12 December 2009 - 15:25
رمز الخبر: 1318
پ
إمام جمعة مدینة خوی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال مدیر الحوزة العلمیة فی خوی: لقد وضعت أمریکا أجندة واسعة لمحاربة المسلمین.
لم یعد خافیاً دور المنظمات الجاسوسیة الأمریکیة فی إثارة البلبلة وزعزعة الأمن فی العراق<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من مدینة خوی، أن سماحة السید رضا موسوی شکوری، إمام جمعة المدینة ومدیر الحوزة العلمیة فیها، قال مشیراً الى الإنفجارات التی هزت بغداد یوم الثلاثاء الماضی، والتی أودت بحیاة 127 شخصاً، و 450 جریحاً: هذه الجرائم النکراء تکشف عن حقیقة مفادها أن سیادة العراق تتناقض مع المصالح والأهداف الأمریکیة وذیولها فی المنطقة.
وصرح سماحته فی خطبة صلاة الجمعة فی مدینة خوی، قائلاً: التزامن بین هذه التفجیرات الإرهابیة وإقرار قانون الإنتخابات فی العراق یشیر بوضوح الى أن أمریکا وحماتها لا یریدون سیادة القانون والدیمقراطیة فی العراق.
وأشار سماحته الى الحوار الذی نشر مؤخراً للبرادعی الذی أکد فیه على أن بوش وبلیر کانا على علم بخلو العراق من القنابل الذریة، وبرغم ذلک دمروا هذا البلد وقتلوا أکثرمن ملیون شخص من المدنیین الأبریاء، وکذلک بالنظر الى المؤتمر الذی یزمع البعثیون عقده فی واشنطن حسبما سربت بعض وسائل الإعلام، مردفاً: هذه القضایا وغیرها تکشف بوضوح عن دور المنظمات الأمریکیة الجاسوسیة فی زعزعة الأمن فی العراق.
وقال سماحته، مشیراً الى الإنفجارات الکبیرة الثلاثة التی هزت باکستان: فی هذا الوقت کانت بعض الطائرات الأمریکیة التی لا یقودها طیار تحلق فی سماء القرى الحدودیة فی باکستان، وتقصف الأبریاء العزل. وهذا الأمر یثبت أن أمریکا لدیها أجندة واسعة لمحاربة المسلمین.
وفی جانب آخر من الخطبة، أشار سماحة السید شکوری الى دنو حلول شهر محرم الحرام، وأسبوع الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، مبدیاً: لا ینبغی للشعراء والخطباء استعمال الألفاظ التی توحی بالغلو، واجتناب استعمال کل ما من شأنه الإساءة الى شأن أهل البیت (ع).
وتابع سماحته: التطرق الى بعض المواضیع الضعیفة المستندة الى کتب غیر معتمدة، وعدم الإلتفات الى أوقات إقامة العزاء بحیث یؤدی الى مزاحمة الناس وسلب راحتهم فی أمسیات محرم، من الإشکالیات التی یتوجب على مقیمی برامج العزاء رعایتها.
وأضاف سماحته: بعض أنواع الموسیقى والنغمات لا تلیق بمنزلة أهل البیت (ع)، فیجب على المواکب الحسینیة عدم استخدامها.
وأخیراً، أشار سماحته الى روایة خوطب بها أحد الأنبیاء الإلهیین حول عدم التشبه بالعدو فی الملبس والمأکل، وقال: یستفاد من هذه الروایة بأن الله سبحانه وتعالى لا یرضى للمسلمین أن یحاکوا الأعداء والکفار فی المأکل والملبس، ولا أن یقلدوا المشرکین فی ثقافتهم وطریقة عیشهم؛ ما یحتم علینا توجیه الشباب الى المساعی التی یبذلها الإستکبار فی العصر الحاضر الرامیة لفرض ثقافته المنحطة على الدول الإسلامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.