03 February 2010 - 22:43
رمز الخبر: 1612
پ
بمشارکة آیة الله أحمد خاتمی..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – عقدت بحضور آیة الله خاتمی الجولة الرابعة من مؤتمر الدراسات العاشورائیة، تحت عنوان "عاشوراء، العدالة والتقدم".
عقد الجولة الرابعة من مؤتمر الدرسات العاشورائیة فی جیلان<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من رشت، شمالی إیران، عن عقد الجولة الرابعة من مؤتمر الدراسات العاشورائیة فی قاعة اجتماعات الجامعة الحرة فی رشت، بحضور ومشارکة آیة الله السید أحمد خاتمی، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم.
فی هذه المراسم، شدد سماحة السید کاظم میر حسینی أشکوری، مدیر عام دائرة الأوقاف والشؤون الدینیة فی محافظة جیلان، على أن الهدف الرئیس من عقد هذا المؤتمر یتمثل بتأصیل الثقافة العاشورائیة بین أبناء وشرائح الشعب المختلفة، لافتاً: أُرسل الى الجولة الرابعة من المؤتمر 180 مقالة فی الأقسام التخصصیة والجامعیة والطلابیة.
وأشار سماحته الى أن هذه المقالات تنقسم الى 75 مقالة فی المجال التخصصی، و 69 مقالة فی المجال الجامعی، و 36 مقالة فی المجال الطلابی، مضیفاً: بعد تقییم المقالات المذکور تمت الموافقة على سبعة مقالات فی المرحلة التخصصیة، وخمسة فی المرحلة الجامعیة، وثلاثة فی المرحلة الطلابیة.
وأوضح سماحته بأن أهم الموضوعات التی تناولتها المقالات المختارة عبارة عن: عاشوراء الثورة الإسلامیة وتنمیة المجتمع، عاشوراء ودورها فی العدالة والتقدم، سبل تحقیق المعنویات فی المجتمع الطامح الى العدل والتعالیم العاشورائیة، قیام عاشوراء هو السبیل الى العدالة والتقدم.
ثم لفت سماحة السید میر حسینی أشکوری الى أن القلم إذا ما اقترن بالأسس الدینیة الرصینة وسار على نهج وهدی أهل ابیت (ع)، فلا شک فی أنه سیکون أحد سبل مقاومة الحرب المخملیة، مردفاً: لئن تم تفسیر واقعة عاشوراء بصورتها الحقیقیة الى الناس، فإنها ستکون أهم وسیلة لمواجهة الغزو الثقافی والحرب الناعمة.
وشدد على أن أبرز عوامل انتصار الثورة الإسلامیة هی التدین والیقطة والولائیة، مضیفاً: نحن الیوم بأشد الحاجة الى تلکم العوامل للحفاظ على النظام الإسلامی. لکن، یضاف الى تلک العوامل الحاجة الى البصیرة والوعی أیضاً/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.