09 December 2009 - 19:52
رمز الخبر: 1304
پ
آیة الله وحید خراسانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیةا لله وحید خراسانی: عبارات القرآن لعامة الناس، وإشاراته للعلماء، ولطائفه للأولیاء، وحقائقه تخص الأنبیاء.
النبیّ (ص) محل إشراق فعل الله، وکل ما وجد فی النبیّ یوجد فی الوصی کذلک<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین وحید خراسانی واصل صباح الیوم الأربعاء درس التفسیر الأسبوعی، فی المسجد الأعظم فی قم المقدسة، بحضور جموع غفیرة من رجال الدین وطلبة العلوم الدینیة.
وواصل سماحة المرجع تفسیره للحروف المقطعة فی القرآن الکریم، موضحاً أن القرآن کتاب تدوینی لله وعالم الوجود، وکتاب تکوینی لله تعالى، مضیفاً: هذه الأمور لیست من باب الخطابة، وإنما هی مستندة الى القرآن عقلاً ونقلاً.
وتابع سماحته القول: کما أن قوله تعالى فی القرآن الکریم: (ما أنزل) یُفسر بالآیات، ففی نظام الخلقة کذلک، وکلاهما فعل الله.
واعتبر سماحته النبی الکریم (ص) محل إشراق فعل الله، مصرحاً: کما أن کل شیء فی الکتاب التکوینی لا یمکن إدراکه من قبل کل شخص، فکذلک فی الکتاب التدوینی، کل شیء غیر قابل للإدراک والفهم من قبل الجمیع.
وأضاف: قسم من القرآن یمکن للجمیع نیله، والقسم الآخر لا یتسنى إلا للخواص، والقسم الثالث لخواص الخواص، أما القسم الرابع فلا یفهمه إلا أخص خواص الخواص.
وأشار سماحته الى روایة عن الإمام الصادق (ع)، تؤکد على أن للقرآن إشارات ولطائف وحقائق، أکد قائلاً: عبارات القرآن لعامة الناس، وإشاراته للعلماء، ولطائفه للأولیاء، وحقائقه تخص الأنبیاء.
وشدد سماحته على وجود مراتب ودرجات متعددة من الناحیة العقلیة، وقال: ذهب الفلاسفة منذ قدیم الأیام الى وجود مراتب عدیدة، وقالوا بوجود نوعان من الکثرة فی الوجود: طولیة وعرضیة.
وأردف: الکثرة العرضیة تبرز فی الهیئة، والطولیة فی مراتب الوجود المشککة.
ورأى سماحته أن کل ما هو ثابت للنبی الکریم (ص) یتجلى فی وصیه بحکم العقل والنقل، مبیناً: القرآن بیان لکل شیء، وظرفه عبارة عن النبی والوصی فقط.
وأشار سماحته الى روایة بصدد تفسیر حروف التهجی والحروف المقطعة، مضیفاً: ما یستفاد من الروایات أن غالب هذه الحروف منحصر فی النبی الخاتم ووصیه فقط. وبهذا التعبیر یمکن حل فواتح السور وبیان حروف التهجی من حیث العقل والنقل.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.