20 December 2009 - 14:21
رمز الخبر: 1380
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- توفی مساء أمس الشیخ حسین علی المنتظری، بسبب المرض، وذلک فی منزله فی قم.
وفاة الشیخ المنتظری عن عمر ناهز 87 عاماً
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن الشیخ حسین علی المنتظری توفی مساء أمس فی منزله فی قم على إثر الشیخوخة والمرض.
هذا، وقد قام عدد من رجال الدین بالذهاب الى بیت المرحوم لتعزیة أسرته، ومنهم الشیخ یوسف صانعی، وکذلک آیة الله أمینی، إمام جمعة قم.
یشار الى أن الدکتور باهر، المشرف على علاج الشیخ المنتظری أکد أن سبب الوفاة هو الکهولة، بالإضافة الى إصابته بأمراض متعددة، فقال: کان المرحوم الشیخ المنتظری منذ عشرة أیام یعانی من ضعف عام شدید، حیث سبق وأن کان یعانی من أمراض قلبیة مزمنة، وتضخم فی البروستات، وحساسیة الرئة. وبصورة عامة فقد کان مصاباً بخمسة أمراض.
وفند الدکتور باهر إصابة المرحوم الشیخ المنتظری بمرض السرطان، على ما أشیع فی الآونة الأخیرة، وقال: یمکن أن تعزى الوفاة الى کهولة السن، والأمراض العدیدة التی کان یعانی منها، حیث بوسعها أن تسبب نوبة قلبیة أو جلطة دماغیة.
یشار الى أن الدکتور باهر، هو الطبیب المعالج للإمام الراحل أیضاً، بالإضافة الى عدد من المراجع الآخرین/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.