05 December 2009 - 13:04
رمز الخبر: 1266
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن مؤسسة التشیع کتاب : "أسباب الحرکات الشیعیة فی مناطق جنوب الخلیج الفارسی" (السعودیة، البحرین، الکویت) بقلم سید مرتضی کاظمی دینان.
"أسباب انتفاضة الشیعة فی مناطق جنوب الخلیج الفارسی"<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء إنّ کتاب: "أسباب الحرکات الشیعیة فی مناطق جنوب الخلیج الفارسی" یهدف إلى البحث عن الأسباب الرئیسیة لحرکات الشیعة فی السعودیة والکویت والبحرین، من خلال الاستعانة بالأسلوب الوصفی التحلیلی، ودراسة الأخبار والحوادث التی جرت مؤخراً فی هذه المنطقة، والتکهن بمستقبل هؤلاء الشیعة وتأثیرهم على الخارطة السیاسیة لمنطقة الشرق الأوسط، وعلاقات الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة مع البلدان المذکورة.
یتکون الکتاب الذی بین أیدیکم من ستة فصول، یشتمل الفصل الأول على المبانی والأطر العامة للنشاطات الاجتماعیة، والثقافة السیاسیة للشیعة الأمامیة ومبانی وأصول المدارس التابعة لها، والحرکات الإسلامیة فی مصر، ومیزات الحرکات الأصولیة الإسلامیة، وأهم النهضات الشیعیة المعاصرة.
ویتناول الفصل الثانی الثورة الإسلامیة الإیرانیة عام 1978م من خلال جزأین: الثورة الإسلامیة من وجهات النظر المختلفة، ودور قادة الشیعة فی انتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة.
ویبحث الفصل الثالث ـ وقد جاء بعنوان: استعادة قوة الشیعة فی العراق بعد الهجوم الأمریکی الثانی على هذا البلد ـ عن الوضع الاجتماعی فی العراق، وأسباب الهجمة الأمریکیة الثانیة على العراق، وأهمیة العراق بالنسبة للشیعة، وإستراتیجیة شیعة العراق بعد سقوط نظام صدام، وتأثیر وصول الشیعة للسلطة على أوضاع المنطقة.
نقرأ فی جانب من هذا الفصل تحت عنوان (أهمیة العراق بالنسبة للشیعة): (لقد کانت تجمع إیران والعراق علاقات وثیقة منذ آلاف السنین، ولو أصبح العراق حراً بشکل واقعی، وبرزت قوة الشیعة فی العراق، فإنّ هذه القوة إذا ما وضعت إلى جانب قوة الشیعة فی لبنان والخلیج الفارسی، وأضیفت لها قوة الشیعة فی إیران، ستحدث تحولاً أساسیاً فی الشرق الأوسط. بناء على ذلک فإنّ جمیع الأوساط التی تحسب لقوة الشیعة ألف حساب، تتابع بکل قلق وخوف التحولات التی تجری حالیاً فی العراق).
إنّ الدیمقراطیة وبناء الحکومة والشعب فی الشرق الأوسط، هو عنوان الفصل الرابع من هذا الکتاب، وهو یختص فی دراسة بعض المواضیع مثل: المشروع الواسع للدیمقراطیة فی المنطقة، والمبانی النظریة لمشروع الشرق الأوسطی الأمریکی الکبیر والإصلاحات فی المنطقة، وبناء الحکومة والشعب فی العراق، ومراحل بناء الحکومة والشعب، وتقسیم مراحل مشروع الشرق الأوسط، والمشاکل التی تواجه مسألة بناء الحکومة والشعب.
وتناول الفصل الخامس أدلة نهضة الشیعة فی السعودیة والبحرین والکویت کل على حدة.
أما الفصل السادس فقد اختص بالنتیجة والمقارنة والتوقعات وفهرست المصادر والکتب والمقالات والرسائل الجامعیة والحوارات والمواقع الالکترونیة ووکالات الأنباء والمصادر الانکلیزیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.