29 December 2009 - 15:24
رمز الخبر: 1416
پ
الناطق باسم رابطة علماء الدین المناضلین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- شدد سماحة الشیخ أحمد سالک، الناطق باسم رابطة علماء الدین المناضلین، على لزوم معاقبة القوة القضائیة لعناصر الشغب.
وسائل الإعلام الغربیة تسعى لقیادة أعمال الشغب وتتعمد الإساءة الى عاشوراء<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ أحمد سالک، الناطق باسم رابطة علماء الدین المناضلین، ذهب الى أن الهدف الرئیسی من أعمال الشغب والفتنة هو النیل من المقدسات الشیعیة، وقال: یسعى عدد قلیل من الأفراد الى إثارة الفتنة والقیام بأعمال شغب فی البلاد، من أجل زعزعة الأمن الداخلی وإثارة البلبلة فی المجتمع، وهم یتصورون بأنهم قادرون بمثل هذه الأعمال والحرکات البذیئة على قلب النظام والإطاحة بالحکومة الدینیة فی إیران.
ولفت هذا الناشط السیاسی الى أن الشعب الإیرانی وکما رد على تمزیق صورة الإمام الراحل بقوة وصرامة سینزل الى المیدان لمواجهة هؤلاء الغوغائیین، مردفاً: لقد استغل بعض العناصر من ضعفاء الإیمان انشغال أبناء الأمة الإسلامیة بإقامة الشعائر الدینیة فی المساجد والحسینیات، والمشارکة فی مراسم العزاء على أبی عبد الله الحسین (ع) وصحبه الغر المیامین، لیخرجوا الى الشوارع الفارغة ویدمروا بعض الممتلکات العامة للناس، ویشعلوا النار فی بعضها الآخر.
وبیّن سماحته بأن هذه الثلة الخارجة على القانون هتفت بشعارات مناوئة للحکومة، بعد أن تلقت الدعم من وسائل الإعلام الأجنبیة التی أخذت على عاتقها قیادة هذه الزمر، وتعمد الإساءة الى عاشوراء، مصرحاً: برغم الإعتقالات التی قامت بها وزارة الأمن فی یوم عاشوراء، لکن یبدو أن هذه التحرکات تنهل من التیارات السیاسیة الخاسرة من الداخل والخارج.
وفی ختام حدیثه، قال سماحة الشیخ سالک: للخروج من الوضع الراهن، لا بد للقوة القضائیة من التصدی بحزم وقوة لجمیع العناصر والتیارات التی تنتهک القانون فی المجتمع، وتحاول العبث فی أمنه/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.