09 January 2010 - 23:08
رمز الخبر: 1469
پ
عمید جامعة الفردوسی فی مشهد:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال عمید جامعة الفردوسی: إن إزالة الخرافات عن واقعة عاشوراء من شأنه أن یمنحها دوراً بناء فی تقدم المجتمعات البشریة.
تشذیب واقعة عاشوراء من الخرافات یزید من دورها الفاعل فی حیاة البشر<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء فی مشهد، شمال شرقی إیران، أن السید علی رضا عاشوری، عمید جامعة الفردوسی فی المدینة، قال: إن إلقاء نظرة علمیة الى قیام الإمام الحسین (ع) الذی آل الى صناعة ملحمة عاشوراء الخالدة، من أهم أسس النهوض بالواقع الشیعی والخط العلوی الأصیل.
وتابع فی رسالة بعثها الى القائمین على مؤتمر الدراسات العاشورائیة، قائلاً: تشذیب واقعة عاشوراء التی لا مثیل لها، ودراسة هذه الحرکة العظیمة من وجهة نظر الإنثروبولوجیا والسوسیولوجیا من شأنه أن یهبها دوراً فاعلاً فی المجتمع.
وأضاف السید عاشوری: لا شک فی أن أهم مکسب علمی مستفاد من واقعة عاشوراء هو البیان الدقیق لآلیة إیجاد الظالم والمظلوم فی المجتمع الإسلامی.
ولفت السید عاشوری، مسؤول القسم الثقافی فی وزارة التعلیم العالی، الى أن دراسة الوقائع والأحداث التی حدثت فی عاشوراء یشکل إطاراً لضمان تقدم المجتمع الإسلامی، مردفاً: لا یتسنى بلوغ ذلک إلا فی ضوء البحث العلمی حول هذه الحادثة التاریخیة.
وقال کذلک: لا بد من الحفاظ على الدراسة المنصفة والمحایدة فی مجال عاشوراء؛ لکی یمکن استخراج منهج علمی وعملی للإنسان المعاصر من هذه التأملات والدراسات، ویتم ضمان التطبیق الدقیق لذلک.
ومضى قائلاً: یجب إعداد إطار شامل لجمیع مفاصل المجتمع الإسلامی مستوحى من عاشوراء، ولا ینبغی تجاهل توصیات قائد الثورة الإسلامیة فی هذا المجال.
وفی الختام، أعرب السید العمید عن أمله فی أن لا یبرز ما یثبط من عزیمة المنظیمن لهذا المؤتمر، وأن لا یتسبب شیء فی انحسار الرؤیة العلمیة الى واقعة عاشوراء.
یشار الى أن المؤتمر الرابع للدراسات العاشورائیة یقام فی الثامن والعشرین من ینایر/ کانون الثانی، تحت عنوان "عاشوراء، العدالة والتقدم"، من قبل دائرة الأوقات والأمور الخیریة فی محافظة خراسان. ولمزید من المعلومات یمکن زیارة الموقع التالی: www.oghaf-kh.ir
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة