12 December 2009 - 15:26
رمز الخبر: 1319
پ
رئیس لجنة إقامة الصلاة فی إیران، فی ملتقى للتبلیغ:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال رئیس لجنة إقامة الصلاة فی إیران: ثقافة عاشوراء بالنسبة الى الشیعة کالطافة النوویة.
عاشوراء هی مصدر الطاقة النوویة للشیعة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ محسن قراءتی، رئیس لجنة إقامة الصلاة فی إیران، قال مشیراً الى إشکالیات التبلیغ فی شهر محرم الحرام، وقال: من أبرز مصادیق الإشکالیات التی تعانی منها مراسم العزاء: فرض قیود ورقابة على العزاء، والتطبیر، وقراءة التعزیة البعیدة عن الواقع.
وأضاف سماحة الشیخ قراءتی الذی کان یتحدث فی الملتقى العلمی للتبلیغ فی شهر محرم الحرام، المنعقد فی قم، قائلاً: یجب أن یلتفت المبلغون الى جملة من النقاط الهامة، نحو التواجد الکثیف فی صلاة الجماعة فی المدارس، وإقامة صلاة الظهر یوم عاشوراء، والإستفادة من المصادر الصحیحة والموثوقة.
وشدد سماحته على لزوم استغلال المبلغین للفرصة المواتیة فی شهر محرم على النحو الأکمل، مردفاً: یجب أن یبدی الدعاة اهتماماً بالغاً بخبایا ودقائق العمل التبلیغی.
وأشار سماححته الى ضرورة أخذ الطبقات المستضعفة والفقیرة بعین الإعتبار، مبیناً: ینبغی على المبلغین إیلاء أهمیة خاصة الى الأطفال والجیل الشاب، کما أن علیهم أن یقدموا برنامجاً متکاملاً لهذه الشریحة الهامة فی المجحتمع.
ونوه سماحته بالأحادیث والروایات الوفیرة الواردة بشأن أهمیة الصلاة والزکاة، مصرحاً: على المبلغین أن یکثروا فی أیام التبلیغ من الحدیث عن بیان أحکام الصلاة والزکاة؛ ذلک أنه کما جعل الله تعالى قبول أعمال الإنسان رهناً بقبول صلاته، فإنه کذلک علق قبول الصلاة على دفع الزکاة.
وشدد سماحته على أنه لا یتم جمع سوى 10 % من الزکاة فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، متابعاً: نحن بحاجة الى توعیة وتثقیف لإشاعة ثقافة الصلاة والزکاة، والمبلغون هم الجهة الأبرز فی تحمل هذه المسؤولیة الجسیمة.
وأضاف سماحته: فی ضوء توجیهات قائد الثورة الإسلامیة، شرعنا بلفت الأنظار الى لزوم أداء صلاة الظهر یوم عاشوراء فی وقتها المقرر، وبدأنا من المواکب الدینیة فی العاصمة طهران، وبحمد الله تعالى فإن انعکاسات ذلک لم تنتشر فی أرجاء إیران فحسب، وإنما بلغت عدداً من الدول الأخرى، نحو باکستان والعراق، بل وحتى بعض الدول الغربیة.
وفی جانب آخر، أشار سماحة الشیخ الى تدوین المرجع الدینی آیة الله مکارم الشیرازی للتفسیر الأمثل خلال أیام العطل وأثناء نفیه الى مکان آخر، وتابع: على المبلغین أن یستثمروا أوقاتهم أیام التبلیغ على الوجه الأفضل.
وأکد سماحته على التبلیغ المباشر، معرباً عن أمله فی شیوع هذا اللون من التبلیغ، قائلاً: لهذا النحو من التبلیغ أثر بالغ لا یخفى، فلا ینبغی الذهول عنه.
وفی الختام، أوصى سماحة الشیخ قراءتی المبلغین والدعاة باستخدام اللغة العذبة والبعیدة عن التعقید فی شرح المسائل الدینیة، ولزوم الإبتعاد عن الغلو فی التعاطی مع القضایا الدینیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.