19 December 2009 - 16:07
رمز الخبر: 1375
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أشار آیة الله جوادی آملی الى مضار الإختلاف على الأمة، مشدداً على ضرورة الحفاظ على الوحدة فی المجتمع.
یجب المحافظة على الإتحاد والإلتفاف حول القائد، لأن الإختلاف یهدد أساس النظام الإسلامی<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة آیة الله عبد الله جوادی آملی عزّى المسلمین بحلول شهر محرم الحرام، لافتاً الى لزوم إفادة الشباب من هذا الشهر الشریف، وقال: على الشریحة الشابة على وجه الخصوص انتهاج التقوى فی هذا الشهر، والعمل على تهذیب النفس.
وأشار سماحته خلال محاضرته الأخلاقیة الأسبوعیة الى قیام أبی عبد الله الحسین (ع)، وقال: الإمام الحسین (ع) یمثل کمال الدین وتمام النعمة؛ فعلینا انتهاز هذه الفرصة على أکمل وجه ممکن.
وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى الواقع المأساوی لمنطقة الشرق الأوسط، مبیناً أن استتباب الأمن فی إیران مدین للجهود الکبیرة التی بذلها الإمام الراحل ودماء الشهداء ومساعی رجال الدین، مردفاً: الشرق الأوسط الیوم مشتعل بالحروب، بما فیه أفغانستان والعراق وباکستان والیمن ولبنان و... إلا أن الجمهوریة الإسلامیة فی إیران تشهد استقراراً امنیاً ملحوظاً بفضل اللطف الإلهی من جهة، وسیاسة الإمام الخمینی الراحل (قده) ودماء الشهداء وجهود علماء الدین من جهة ثانیة. فعلینا الحفاظ على ذلک.
وشدد سماحته على أهمیة الحفاظ على الوحدة فی المجتمع، وتابع: یجب علینا المحافظة على الوحدة والإلتفاف حول القائد؛ لئلا نتعرض للمخاطر.
وأضاف: لو حافظنا على هذین الرمزین، لن یتمکن أحد من النظر إلینا بعین الطمع؛ وأما لو تبدل الوضع لا قدر الله، ولم تراع الحقوق المتبادلة بین الحکومة والشعب، فسیدب الإختلاف فیما بیننا.
وحذر سماحته من مخاطر الفتنة والإختلاف، موضحاً: لما یستشری الإختلاف بین أبناء الأمة الواحدة لا یکون الحق حاکماً، وإنما الأهواء النفسیة، حیث لایرى أحد سوى کلامه، ولا یصغی الى کلام الآخرین.
وقال کذلک: ما إن ینشب الإختلاف بیننا حتى تجد الأعداء ینظرون بریبة الى بلدنا.
ومضى قالاً: لو دب الخلاف فی هذا البلد، تهمش الأحکام الدینیة، ویساء الى الشخصیات والرموز، ویذل الأعزة، ویتعرض النظام برمته الى المخاطر المحدقة.
وفی جانب آخر من کلمته، أوصى سماحته الحاضرین بوصایا أخلاقیة، داعیاً إیاهم الى بحث دور العقل فی الدین الإسلامی الحنیف، وقال: العقل عندنا لا یقابل الوحی، وإنما یعینه على استکشاف الأحکام.
وذکر سماحته بأن العقل هو السراج المنیر، مشیراً الى تقسیم العقل الى عقل نظری وعقل عملی، مستطرداً: یجب علینا تقویة العقل العملی، والإستمداد بالفکر/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.