20 December 2009 - 14:52
رمز الخبر: 1381
پ
آیة الله التسخیری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله التسخیری: لعبت أندونیسیا دوراً بارزاً فی تعزیز الوحدة وترسیخ الأخوة بین المسلمین.
مؤامرات الأعداء ومصالح حکام بعض الدول من أهم عوامل ولادة الطائفیة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله التسخیری، أمین عام مجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة، قال فی مؤتمر "الوحدة وضرورتها فی العالم الإسلامی": لعبت أندونیسیا دوراً بارزاً فی تعزیز الوحدة وترسیخ الأخوة بین المسلمین.
هذا، وقد أکد سماحة الشیخ التسخیری، خلال المؤتمر الذی تلیت فیه رسالة رئیس الجمهوریة الأندونیسیة، وحضره جوکوسویانتو، رئیس الوزراء الأندونیسی، والسید هاشم موزادی، رئیس حزب نهضة العلماء، أکد على العوامل الباعثة على انتشار الطائفیة..
وقال سماحة الشیخ: الإسلام دین الرحمة والمودة والرأفة؛ فلطالما دعا القرآن الکریم ونبی الرحمة (ص) الى الألفة والمحبة فیما بین القلوب.
ولفت سماحة الشیخ الى أن إیران من جملة رواد مبدأ الحوار الإنسانی والإسلامی، مبیناً: مع المباحث المشترکة الکثیرة بین الأدیان، فإن الإسلام دین الحریة فی الإجتهاد، والأخوة، والوحدة، والعقلانیة، والحوار.

وأضاف سماحته: من أهم عوامل نشوء الطائفیة وانتشارها المؤامرات التی یحوکها الأعداء، ومصالح حکام بعض الدول، حیث یعمدون الى إذکاء نار الفتنة.
الى ذلک، ورد فی الرسالة التی بعثها رئیس الجمهوریة الأندونیسیة التی تلیت فی مرام الإفتتاح: أندونیسییا على استعداد لأن تکون جسراً رابطاً بین المسلمین والمذاهب الإسلامیة، وبین باقی البلدان الإسلامیة؛ لأن ذلک یبعث على إدراک بعضهم البعض، وبالتالی تسویة المشاکل من دون السماح للأجنبی بالتدخل فی شؤون المسلمین.
هذا، ومن المقرر أن یبحث فی هذا المؤتمر الذی یعقد فی التاسع عشر وحتى الحادی والعشرین من کانون الأول/ دیسمبر فی أندونیسیا سبل تعزیز الوحدة بین المسلمین، والتقریب بین مکونات العالم الإسلامی، ومحاربة العنف والتطرف فی صفوف المذاهب الإسلامیة، والتأسی بالسیرة النبویة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.