01 August 2009 - 17:30
رمز الخبر: 135
پ
مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی جیلان:
وکالة رسا للأنباء- قال مدیر عام دائرة التبلیغ الاسلامی فی جیلان: التبلیغ المؤثر بحاجة الى أدوات حدیثة
التبلیغ المؤثر بحاجة الى أدوات حدیثة، لکن التبلیغ المباشر أکثر الأنواع تأثیراً ونجاحاً<BR>
<BR>

 

فی حوار أجراه معه مراسل وکالة رسا للأنباء فی رشت، قال سماحة الشیخ جمال یاری، مدیر عام دائرة التبلیغ الاسلامی فی جیلان، شمال ایران: إن التبلیغ والدعوة الى الدین المحمدی الأصیل لهی من أنصع وأرفع صور التکالیف الالهیة التی أنیطت برجال الدین.

وکشف سماحته عن عمق الرسالة الخطیرة التی یضطلع بها المبلغون فی المجال الدینی فی عصرنا الراهن، قائلاً: لا شک فی أن الدعاة الى الدین یقفون فی الخط الأمامی من خطوط الحرب الثقافیة التی یشنها أعداء الاسلام لصد کل ألوان الانتقادات والشبهات والاشکالات؛ وفی هذا الاطار، فإن الاستفادة من المبلغین الکفوئین فی الأحکام الدینیة والمسائل الشرعیة أمر واجب وضروری.

وأعرب سماحته عن الأهمیة الفائقة لاستخدام التقنیة والأدوات الحدیثة فی عملیة التبلیغ، مردفاً: التبلیغ بالطرق التقلیدیة فی العصر الحالی بات أمراً فی غایة التعقید والاشکال.

وأوضح سماحة الشیخ یاری أن التبلیغ الدینی من أهم وأبرز وظائف رجل الدین، موضحاً: على العلماء ورجال الدین أن یعمدوا الى تعلم الأسالیب التبلیغیة المتطورة والوقوف على المهارات المختلفة فی تبلیغ المعارف الدینیة.

وشدد سماحته على أن التبلغ والدعوة الدینیة عبارة عن تخصص، وقال: من أنجع أسالیب التبلیغ الدینی المؤثر تحدیث وسائل وأدوات التبلیغ والتقییم والنقد المستمر لتلک الأسالیب.

ولفت سماحته الى الأسلوب المباشر الذی انتهجه الأنبیاء والأولیاء والصالحین فی عملیة التبلیغ الدینی، متابعاً: التبلیغ المباشر والحضور فی صفوف الناس من أعمق وأدق أسالیب التبلیغ المعهودة، بل وأکثرها تأثیراً ونجاحاً؛ الأمر الذی یفرض علینا تطبیقه فی جمیع العصور، بما فیها العصر الراهن، من أجل الحصول على نتائج باهرة.

وأشار سماحته الى جهود العدوة الرامیةالى إیجاد انحراف فی المبانی الدینیة، مذکراً: الرد على الشبهات فی العصر الراهن یتطلب اکتساب مهارات مختلفة، فلئن أراد المبلغ أن یعمل فی جمیع الاتجاهات فعلیه السعی لتعلم جمیع المهارات والعلوم المختلفة.

وفی الختام، أکد سماحته على أن المجتمع یخضع دائماً لتأثیر الثقافة العمیق، مضیفاً: حیاة کل مجتمع رهن بثقافته، فالجتمع الحی والفاعل ذو ثقافة حیة وفاعلة على الدوام؛ لذا یجب علینا النهوص بثقافتنا من أجل إیصال مجتمعنا الى حالة متقدمة من الازدهار والتطور.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.