19 February 2010 - 12:21
رمز الخبر: 1730
پ
آیة الله مکارم الشیرازی مستقبلاً أمناء المحافظات الکبرى:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله مکارم الشیرازای: یجب على المسؤولین السعی للتعاطی المناسب مع أبناء الشعب، وسنّ القوانین العادلة، لخدمة الشعب.
على المسؤولین جمیعاً أن یعتبروا أنفسهم خداماً للشعب<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی شدد على ضرورة احترام المراجعین الى دوائر الدولة، وقال: یعرب بعض الناس عن تذمره من عدد من الدوائر الحکومیة، بسبب التعاطی غیر المناسب من قبل بعض الموظفین مع المراجعین.

وأضاف سماحته خلال استقباله لأمناء المحافظات الکبرى فی إیران مساء أمس الخمیس، قائلاً: یجب أن یکون التعاطی فی دوائر الدولة مع المراجعین جیداً، ولا بد من التصدی لبعض الأفراد ممن یسیؤون الى سمعة تلک الدوائر بالتعامل غیر اللائق.

ولفت سماحته بأنه على المسؤولین جمیعاً أن یعدوا أنفسهم خداماً للشعب، مردفاً: خادم الناس لا یتعامل مع الناس من موقع الأمر والنهی، وإنما یتعاطى معهم بصدر منشرح ووجه باسم.

وأشار سماحته الى أن بعض المشاکل التی تواجه البلدیات بشأن الناس مردها الى عدم التثقیف اللازم، مبیاً: یجب توعیة الناس وإفهامهم بأن ما یؤخذ منهم کضرائب ورسوم یُصرف فی شؤون إعمار المدن.

وصرح سماحته قائلاً: لکن، یجب الإلتفات الى أن ما یؤخذ من الشعب بعنوان ضرائب لا بد أن یکون عادلاً وضمن نطاق التعالیم الإسلامیة.

وفی جانب آخر من کلامه، أشار سماحته الى الحضور الواسع الذی شهدته مسیرات الثانی والعشرین من بهمن، ذکرى انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران، متابعاً: لقد أثبت الناس ولاءهم للثورة وللنظام الإسلامی، ووقفوا بوجه التیارات الداخلیة والخارجیة التی ترید النیل من الجمهوریة الإسلامیة فی إیران.

ووصف سماحته ذلک الحضور الکبیر بالقول: لن نواجه أی مشکلة حینما یکون الشعب فی الساحة ومسانداً للنظام، وعلى العکس من ذلک، ستتفاقم المشکلات حینما ینحسر ذلک التواجد الشعبی.

وأکد سماحته على لزوم التوعیة للمسؤولین ولأفراد الشعب على حد سواء، وقال: فی هذه الحالة تسود المحبة والمودة والوئام فی العلاقة بین الطرفین، وإلا فلو سادت القطیعة بینهما، واتسع نطاق الفجوة بین الطرفین، سیؤول الأمر الى ما لا یحمد عقباه.

وفی الختام، قال سماحته مشیراً الى مسؤولیات البلدیات: یجب علیکم التمییز بین الطبقات المحرومة والفقیرة وبین الطبقات والشرائح المتمکنة، فلا تتصوروا بأن ما تأخذوه من الثری یمکن أن أخذه من الفقیر أیضاً/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.