03 August 2009 - 17:26
رمز الخبر: 151
پ
جدید الکتب الحوزویة..
وکالة رسا للأنباء- صدر عن مؤسسة البحوث الاسلامیة فی الروضة الرضویة المقدسة کتاب "إشکالیات الحدیث" بقلم محمد حسن ربانی.
إشکالیات الحدیث<BR>
<BR>

 

خلافاً للقرآن الذی بوشر بکتابته فی مطلع الرسالة النبویة فبقی مصوناً من کل ألوان التحریف والتلاعب، فإن الحدیث کان فی عصر صدر الاسلام ینقل کابراً عن کابر، ولم یدون إلا فی فترة متأخرة، فکان عرضة لأنواع التحریف والتغییر.

ففی النقل من شخص الى آخر ، أو کما یعبر "کابر عن کابر" لا بد من بروز نسبة من الخطأ بسبب الاعتماد على الذاکرة فقط، کما أن عدم دقة الأشخاص والتوجهات السیاسیة والمذهبیة لهم تدفع الى مزید من التصحیف أو التحریف أو التزییف (الوضع).

ولا شک أن الوقوف الدقیق على هذه الإشکالیات سیعیننا کثیراً على تشخیص الأحادیث السلیمة من السقیمة، کما یوفر الأرضیة المناسبة للاستنباط الممنهج من الأحادیث.

وهذا الکتاب بمثابة طرح جدید فی معالجة الأحادیث ودراستها عبر منهج تحلیلی – توصیفی، ومن خلال اعتماده على تحدید الآفات والإشکالیات التی تطال الحدیث.

ویضم الکتاب بین دفتیه بابین أساسیین. الباب الأول حوى أربعة فصول: بحث المؤلف فی الفصل الأول الاشکالات السندیة، وفی الثانی تناول الاشکالات الدلالیة، وفی الثالث تطرق الى الاشکالات التی ترد على السند والدلالة معاً. وفی الفصل الرابع أشار الى بعض القواعد والأسس الضروریة لفهم الحدیث.

أما الباب الثانی من الکتاب فقد ضم عشرة فصول، جرى فیها تطبیق القواعد المذکورة فی الباب الأول تطبیقا عملیاً واضحاً على ثلاثین روایة، لیضع أمام القاریء نماذج موضوعیة لتطبیق القواعد الحدیثیة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.