعیش الیوم فی زمن صعب، یواجه فیه التشیع حرباً ضروساً، لکننا أمام استحقاق کبیر للقیام بدور العالم الدینی المثالی.
وصرح سماحته قائلاً: برغم الصعوبات والمشاق، فإن أولیاء الله حرصوا على مساعدة أیتامهم وتدبیر أمورهم فی عصر الغیبة، ضمن قاعدة راسخة وقویة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.