04 August 2009 - 17:54
رمز الخبر: 168
پ
وكالة رسا للأنباء - طالب رجل الدين الايراني المفرج عنه من قبل السلطات السعودية الشيخ محمد غرماب دشتي بوقف الانتهاكات التي ترتكب من قبل هيئة "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" السعودية بحق الزوار الايرانيين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، مشيرا الى اعتقاله في المدينة من قبل الهيئة بعد اتهامه كذبا باهانة قبر صحابي حسب شهادة زور لاحد الزوار.
رجل دين ايراني يطالب بوقف اساءات هيئة الامر السعودية بحق الزوار

وقال غرماب دشتي في تصريح خاص ضمن برنامج "رأي وقضية" لقناة العالم الاخبارية الجمعة: "ان شرطة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر اتهمتني بانني قمت بالسلام على النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) عند قبره والبصق على قبر الخليفتين ابي بكر وعمر، وذلك بوشاية كاذبة من احد الزوار في مسجد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وذلك في فجر يوم الـ 21 من شهر حزيران/يونيو المنصرم، ولم يصدق الشرطي السعودي تأكيدي باني لم اقم بما ادعا علي ذلك الواشي على الاطلاق، بل قام بتسليمي الى هيئة الامر والنهي واخذوني الى التحقيق".


واضاف: "ان المسؤولين السعوديين لم يصغوا الى حديثي وقاموا بنقلي الى مخفر الشرطة التابع للمسجد النبوي، ثم الى المخفر المركزي في المدينة المنورة واتصلوا ببعثة الحج الايرانية وابلغوهم بوجودي عندهم".


وحول منع هيئة الامر اياه من توزيع الكتب خاصة كتب الادعية والزيارات على الحجاج في المدينة اوضح الشيخ غرماب دشتي ان الحكومة السعودية سمحت بذلك لكن هيئة الامر بالمعروف تمنع ذلك وتصادر الكتب، ما يشير الى وجود اختلاف بين الحكومة والهيئة حول هذا الامر.


واعتبر ان هيئة "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" قوية ونافذة ولا يمكن دحض ادعاءاتها، مشيدا باهتمام المسؤولين الايرانيين بامر الافراج عنه من المعتقل السعودي.


 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.